رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

العاملون: «المالية» أوقفت المكافأة ومعاشاتنا لا تتجاوز 1200 جنيه

ثورة غضب في "الوطنية للإعلام" بعد توقف صرف "نهاية الخدمة"

الأربعاء 24/يناير/2018 - 03:57 ص
حسين زين رئيس الهيئة
حسين زين رئيس الهيئة الوطنية للإعلام
مريم الفطاطرى
طباعة
سادت موجة من الغضب العارم بين موظفى الهيئة الوطنية للإعلام، ممن كانوا قد أحيلوا إلى المعاش قبل سنوات، بسبب عدم حصولهم على مكافأة نهاية الخدمة، عقب توقف صرفها من قبل وزارة المالية، مما دفعهم للتذمر خاصة أن أغلبهم معاشاتهم لا تتجاوز ١٢٠٠ جنيه.
وأوضحت مصادر فى الهيئة، أن مكافأة نهاية الخدمة كانت قد تقررت منذ عام ١٩٩٩، حيث تضمنت مكافأة مقدارها عشرون شهرًا شاملة المرتب وطبيعة العمل، بعدها وصلت إلى ٦٠ شهرًا شاملة المرتب وطبيعة العمل، واستمرت كذلك حتى عام ٢٠١٤، حينما أصدرت وزارة المالية المنشور رقم ٩ لسنة ٢٠١٤ بعدم أحقية العاملين بالاتحاد فى مكافأة نهاية الخدمة، بحجة أن الاتحاد هيئة اقتصادية، بعد ذلك، أصدر عصام الأمير فى الأول من يناير عام ٢٠١٥، وبوصفه رئيس مجلس الأمناء فى ذلك الوقت، القرار رقم ٢ لسنة ٢٠١٥ بإنشاء صندق الزمالة للعاملين باتحاد الإذاعة والتليفزيون، وتم صرف المكافأة من هذا الصندوق بمعدل ١٥٠ شهرًا لمن قضى بالخدمة عشر سنوات متصلة، على أن يتم تمويل الصندوق من المبلغ المخصوم من المرتب لصالح الرعاية الطبية، إلا أن ما عاب هذا الصندوق، هو إنشاؤه دون سند قانونى أو إجراءات متبعة فى ذلك الشأن، رغم أن الأموال التى كانت تخصم ذهبت لسداد مستحقات العاملين فى المبنى ممن تمت إحالتهم للمعاش حتى شهر أكتوبر ٢٠١٦، حينما قررت هيئة الرقابة المالية إحالة الأمر إلى النيابة، بدعوى عدم وجود سند قانونى لدى «ماسبيرو» لإنشاء الصندوق.
ويتساءل محمد حجاج، أحد المحالين إلى المعاش من قطاع الهندسة الإذاعية: عن المستحقات التى تم خصمها من العاملين بداية إنشاء الصندوق، قائلًا: «هل ذهبت مع الريح، نريد أن نعرف»، مطالبا بعقد اجتماع يضم جميع المضارين بحضور قيادات الهيئة للوصول إلى اقتراح يرضى العاملين.
ويتفق معه محمد الطويل أحد المحالين إلى المعاش من القطاعات الإدارية فى الهيئة، مشيرا إلى أنه لم يحصل على المكافأة بعد خروجه إلى المعاش، قائلا: «مسئولو ماسبيرو ضيعوا شقى عمرنا.. فين حقوقنا»، ومتسائلًا: «هل يمكن استرداد ما تم صرفه دون وجه حق».
"
من ترشح لقيادة منتخب مصر؟

من ترشح لقيادة منتخب مصر؟