رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
ads
ads

إعلان مواعيد الانتخابات الرئاسية يتصدر عناوين الصحف

الثلاثاء 09/يناير/2018 - 07:33 ص
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
أ.ش.أ
طباعة
تناولت الصحف الصادرة اليوم الثلاثاء عددًا من الموضوعات المهمة، واحتل نشاط الرئيس وافتتاحه لعدد من المشروعات القومية الكبرى عناوينها، وكذلك أبرزت الصحف القومية إعلان الهيئة الوطنية للانتخابات مواعيد انطلاق الانتخابات الرئاسية المقبلة.
فقد أبرزت صحف "الأهرام" و"الأخبار" و "الجمهورية" توجيه الرئيس عبد الفتاح السيسي وزارة الصناعة والتجارة بسرعة الانتهاء من مشروع الـ4 آلاف مصنع للصناعات الصغيرة والمتوسطة، والتي ستنفذها وزارة الإسكان بالتعاون مع الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، مشيرًا إلى ضرورة إتاحتها للشباب خلال ستة أشهر أو سنة على الأكثر.
وأشارت الصحف إلى أن هذه التوجيهات جاءت خلال افتتاح الرئيس أمس الاثنين عدد من المشروعات التنموية العملاقة في قطاعات الصناعة والطرق والكباري والإسكان والمياه.
واهتمت الصحف بمطالبة الرئيس السيسي الحكومة والهيئة الهندسية للقوات المسلحة بزيادة العمل في المناطق الصناعية المحددة لإنشاء الـ4 آلاف مصنع خلال هذه المرحلة نظرا لأنها ستسهم فى توفير 40 ألف فرصة عمل ، وأشارت إلى أن الرئيس وجه الحكومة كذلك بأن تعرض عليه أماكن تنفيذ الـ4 آلاف مصنع ومخططها الزمني، حتى يتم حل جميع المعوقات أمام عمليات التنفيذ.
وبشأن المصانع المتعثرة، أشارت الصحف إلى تصريحات الرئيس التي أكد فيها أن الدولة ستقدم الدعم لها حتى تعود للعمل والإنتاج مرة أخرى.
وقال الرئيس"بخصوص المصانع المتعثرة، عايز أطمن المصريين أننا منتبهون للنقطة دي، وسنساعد المصانع المتعثرة على التشغيل، وإذا أرادت وزارة الصناعة الدعم في ذلك سنقدمه لها فورا".
وخلال افتتاحه أحد المشروعات السكنية عبر «الفيديو كونفرانس»، وجه الرئيس بالانتهاء من توصيل جميع المرافق سواء كهرباء أو غاز أو خلافه لمشروعات الإسكان في مدينة العاشر من رمضان، وأكد الرئيس أن الانتهاء من تنفيذ المشروعات الكبرى كالإسكان والكباري ومحطات المياه والكهرباء، مثل تحديا صعبا خلال السنوات الأربع الماضية.
وقال تعقيبا على كلمة وزير الإسكان الدكتور مصطفى مدبولي: «هناك نقطتان مهمتان للغاية يجب التطرق إليهما، فمنذ 4 سنوات تكلمنا عن مشروع لبناء مليون وحدة سكنية في مصر، وكان وقتها هذا التحدي يشكل رقما كبيرا، في حين زعم البعض أننا لن نستطيع الانتهاء من هذا الرقم خلال 4 سنوات».
وأضاف: «أريد أن أوضح لكم أن هناك أرقاما تم الإعلان عنها هنا، وأخرى ليست متاحة هنا كما هو الحال في المدن الجديدة، فيمكن أن أضيف بتواضع نحو 200 ألف أو 250 ألف وحدة سكنية أخرى عن الأرقام المعلنة، مدللا على ذلك بمدينة الإسماعيلية الجديدة، والمدن السكنية في شرق بورسعيد».
وقال الرئيس: "أريد أن أقول لكم إنه حتى مشروعات الكباري والأنفاق والمحطات، كنا حريصين للغاية على الانتهاء منها في أقل معدل زمني ممكن"، مشيرا إلى أن تنفيذ هذه المشروعات في توقيتاتها المحددة أسهم في خفض التكلفة.
واستشهد الرئيس بكوبري الفنجري الجنوبي والذي بلغت تكاليف إقامته 306 ملايين جنيه، قائلا: «كان سيتكلف ضعف هذا الرقم لو أردنا تنفيذه اليوم، وهذا كان الهدف أننا ننفذه سريعا لنحقق الانتهاء منه دون أن تزيد الأعباء والتكلفة علينا مع مرور الوقت، وقد تحقق ذلك بنسبة كبيرة».
وحول مشروعات محطات مياه الشرب وتحلية المياه والمعالجة الثلاثية، قال الرئيس إنه عند طرح ما يتعلق بمحطات المعالجة والتحلية، يتساءل المواطن ما هو الأمر المباشر الذي استفاد منه من تلك المحطات الضخمة، مؤكدًا أن هذه المشروعات تصب في صالح المواطن المصري.
وأضاف أنه يتم حاليا تنفيذ أكبر مشروع في تاريخ مصر لمعالجة مياه الصرف والتحلية.
وأوضح أن الهدف من المشروع مواجهة أي مشكلات محتملة، مؤكدا أن الدولة لن تسمح بأن تكون هناك أزمة مياه في مصر.
وكشف الرئيس عن أن مصر تعمل على برنامج هو الأضخم تنفيذا وتكلفة لمعالجة المياه، مشيرا إلى أن الدولة تعمل على تعظيم الاستفادة من مواردها المائية، وحول المشروع القومي للطرق، وجه الرئيس بسرعة الانتهاء من المشروعات الجارية حاليا، قائلا: «كلما أنجزنا المشروع القومي للطرق، تمكنا من حماية المصريين من الحوادث».
وشدد في إطار مداخلته مع الدكتور هشام عرفات وزير النقل، على أهمية الانتهاء من الوصلة الشرقية من طريق أسيوط - سوهاج، نظرًا لخطورته الشديدة. 
وقال الرئيس: «الوصلة دى لازم تخلص، علشان فيها أعلى نسبة حوادث في مصر على الإطلاق، وكل ما نخلصها بسرعة هنحافظ على أرواح المصريين، ولو الشركات قدرت تخلصها في 6 أشهر دول 145 كيلو يبقى بنحمي المصريين من أعمال قتل حقيقي وإصابات حقيقية على الطريق ده وهي الأعلى في مصر».
من جانب آخر، وجه الرئيس اللواء كامل الوزير، رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، بتولي الأمور المتعلقة بنزع الملكية لقطعة أرض خاصة بتنفيذ محور طما على نهر النيل ومساحتها 700 متر خلال الشهر الحالي. 
وجاءت توجيهات الرئيس عقب تأكيد الدكتور هشام عرفات وزير النقل أن الكوبري سينتهي الشهر المقبل، عدا 700 متر متعلقة بنزع ملكية للأهالي، مشيرًا إلى أنه سيتم الانتهاء منه قريبًا بعد نزع الملكية لعدم توقيف عمل الشركات وتعطيل إنهاء المحور. 
وأضاف الرئيس، في مداخلة خلال كلمة وزير النقل، أنه لاحظ أمس تكدسا مروريا يشهده طريق السويس بطول 3 كيلومترات، قائلا: «فوجئت بتكدس مرورى 3 كيلو وعلشان كده الجزء الخاص من الكوبري لدار الإشارة لازم يخلص على طول علشان التكدس ده»، مطالبا أيضا بزيادة عدد الحارات لتجنب هذا التكدس.
كما وجه الرئيس بإعادة الطرق والأراضي إلى وضعها الأصلي عقب الانتهاء من أي مشروع.
وأكد الرئيس، في إطار مداخلته مع الدكتور هشام عرفات وزير النقل، أن كل التمويلات التي يتم ضخها في مشروعات السكة الحديد والأنفاق وغيرها من المشروعات عبارة عن قروض لابد من تسديدها، قائلا «احنا مش بنتكلم في أرباح لصالح المرفق، احنا بنتكلم فى إجراء اقتصادي مناسب لتسديد مديونيات المرفق ولازم نتصدى لمشاكلنا ونحلها».
وداعب الرئيس السيسي وزير النقل خلال كلمته عن مشروعات السكة الحديد، قائلا «الدكتور عمرو الجارحي مش هيديك فلوس أبدا»، ورد عليه قائلا «احنا هنعتمد على أنفسنا». 
وقال الرئيس السيسي، في إطار رده على اقتراح الدكتور هشام عرفات بزيادة أسعار تذاكر بعض خطوط السكك الحديدية، إن النقل في حد ذاته خدمة للمواطنين، ولكننا نريد وسائل نقل تليق بشكل المواطن المصري، مطالبًا بتحسين الخدمة للمواطنين، كما طالب رئيس هيئة الرقابة الإدارية بمتابعة الموضوع مع وزارة النقل على أن يتم رفع تقرير للرئيس. وعقب افتتاح المشروعات التنموية عبر »الفيديو كونفرانس«، قام الرئيس السيسي بزيارة مصنع شركة "إل جي" للإلكترونيات، حيث كان في استقباله رئيس المكتب الإقليمي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا وعدد من كبار المسئولين بالشركة.
واستمع الرئيس إلى شرح عن الشركة ومصنعها بالعاشر من رمضان وسعى الشركة لتحسين جودة الإنتاج المحلي وزيادة حجمه لصالح التصدير تحت شعار "صنع في مصر".
كما أبرزت كل الصحف إعلان الهيئة الوطنية للانتخابات برئاسة المستشار لاشين إبراهيم رئيس الهيئة ونائب رئيس محكمة النقض أمس عن انطلاق الانتخابات الرئاسية وتفاصيل الجدول الزمني الخاص بإجراءات الترشح ومواعيد الاقتراع حيث تجرى الانتخابات في خارج مصر أيام الجمعة والسبت والأحد الموافق 16، 17، 18 مارس المقبل، على أن تجرى الانتخابات داخل البلاد أيام الإثنين والثلاثاء والأربعاء الموافق 26،27،28 مارس المقبل.
وأشارت الصحف إلى تصريحات لاشين خلال مؤتمر صحفى عالمى عقد بالهيئة العامة للاستعلامات، إن تلقى طلبات الترشح ستبدأ يوم السبت 20 يناير الجاري، وحتى الآثنين 29 من الشهر ذاته فى الساعة التاسعة صباحا، وحتى الخامسة مساء، عدا اليوم الأخير حتى الساعة الثانية ظهرا.
وتضمن الجدول الزمنى مواعيد إعلان ونشر القائمة المبدئية لأسماء المترشحين وأعداد المزكين أو المؤيدين لكل منهم بصحيفتى الأهرام والأخبار، وذلك الأربعاء 31 يناير الجاري، ثم تلقى اعتراضات المترشحين أيضا خلال يومى الخميس والجمعة الموافق 1 و2 فبراير المقبل من الساعة التاسعة صباحا، وحتى الساعة الخامسة مساء.
وحددت الهيئة 5 أيام لفحص طلبات الترشح والفصل فى الاعتراضات تنتهي يوم الآثنين 5 فبراير، وسيتم إخطار المترشح المستبعد بقرار الاستبعاد وأسبابه خلال 24 ساعة يوم الثلاثاء 6 فبراير المقبل.
وتتلقى الهيئة الوطنية للانتخابات تظلمات المترشحين وفحصها يومي الأربعاء والخميس 7و8 فبراير المقبل، على أن يكون البت فى التظلمات والإخطار بها الجمعة 9 فبراير.
فيما اهتمت الأهرام، بتوقع صحيفة «ذا ناشيونال» الإماراتية بأن تحل مصر محل قطر كمورد رئيسي للغاز الطبيعي المسال في الشرق الأوسط، بمجرد تحقيقها الاكتفاء الذاتي من الغاز بحلول نهاية العام الحالي، لاسيما بعد بدء الإنتاج بشكل كامل من حقل «ظهر» للغاز الطبيعي.
وأوضحت الصحيفة أن قطع دول الرباعي العربي، مصر والسعودية والإمارات والبحرين، علاقاتها مع قطر- المورد الرئيسي للغاز عبر خطوط الأنابيب إلى الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان- دفعت الدول الأكبر استهلاكا للغاز الطبيعي في المنطقة إلى البحث عن مصادر أخرى لتزويدها بالغاز، متوقعة أن تورد مصر التي تتمتع بعلاقات سياسية وطيدة مع كل من الإمارات والمملكة العربية السعودية، الغاز إلى جيرانها بالمنطقة بما يقدر بنحو ٣٥٠ مليون قدم مكعب يوميًا الذي سيتم خلال العام الحالي من حقل ظهر البحري. 
وذكرت «ذا ناشيونال» أنه وفقا لإحصائيات مجموعة شركات"فاكتس جلوبال إنيرجى"، فإن دول الشرق الأوسط استوردت نحو ١٦٫٢ مليون طن من الغاز الطبيعي المسال العام الماضي، أي أقل بنحو ٢٫١ مليون طن في عام ٢٠١٦، ويرجع ذلك إلى الإنتاج المحلي الذي يعوض الحاجة إلى الواردات في مصر.
وأشارت الأهرام كذلك إلى تأكيد سياماك أديبي كبير مستشاري «فاكتس جلوبال إنيرجي» أن زيادة إنتاج الغاز من مشروعي ظهر ودلتا النيل الغربي للغاز ستلغى متطلبات مصر من الغاز الطبيعى المسال بحلول عام ٢٠١٩، ونتيجة لذلك، فإنه من المتوقع أن تنخفض واردات الغاز الطبيعي المسال إلى الشرق الأوسط.
وفي سياق آخر، أبرزت الأهرام أمر المستشار أحمد عز الدين المحامي العام الأول لنيابات جنوب القاهرة بحجز معاون مباحث قسم شرطة المقطم وأمين شرطة على ذمة تحريات الأمن الوطني وتوجيه تهمة قتل عفروتو إليهما عن طريق التعدي عليه بالضرب وإحداث إصابات به أودت بحياته. 
وأشارت إلى أنه كذلك أمر بحبس 43 متهما من أقارب وأصدقاء المجني عليه لإتلافهم الممتلكات العامة والخاصة، أفادت بأن النيابة تسلمت التقرير المبدئي للطب الشرعي والذي أكد وفاة عفروتو بسبب إصابته بتهتك في الطحال ونزيف داخلي بالبطن. 
فيما أبرزت جريدة الأخبار تأكيد سامح شكري وزير الخارجية أن بعض التصريحات الصادرة مؤخرا من الجانب السوداني تثير القلق وتدل على أن مسار العلاقات المصرية السودانية يحتاج إلى تصويب، وأن مفاوضات سد النهضة فنية بالأساس وما تم فيها حتى الآن لا يعبر عن مراعاة للمصالح المشتركة.
وقال إن مصر ليس لديها رغبة في إثارة أي توترات في العلاقات مع السودان وإثيوبيا بسبب مفاوضات سد النهضة وأن ذلك يتم وفق وجود إرادة سياسية لدى الأطراف الأخرى وهو ما تراقبه وتقيمه مصر، وأضاف إن مصر لم تتلق ردًا من السودان أو إثيوبيا حول مقترح إشراك البنك الدولي كطرف فاصل في المفاوضات الفنية للسد.
وأشارت الصحيفة إلى أن ذلك جاء خلال مؤتمر صحفي لسامح شكري وزير الخارجية مع سيمون كوفني نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية والتجارة الإيرلندي، عقد أمس في قصر التحرير.. وقال شكري إن قرار استدعاء السفير السوداني من القاهرة يتم تقييمه لاتخاذ القرار المناسب بشأنه وأكد حرص مصر على العلاقات مع السودان نظرًا لطابعها التاريخي والخاص، وأشار إلى أن زيارة رئيس الوزراء الإثيوبي لمصر مازالت محل ترتيب وقيد الإعداد.
وحول العلاقات المصرية الإيرلندية أكد شكري أن الجانبين يعملان على استعادة وتيرتها الطبيعية الوثيقة نظرًا لتاريخ إيرلندا في دعم القضايا العربية وخاصة القضية الفلسطينية.
ومن جانبه، قال وزير الخارجية الإيرلندي إن الرحلات الجوية المباشرة بين القاهرة ودبلن ستعود قريبًا، وأنه يتوقع تضاعف عدد السياح الأيرلنديين القادمين لمصر خلال الفترة المقبلة.
كما أبرزت الأخبار مواصلة أجهزة إنفاذ القانون بشمال سيناء جهودها المكثفة في تتبع أعضاء الجماعة الإرهابية وأوكارهم تنفيذًا لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي لتطهير سيناء من الكوادر والعناصر الإرهابية، وأشارت إلى نجاح أجهزة الأمن في استهداف وكر للجماعة الإرهابية بمنطقة الريسة بالعريش حيث اتخذوا من أحد الشاليهات مأوي لهم للانطلاق لارتكاب عملياتهم الإرهابية بمدن سيناء وحددت القوات الشاليه وانطلقت أجهزة إنفاذ القانون وتمكنت من القضاء على 8 من الإرهابيين من أنصار بيت المقدس بعد معركة بالرصاص وقد عثر داخل الشاليه على أسلحة وذخائر وعبوات ناسفة.

الكلمات المفتاحية

"
هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟

هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟