رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
ads
ads
اغلاق | Close

عين على خبر.. وزير الدفاع ونظيره الأمريكي يبحثان جهود الحرب على الإرهاب

السبت 02/ديسمبر/2017 - 05:05 م
البوابة نيوز
نصر عبده
طباعة
استقبل الفريق أول صدقى صبحى، القائد العام للقوات المسلحة، وزير الدفاع والإنتاج الحربى، اليوم السبت، جيمس ماتيس، وزير الدفاع الأمريكى والوفد المرافق له، الذي يزور مصر حاليًا، حيث أجريت له مراسم استقبال رسمية بمقر الأمانة العامة لوزارة الدفاع، وعزفت الموسيقات العسكرية السلام الوطني لكلا البلدين. 
عقب مراسم الاستقبال عقد الوزيران لقاءً موسعًا، تناول آخر المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية، وتنسيق الجهود لمواجهة التحديات المشتركة، فى مقدمتها الحرب على الإرهاب وإرساء دعائم الأمن والاستقرار بالمنطقة، كما تم بحث عدد من الملفات والموضوعات ذات الصلة بمجالات التعاون العسكري والتدريبات المشتركة وتبادل الخبرات في العديد من المجالات.
وأعرب الفريق أول صدقى صبحى عن اعتزازه بعلاقات الشراكة والتعاون الاستراتيجي بين القوات المسلحة لكلا البلدين، مشيرا إلى أهمية دعم وتعزيز آفاق التعاون العسكري بين البلدين، على نحو يلبي المساعي المشتركة نحو القضاء على الإرهاب ومواجهة التطرف بما يمثله من تهديد لمقدرات شعوب المنطقة والعالم.
وأكد وزير الدفاع الأمريكى علي عمق العلاقات العسكرية، التي تمتد لعقود طويلة من التنسيق والتفاهم في مختلف المجالات، مؤكدًا موقف بلاده الداعم لمصر وقواتها المسلحة في الحرب ضد الإرهاب، وحرصها على مواصلة تعزيز أطر التعاون المشترك لتحقيق السلام والاستقرار بمنطقة الشرق الأوسط، وعقب انتهاء الزيارة قام القائد العام بتوديع وزير الدفاع الأمريكي من قاعدة شرق القاهرة الجوية.
حضر اللقاء الفريق محمد فريد، رئيس أركان حرب القوات المسلحة، وعدد من قادة القوات المسلحة، والقائم بأعمال السفير الأمريكي بالقاهرة.
قالت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون"، إن وزير الدفاع جيم ماتيس شرع اليوم الجمعة في جولة تستمر خمسة أيام يزور خلالها مصر والأردن وباكستان والكويت.
وأضافت الوزارة في بيان أنه من المقرر أن يلتقي ماتيس مع زعماء كل دولة "لتجديد التأكيد على التزام الولايات المتحدة الثابت بالشراكة في الشرق الأوسط وغرب أفريقيا وجنوب آسيا"، حسب "رويترز".

الكلمات المفتاحية

"
هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟

هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟