رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

خريطة المياه الجوفية.. 7.5 مليار متر مكعب

الإثنين 27/نوفمبر/2017 - 01:01 ص
صورة ارشيفية
صورة ارشيفية
رنا يسري
طباعة
أبرزها فى الدلتا والصحراء الغربية والشرقية
يقدر ما يتم سحبه من مياه الخزانات الجوفية نحو ٦.٥ مليار متر حتى عام ٢٠٠٦، ويعتبر ذلك فى حدود السحب الآمن الذى يبلغ أقصاه نحو ٧.٥ مليار متر مكعب حسب التقديرات الرسمية لمعهد بحوث المياه الجوفية.
تعد المياه الجوفية أحد الموارد المائية غير التقليدية التى تتميز بانتشارها جغرافيًا فى مصر وبصفة رئيسية فى ٤ مناطق هى: وادى النيل والدلتا، والصحراء الغربية، والصحراء الشرقية، وشبه جزيرة سيناء، استخدام المياه الجوفية حاليا بات مخططا له من قبل وزارة الرى، التى وجدت أنه لا بد من وجود قوانين منظمة للاستخدام، حتى لا يتم إهدارها، وهذا يتطلب بالضرورة اتباع الوسائل الحديثة فى الرى للحد من استخدام هذه المياه، على اعتبار أنها ثروة حقيقية لا يجب بأى حال من الأحوال ضياعها، فهى تعد ثروة مصر الحقيقية.
«الخزان الحجر الرملى النوبى»
هذا الخزان يمثل كنزًا لمصر، فهو من أكبر الخزانات الجوفية فى العالم، ليس فقط فى امتداده الأفقى، بل أيضا الرأسى، حيث يتراوح السمك المشبع للخزان بين حوالى ٢٠٠ متر بمنطقة شرق العوينات فى أقصى الجنوب.
«الخزان المتصل بنهر النيل فى الوادى والدلتا»
هو خزان محدود الامتداد فى الاتجاه الأفقى والرأسى، وما هو إلا استخدام غير مباشر لحصة مصر من مياه نهر النيل، والتى حدث لها تسرب من شبكة الترع.
«خزان الحجر الجيرى المتشقق»
هو خزان غير متجانس فى خصائصه، فقد تتواجد المياه فيه بمنطقة معينة وينعدم وجودها بمنطقة أخرى تقع على مسافة صغيرة وتعتمد عليه سيوة ومحافظتي أسيوط والمنيا.
«خزان المهرة»
يمتد هذا الخزان من غرب النيل، وبالرغم من كبر سمك الخزان الذى يتراوح بين ٢٠٠ إلى ٥٠٠ متر فى بعض المناطق؛ إلا أن نسبة الأملاح فى مياهه عالية نسبيًا وتتراوح ما بين ٢٠٠٠ إلى ١٠٠٠٠ جزء فى المليون.

الكلمات المفتاحية

"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟