رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

النعام بديل اللحم البقري.. عادل حمدان "أصغر مستثمر": مكسبه 200% وصحي للبشرية

الخميس 26/أكتوبر/2017 - 02:44 ص
عادل مع النعام داخل
عادل مع النعام داخل المزرعة
كتب – محمد المواردي
طباعة
«اللى بتدرسه فى الكلية حاجة، واللى بتشتغل بيه حاجة تانية» مقولة تتردد كلما أقبلت فى التقديم على الوظائف، لتصب داخل أنفس الخريجين بمشاعر الإحباط، إلى أن جاء «عادل حمدان» شاب عشرينى خريج كلية الزراعة، لينفى كل ما يقال، بعدما استثمر وقته أثناء الدراسة فى إقامة مشروع خاص به، ذات صلة بما درسه عقب التخرج، ويؤكد أن هناك مقررات دراسية يساهم تطبيقها كثيرا فى الحياة العملية.
بدأت قصته، بعد التحاقه بالكلية بعدة أشهر، حينما كان يجلس مع زملائه، ويتحدثون عن طائر النعام، ومدى أهميته، ليدفعه الفضول فى البحث عن معلومات حول تربيته، ومدى إمكانية الوصول إلى أصحاب المزارع، لكنه قابل الكثير من الانتقادات، «روح ذاكر لك كلمتين ينفعوك، يابنى المجال ده عاوز ناس كبيرة وفاهمة»، بتلك الكلمات سخر منه الكثير عما يحاول البحث عنه، إلا أنه لم يستسلم وسعى لتحقيق الحلم، وتطبيق ما درسه على أرض الواقع، بـإنشاء صفحة على «الفيسبوك» ونشر أبحاث الدكاترة المختصين بذلك وترجمة المقالات الأجنبية عن النعام، ليبدأ تحقيق أمنيته تدريجيا.
«ناس طلبت منى شغل على الصفحة وأنا مكنش عندى مزرعة لسه، وبدأت أطور وأسوق لنفسي، واتعرفت على محمد أبوالمعاطى على النت، وبدأت معاه فى تسويق شغله»، هكذا استكمل «حمدان» حديثه عن بداياته التى سعى إليها، ليكون أصغر مستثمر نعام، وبعد محاولات كثيرة وإجراء بحوثات عدة حول طائر النعام، تمكن فى مطلع شهر سبتمبر فى هذا العام الجاري، من إنشاء مزرعة خاصة به، لتربية النعام. 
يقول: «اخترت المجال ده، عشان له علاقة بالكلية، ومبحبش أشتغل عند حد، ومن هنا فكرت فى مشروع خاص، واخترت تربية النعام كهواية وتجارة غير إن مفيش منافسين زى المواشى والدواجن»، ويشير إلى أن الصعوبات التى مر بها تتمثل فى أن هناك الكثير لم يكن يتقبل الفكرة بأن يمارسها شباب، كما أن هناك بعض المعوقات أيضا التى يتعرض لها مربو النعام، وهى منع التصدير باعتبار أن هناك جهات معنية تغلق الاستيراد والتصدير. 
ويتابع: «قدرت أعمل مزرعة بأقل التكاليف على طريق مصر- إسكندرية الصحراوى، وسمتها القيصر، والنعام مش موجود كتير فى مصر، المجموعة وصلت لـ٣٥ ألف جنيه و٤٥، ومن ٣ سنين كانت بـ١٥ ألفا»، ويؤكد أيضا أن تجارة النعام مربحة ويصل مكسبها إلى ٢٠٠٪، ويشير إلى أن هناك العديد من الجزارين يرغبون فى شراء النعام بعد ازدياد سعر اللحم. 
ويختتم: «لحم النعام مفيهوش دهن وصحي، كيلو لحم وعضم النعام بـ١٣٠ جنيها، واللحم الصافى بـ١٨٠ جنيها، ودلوقتى أقدر أقول إن لحم النعام هيحل محل البقرى، وبه فوائد عدة لأصحاب أمراض السكر والضغط».

الكلمات المفتاحية

"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟