رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

22 عامًا على وفاة الساحرة الفنية ليلى مراد

الثلاثاء 21/نوفمبر/2017 - 07:46 م
الساحرة الفنية ليلى
الساحرة الفنية ليلى مراد
أحمد عصام عيسى
طباعة
ليلى مراد، مغنية وممثلة مصرية، ولدت في 17 فبراير 1918 وتوفت في مثل هذا اليوم 21 نوفمبر من العام 1995، وتعتبر من أبرز المغنيات والممثلات في الوطن العربي في القرن العشرين.
ولدت في الإسكندرية لأسرة يهودية الأصل وكان اسمها "ليليان" والدها هو المغني والملحن إبراهيم زكي موردخاي "زكي مراد"، الذي قام بأداء أوبريت العشرة الطيبة الذي لحنه الموسيقار سيد درويش، وأمها جميلة سالومون يهودية من اصل بولندي. 
بدأت مشوارها مع الغناء في سن الرأبعة عشر حيث تعلمت على يد والدها زكي مراد والملحن المعروف داود حسني، وبدأت بالغناء في الحفلات الخاصة ثم الحفلات العامة، ثم تقدمت للإذاعة كمطربة عام 1934 ونجحت.
بعدها سجلت اسطوانات بصوتها، عام 1937 وقفت أمام الموسيقار محمد عبدالوهاب والمخرج محمد كريم في فيلم (يحيا الحب)، وكانت غيرت اسمها إلى ليلى مراد، وتمكنت من جذبت أنظار فنان الشعب يوسف وهبي، لتقدم معه فيلمها الثاني (ليلة ممطرة) نهاية عام 1939.
مثلت للسينما 27 فيلمًا كان أولها فيلم (يحيا الحب) مع الموسيقار (محمد عبد الوهاب) عام 1937. ارتبط اسمها بإسم (أنور وجدي) بعد أول فيلم لها معه وكان من إخراجه وهو فيلم (ليلى بنت الفقراء)، وتزوجا عام 1945؛ كان آخر أفلامها في السينما (الحبيب المجهول) عام 1955 مع حسين صدقي واعتزلت بعدها العمل الفني.
لم تتوقف حولها الشائعات فكانت قد أعلنت إسلامها عام 1946 وذلك فترة أوائل شهر رمضان من ذلك العام، وأشهرت إسلامها في مشيخة الأزهر أمام الشيخ محمود أبوالعيون، واستمرت على الدين الإسلامى إلى أن توفت عام 1995.
وبرغم ما لحق بها من تهم "مغرضة" طالتها بعد ثورة يوليو وتحديدا بعد سنة 1956 بدعوى إنها تبرعت ماديًا لإسرائيل، وتم التحقيق معها في وقائع شهيرة وثبتت براءتها من كل مانسب إليها؛ إضافة إلى أنها لم تزر إسرائيل نهائيا في حياتها.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟