رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

القاصد الرسولي وسفير إيطاليا يحتفلان وسط راهبات "الإيطالي"

الثلاثاء 26/ديسمبر/2017 - 08:46 م
البوابة نيوز
مايكل عادل -تصوير ايمان أحمد
طباعة
بين أسوار كنيسة صغرى للراهبات اللاتى يخدمن المسلمين والمسيحيين، والوافدين والمصلين من المرضى - «المستشفى الإيطالى»، التابع للجمعية الخيرية الإيطالية - شهدت احتفال عيد الميلاد المجيد فى حضور سفير دولة الفاتيكان لدى القاهرة الكاردينال برونو موزارو، وشارك فى الصلاة الأب كميل اليسوعى، راعى الخدمة بالكنيسة، والأنبا أنطونيوس عزيز، الأسقف الأسبق للأقباط الكاثوليك بالجيزة.
وللمرة الأولى منذ أزمة جوليو ريجينى، شارك بالحضور السفير الإيطالى بالقاهرة جيامباولو كانتينى، وبيرو دوناطو، رئيس مجلس إدارة الجمعية الخيرية الإيطالية، وعدد من الجالية الإيطالية والدبلوماسيين، وعدد من الشخصيات العامة والأطباء بالمستشفى وعدد من المرضى مسلمين وأقباطا.
وقال سفير دولة الفاتيكان لدى القاهرة برونو موزارو، خلال كلمته الروحية التى ألقاها أثناء القداس الإلهى الذى ترأسه بمناسبة عيد الميلاد المجيد، إن «إنجيل القديس يوحنا فى البدء كان الكلمة.. والكلمة كان الله، وفى رسالة العبرانيين كلمنا الله فى البدء وفى الآخر بابنه، وكلمه الله تتجسد، وكلمة الله تجسدت فى البشر».
وأضاف، أن «كلمة الله التى كانت فى الخليقة والأنبياء فى أعمال الله فى التاريخ تجسدت فى يسوع المسيح، وهذا ما نحتفل به اليوم، فى كل مرة يتم استقبال هذه الكلمة فى قلوبنا يولد المسيح فيصبح عيد ميلاد». 
وأضاف سفير الفاتيكان، فى تصريحات خاصة لـ«البوابة»، بكل سعادة بصفتى القاصد الرسولى وممثل البابا فرنسيس الذى زار أرض مصر وذكراه ما زالت موجودة، أهنئ كل المسيحيين فى العالم وأهنئ المصريين بعيد الميلاد، وأتمنى أن يكون عيدا سعيدا وكله خير ورخاء.
وبسؤال «البوابة» لسفير الفاتيكان عن حال القدس فى ظل أحداثها وقدوم عيد الميلاد، قال: «إن البابا فرنسيس سبق وأوضح أن القدس لها طابع خاص، لأنها مدينة تمثل شيئا مهما للديانات الثلاث اليهودية والمسيحية والإسلام».
وعن أمنياته لمصر، وجه أولا التهنئة إلى الرئيس عبدالفتاح السيسى بالعام الميلادى الجديد، متمنيا له الخير والرخاء والبركة لمصر ولأهلها، ودعا الله أن يعطيه رؤية وخططا مستقبلية لبناء مستقبل أفضل لمصر والشرق الأوسط والمنطقة بأكملها.
ومن جهتها، قالت الأخت بينا، رئيسة راهبات الخادمات بالمستشفى، وهى ذات أصول إيطالية، إنها تعيش فى مصر منذ ٣٠ سنة، وخدمت فى السودان وفى مصر، وهى من الراهبات الكومبونيات، والتى تخدم داخل المستشفى وبين المرضى، وأضافت أنها تحب مصر والمصريين، وتشعر بأن مصر هى بلدها.
ووجهت الشكر إلى القاصد الرسولى وسفير الفاتيكان فى مصر، والسفير الإيطالى لحضوره لأول مرة قداس عيد الميلاد المجيد بينهم، وسعيه الدائم فى التواصل بين الدولة المصرية وإيطاليا.
وأضافت بينا، أنها فى عيد الميلاد تتمنى السلام للعالم كله والترابط من أجل بناء عالم جديد، حيث المحبة يكون أساس كل شىء وكل سنة وكلنا طيبون.
"
ما تقييمك لحملة 100 مليون صحة؟

ما تقييمك لحملة 100 مليون صحة؟