رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

"العشي".. قرية في شمال الأقصر يحلم سكانها بسيارة إسعاف وإلغاء قطار القصب

الأحد 07/يناير/2018 - 06:15 م
قرية العشي
"قرية "العشي"
كتبت : إيمان العماري
طباعة
"قرية "العشي".. تلك القرية النائية التي تتبع مركز الزينية وتقع في أقصى شمال محافظة الأقصر على حدودها مع محافظة قنا، والتي تعد إحدى القرى الهامة في الأقصر نظرا لموقعها الحدودي، كما أنها أصبحت خلال العامين الماضيين تحظى بزخم كبير في الأحداث بعد أن كانت من القرى الهادئة نسبيا على مستوى المحافظة.
"البوابة نيوز" التقت عددًا من أهالي القرية والذين يعمل أغلبهم في الزراعة والعمالة العادية، حيث رصدنا أوضاع القرية في شتى النواحي الإنسانية والاجتماعية، في البداية قال محمد محمود، مزارع، إن أغلب أهل قرية العشي يعملون في مهنة الزراعة وخاصة زراعة القصب الذي تعد المورد الرئيسي لمصنع سكر قوص، إذ بدأ موسمه مطلع الشهر الجاري.
وحول الخدمات المقدمة للقرية، قال جمال عبد الناصر أحد شباب القرية: "لدينا وحدة صحية ولكنها لا تعمل ليلا، ولا يوجد بها طبيب مقيم، كما أن هناك سيارة إسعاف ولكنها معطلة، وناشدنا أكثر من مرة بضرورة وجود سيارة إسعاف دون جدوى، وبالرغم من الكثافة السكانية للقرية إلا أنه ليست لدينا وحدتا إسعاف ومطافئ، كما أن أكبر مشكلة تواجهها القرية هو خط الديكوفيل "قطار القصب" والذي كثيرًا ما طالب الأهالي بإزالته بسبب خطورته حيث تشهد القرية العديد من حوادث بسببه آخرها كان انقلاب عربتين من القطار دون خسائر في الأرواح ولكن الأهالي يشعرون أن حياتهم على كف عفريت بسبب عربات قطار القصب الت تمر طوال الموسم على الشارع العمومي، كما أن وقوف القطار يؤدي بدوره إلي ضيق جزئي للشارع العام الذي يتحمل عبئا إضافيا فضلا عن القلق المستمر من الأهالي على أبنائهم وقت مرور القطار".
أما عن مركز الشباب وأحواله ودوره، فيقول محمد علي، إن المركز موجود كمبنى لكنه لا يقدم أي خدمات للشباب سوى حجز مباريات كرة القدم وبقية الأنشطة معطلة، ولا يوجد له أي دور ثقافي اجتماعي أو رياضي".
وقال خالد حرزالله، عضو المجلس المحلي والمرشح السابق لمجلس النواب: إن أهم احتياجات القرية تتلخص في الصرف الصحي وتغيير خطوط مياه الشرب من مواسير الإسبستوس إلى مواسير البلاستك، وتغيير أعمدة الإنارة المتهالكة بالقرية بأعمدة كهرباء جديدة وزيادة قدرة المحولات والأكشاك بالقرية وتوفير كشافات الإضاءة وتغيير الأسلاك الحالية بأسلاك معزولة".
في حين أكد عبدالحكيم أحمد محمد رئيس الوحدة المحلية لقرية العشي إنه تم إدراج القرية ضمن خطة مشروع الصرف الصحي للعام المقبل 2017/2018 مشيرًا إلى انه تم توفير قطعة ارض صالحة لإنشاء محطة رفع الصرف الصحي، حيث يتطلب أن تكون مساحتها 30 في 30 للبدء على الفور في إنشاء المحطة ضمن المرحلة الأولى من المشروع.
وأضاف أن القرية تحتاج أيضا إلى بناء سور للحملة الميكانيكية بالقرية وإنشاء مبنى إداري لمكتب التموين ومكتب الشئون الاجتماعية إعادة رصف طريق مدخل قرية العشى الرئيسي من طريق "مصر – أسوان" بطول 2 كيلو تقريبا كما تحتاج إلى قلاب للنظافة والتجميل وعربات جمع قمامة يدوية وإنشاء المدرسة المخصص لها قطعة الأرض بحوض الجنينة رقم 3 لحاجة القرية إليها وحفاظا على مساحة الأرض من التعديات عليها وهدم وبناء مقر الجمعية الزراعية لقدم بنائها، كما تحتاج القرية إلى توفير الأطباء بالوحدة الصحية للقرية والأدوية اللازمة لعلاج المرضى وعدد من الأسرة الخاصة بالكشف للمرضى وتوفير سائق لسيارة الإسعاف بالوحدة الصحية للقرية واستكمال بناء سور ملعب مركز الشباب.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟