رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
ads
ads

"التجمع" يقرر إلغاء الأمانة المركزية وتأسيس مكتب سياسي ومجلس رئاسي

الأحد 17/ديسمبر/2017 - 06:26 م
هيثم شرابي
هيثم شرابي
سارة ممدوح
طباعة
تسببت التعديلات الأخيرة للائحة الداخلية لحزب التجمع في اندلاع أزمة جديدة داخل الحزب، ونشوب خلافات بين أعضاء الحزب خاصة أن توقيت الانتخابات الخاصة برئاسة الحزب اقترب، حيث رأى بعض أعضاء الحزب أن من الأفضل عدم تغيير تركيبة وبنود اللائحة في الوقت الراهن.
وأكد مصادر من داخل الحزب أن مجمل التعديلات التي انتهى منها الحزب خلال اجتماعه أمس السبت، هي تعديلات غير جوهرية، وأن حتى الآن لم يتم التعرض للأمور الجوهرية، التي تحتاج إلى تعديل داخل الحزب.
حيث انتهت الهيئة العليا للحزب في اجتماع لها مساء أمس السبت، من بعض التعديلات الخاصة باللائحة الداخلية، ومنها مقترح إلغاء الأمانة العامة للحزب، والتقليل لعدد المستوى المركزي للحزب، إضافة إلى التشاور في خفض أعداد المرشحين لرئاسة الحزب.
من جانبه قال علاء عصام، أمين لجنة الشباب في حزب التجمع: إن الحزب لن ينتهي حتى الآن من تعديل اللائحة الداخلية للحزب بشكل نهائي، وما تم اليوم هو تعديل ٧٠% من التعديلات الخاصة باللائحة.
وأضاف عصام في تصريح خاص لـ"البوابة نيوز"، أن من أبرز التعديلات التي أقرها الحزب خلال اجتماعه اليوم، هي إلغاء الأمانة المركزية للحزب وتأسيس كيان جديد يعرف بـ"المكتب السياسي"، مبينا أن المكتب السياسي للحزب سيتكون من ٣٠ فردًا، وسيتم ضم كل اللجان داخل الحزب لهذا الكيان الجديد. 
وأكد أن الحزب سينتهي من اللائحة الداخلية بشكل كامل خلال الفترة المقبلة، والتي من ثم يتم إعلانها من رئيس الحزب سيد عبدالعال، في بيان رسمي للحزب.
فيما قال هيثم شرابي، عضو الأمانة العامة لحزب التجمع، أن اجتماع اللجنة يطمح في إعداد لائحة داخلية ترضى كافة الأطراف وتخدم الحزب خلال الفترة القادمة خاصة مع اقتراب انتخابات الرئاسة الخاصة بالحزب، مضيفًا أن تقليل عدد المستوى المركزي للحزب والسعي في الغاء الامانة المركزية وتأسيس ما يسمى المكتب السياسي الذي سيضم قيادات الحزب في كافة لجانه، هي ابرز التعديلات الخاصة بالحزب. 
وأوضح شرابي، لـ«البوابة نيوز» أن الحزب لن ينتهي من أعداد اللائحة بشكل كامل، ولكن تم الاتفاق خلال الاجتماع على خفض اعداد المرشحين لانتخابات الرئاسة، بما يخدم الانتخابات الرئاسية في الحزب دون خلافات. 
وأشار إلى أن سيتم ترك الباب للمحافظات حتى يتم التوسع النشاطات الخاصة بالحزب، لافتًا أن سيتم تغير نسب مشاركة الشباب والمرأة في اللجنة المركزية، مؤكدًا أن نسب مشاركة الشباب ستصل إلى 70% على كل مستويات الحزب.
وتابع: "أن المكتب السياسي سيقوم بالعمل اليومي ومباشرة النشاط اليومي، وتأسيس المجلس الرئاسي وهي عبارة عن هيئة تضع الخطط والرؤى السياسية للحزب".

الكلمات المفتاحية

"
هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟

هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟