الأربعاء 29 سبتمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

تقارير وتحقيقات

"الجامعة الأمريكية" تقدم كشف حساب احتفالًا بمئويتها.. سلمت 5 آلاف قطعة أثرية للحكومة.. وأطلقت أول شركة صناعية تكنولوجية

الجامعة الأمريكية
الجامعة الأمريكية
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news
تحتفل الجامعة الأمريكية بالقاهرة، بمرور مائة عام على إنشائها، خلال الأيام المقبلة،ً معلنة عن أهم إنجازاتها العلمية والاجتماعية التي حققتها بدءًا من اعتبارها أول جامعة محلية ودولية، كما خصصت الجامعة للدارسين أكثر من 23 مليون دولار كمنح، فضلا عن قائمة الخريجين المتميزين الذين مثلوا وشوفوا مصر عالميا، غير الرموز والشخصيات العامة، على رأسهم الملكة رانيا، والوزيرة سحر نصر، وطارق عامر


تعد الجامعة الأمريكية بالقاهرة، جامعة معتمدة من قبل لجنة الدول المتوسطة للتعليم العالي بالولايات المتحدة الأمريكية، كما تعتبر أول جامعة في مصر يتم اعتمادها من قبل الهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد
وجددت لجنة الدول المتوسطة للتعليم العالي مؤخرًا اعتمادها للجامعة الأمريكية بالقاهرة كصرح تعليمي بدون إبداء أي ملاحظات، كان قد تم تجديد اعتماد الجامعة لمدة عشر سنوات بدءً من 2008، ومع بدايات هذا العام جاء موعد تقديم التقرير النصف مرحلي والذي جاء دون إبداء أي ملاحظات من قبل جهة الاعتماد.
وتحتوي الجامعة الأمريكية بالقاهرة على ست كليات وهي: كلية الدراسات الإنسانية والعلوم الاجتماعية؛ كلية إدارة الأعمال؛ كلية الشئون الدولية والسياسة العامة؛ كلية العلوم والهندسة؛ كلية الدراسات العليا في التربية؛ وكلية التعليم المستمر


اعتماد ثلاثي 
وتعتبر كلية إدارة الأعمال بالجامعة الأمريكية بالقاهرة هي الأولى من نوعها في مصر والشرق الأوسط التي تحصل على الاعتماد الثلاثي الذي يشمل اعتماد نظام تحسين الجودة الأوروبي EQUIS ورابطة ماجستير إدارة الأعمال AMBA واعتماد رابطة تطوير كليات إدارة الأعمال AACSB الدولية، والذي يعتبر أعلى مستوى في الاعتمادات الخاصة بكليات إدارة الأعمال، خاصة وأن 77 كلية إدارة أعمال فقط على مستوى العالم، أو ما يمثل 1 بالمائة من الكليات، حاصلة على الاعتماد الثلاثي، هذا العام تم تجديد الاعتماد الثلاثي للجامعة من قبل الهيئات الثلاث.
كما حصل برنامجي ماجستير الإدارة العامة وماجستير السياسات العامة بكلية الشئون الدولية والسياسة العامة أيضًا هذا العام على الاعتماد الثلاثي في مجال الشئون العامة، بعد الحصول على الاعتماد من قبل الجمعية الأوروبية لاعتماد الإدارة العامةEAPPA وشبكة كليات السياسة والشئون والإدارة العامة العالمية NASPAA بالإضافة إلى اعتماد اللجنة الدولية لاعتماد الإدارة العامة في التعليم والتدريبICAPA.

خريطة المنح 
خصصت الجامعة الأمريكية بالقاهرة للدارسين أكثر من 23 مليون دولار من المنح الدراسية والمساعدات المالية، حيث أن أكثر من 45 % من طلاب الجامعة يحصلون على شكل من أشكال المساعدة المالية، إما من خلال المنح أو المساعدات المالية، وقامت الجامعة في فصل الخريف الدراسي 2017 بتوفير مساعدات مالية لأكثر من 2000 طالب، أي بنسبة زيادة 40% عن عدد الطلاب الذين حصلوا على مساعدات مالية في خريف 2016 والذين بلغ عددهم 1422 طالب فقط.
فيما قامت الجامعة في خريف 2017 بزيادة عدد المنح الدراسية الكاملة بنسبة تصل إلى أكثر من 32%، حوالي 359 طالبا، مقارنة بخريف 2016 الذي بلغ فيه عدد الطلاب المستفيدين بالمنح الكاملة 273 طالب فقط، بالإضافة إلى ذلك، قامت الجامعة بزيادة 2 مليون دولار لميزانية المساعدات المالية والمنح الدراسية للسنة المالية 2018 لتصل إلى 23.5 مليون دولار بدلًا من 21.5 دولار.
وتم حصول نحو 100 طالب جديد على منح دراسية كاملة هذا العام من ضمن البرامج المقدمة للطلاب هذا العام مثل منحة الطلاب الحاصلين على الثانوية العامة من المدارس الحكومية، ومنحة تمكين الشباب، ومنحة برنامج الغرير لدارسيSTEM، ومنحة خلف أحمد الحبتور، ومنحة شركة أوراسكوم للإنشاء والصناعة، وصندوق محمد بن عبد الكريم بن علي اللحيدان للمنح الدراسية والأبحاث العلمية، وبرنامج المنح الدراسية المحلية الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، إلى جانب المنح المقدمة من جهات مانحة أو تحت رعاية مؤسسية.

65 منحةً جامعية 
وفي صعيد متصل، تقدم الجامعة العديد من المنح الدراسية للطلاب المتميزين أكاديميا أو رياضيا أو ثقافيا أو ذوي المواهب الفنية وذلك للطلاب الأكثر احتياجا، كما تقدم الجامعة الأمريكية بالقاهرة 65 نوعا من المنح الجامعية التي تدعمها الجامعة أو الأفراد والشركات الخارجية من أجل مساعدة الطلاب في نفقات تعليمهم.
وفي هذا العام الدراسي أيضا، قدمت الجامعة الأمريكية بالقاهرة منحة تمكين الشباب لأفضل خمسة طلاب من محافظات أسيوط، وبني سويف، والمنيا، وسوهاج، والفيوم للالتحاق بالتعليم في الجامعة في التخصصات التي يختارونها، ويتمكن طلاب المدارس الحكومية والخاصة على حد سواء من التقدم للمنحة على أن يكون لهم دورًا في خدمة المجتمع، كما يجب أن يكون لهم تاريخ من التفوق الأكاديمي.
وتغطي المصروفات الدراسية 66 % فقط من دخل الجامعة الأمريكية بالقاهرة، ولتغطية باقي النفقات تعتمد الجامعة على الهبات والمنح والتبرعات وإيرادات أخرى.

أول حاضنة أعمال جامعية
وفي عام 2012 أصبحت الجامعة الأمريكية بالقاهرة مؤسسة التعليم الأولى في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لقياس بصمتها الكربونية، وتم اختيار الجامعة الأمريكية بالقاهرة كأول مؤسسة خارج أمريكا الشمالية في قائمة برينستون للجامعات الخضراء، ودشنت في عام 2013 أول حاضنة أعمال جامعية في مصر وهي حاضنة أعمال فينتشر لاب والتي تقوم باحتضان الشركات الناشئة في مراحلها الأولى وتساعدها على النمو.
وتحتل حاضنة الأعمال فينتشر لاب المرتبة الخامسة ضمن أفضل حاضنات الأعمال في أفريقيا، كما قامت مؤسسة يو بي أي جلوبال ومقرها السويد بتسمية حاضنة أعمال الجامعة "البرنامج الأكثر تأثيرًا" في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وأطلقت الجامعة الأمريكية بالقاهرة عام 2013 أول شركة صناعية تكنولوجية تنطلق من جامعة في مصر وهي شركة دي - كيميا بقيادة الدكتور حسن عزازي، أستاذ الكيمياء، لتسويق اختبار تشخيص التهاب الكبد الوبائي سي في ساعة واحدة فقط وبشكل أكثر دقة وأقل تكلفة من التشخيص العادي.
كما تخدم كلية التعليم المستمر، التي تم إنشاؤها بالجامعة الأمريكية بالقاهرة منذ أكثر من 90 عاما لتعليم الشباب المصري اللغة الإنجليزية والبرامج المهنية الأخرى، حوالي 17،000 دارس
ولدى الجامعة الأمريكية بالقاهرة 36،000 خريج، 65% منهم مقيمين بمصر والباقي في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك 8000 خريج في الولايات المتحدة الأمريكية.

مشاهير الخريجين
من أشهر خريجي الجامعة الملكة رانيا العبد الله، ملكة الأردن؛ وطارق عامر، رئيس البنك المركزي المصري؛ والدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي؛ والصحفي الأمريكي توماس فريدمان؛ ورئيس المالديف السابق مأمون عبد القيوم؛ ونيكولاس كريستوف، كاتب عامود صحيفة نيويورك تايمز الحائز على جائزة بوليتزر؛ وهيفاء المنصور، أول مخرجة سينمائية سعودية؛ والمذيعة منى الشاذلي وعمر سمرة أول مصري يصل إلى قمة جبل إفرست.
تم اختيار ملك زعلوك، أستاذ ممارس ومدير معهد الشرق الأوسط للتعليم العالي بكلية الدراسات العليا في التربية بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، رئيسًا لمعهد اليونسكو للتعلم مدى الحياة، مما يجعلها أول رئيس مصري يتم انتخابه لهذا المنصب.
كانت زعلوك أيضًا أول امرأة مصرية تنضم لمجلس إدارة معهد اليونسكو للتعلم مدى الحياة في عام 2012. يعد معهد اليونسكو للتعلم مدى الحياة في هامبورج، مؤسسة رائدة في تعزيز فلسفة التعلم مدى الحياة.

نماذج مشرقة 
التحق محمد الشافعي، خريج قسم الفلسفة لعام 2017 بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، والحاصل على منحة المدرسة المصرية العامة التابعة لبنك HSBC، هذا الخريف بالسنة الأولى من كلية الحقوق بجامعة هارفرد، متحديا أعاقته البصرية 
حصلت هبة الصاوي، خريجة الجامعة الأمريكية بالقاهرة عام 2017 تخصص هندسة العمارة وتخصص فرعي في علم الإنسان، على المركز الأول في مسابقة UNESCO-UIA & MIDO Student Design Prize for Responsible Architecture التابعة لمنظمة اليونسكو والاتحاد الدولي للمهندسين المعماريين، وذلك لمشروعها بعنوان " Anthro-Architecture: The Mountains of Mansheyat Nasser ".


بطلة العالم لتنس الطاولة 
تأهلت دينا مشرف، والتي تخرجت من الجامعة الأمريكية بالقاهرة هذا العام، لبطولة كأس العالم لتنس الطاولة المقرر عقدها في كندا في أكتوبر القادم. تتأهل مشرف بعد فوزها للمرة الرابعة ببطولة أفريقيا للأندية لتنس الطاولة والتي عُقدت في أغادير بالمغرب الشهر الماضي. تقول مشرف "كان حصولي على هذا اللقب مهمًا للغاية من أجل التأهل لكأس العالم لتنس الطاولة. وقد شكل تواجد العديد من المنافسين الأكفاء بالبطولة، وخاصة زملائي من لاعبي مصر ونيجيريا تحديًا كبيرًا بالنسبة لي هو."
حصلت مشرف على درجة البكالوريوس في إدارة الأعمال من الجامعة، كما حصلت على كأس عمر محسن للإنجاز الرياضي لتمثيلها الجامعة بنجاح في البطولات المحلية والدولية.

تطبيق وظائف للاجئين 
فازت خريجة الجامعة الأمريكية بالقاهرة رضوى حامد، بالتعاون مع فريق من جنسيات متعددة، بالمركز الأول في الهاكاثون الدولي للعمل الاجتماعي في العالم العربي في جامعة نيويورك أبو ظبي وذلك من خلال تطوير تطبيق "حياة". يعد التطبيق بمثابة منصة للوظائف ومحفظة رقمية تسمح للاجئين بالحصول على فرص عمل وكذلك إدارة رواتبهم وشئونهم المالية.


مبادرات إيجابية.. تسليم ٥ آلاف قطعة آثار 
قامت الجامعة الأمريكية بالقاهرة مؤخرا بمبادرة لتسليم ما يقرب من 5،000 قطعة من الآثارالإسلامية والقبطية والفرعونية واليونانية والرومانية إلىالحكومة المصرية. وقد حصلت الجامعة على هذه المجموعات من القطع الأثرية بشكل قانوني في ستينات القرن الماضى.
يقول رئيس الجامعة الأمريكية بالقاهرة فرانسيس ريتشياردوني: "على الرغم من أننا كنا نملك هذه القطع الأثرية بشكل قانوني وقمنا بالحفاظ عليها وحمايتها على مدار سنوات عديدة، إلا أننا بادرنا بتسليم هذه القطع الأثرية الهامة إلى وزارة الآثار لشعورنا أنها يجب أن تكون في بيتها الأصلي." 
كما يقول ريتشياردوني: "يعد علم دراسة المصريات واحدا من أكثر التخصصات المفضلة في الجامعة الأمريكية بالقاهرة على مدار السنوات الماضية. من خلال تعاوننا مع الوزارة، كنا نسعى دائما إلى النهوض بمجال علم المصريات للوصول إلى المستوى العالمي من خلال إتاحة المنح الدراسية ومن خلال إثبات الإدارةالمسئولة تجاه الآثار."
وأشاد وزير الدولة لشؤون الآثار السابق زاهي حواس بهذا التعاون، قائلا، "يسرني خبر إهداء الجامعة الأمريكية بالقاهرة مجموعة الآثار الخاصة بها إلى وزارة الآثار." كما يقول حواس،الذي كان قد ذكر رسميا عام 2011 أثناء عمله كوزير، أن جميع القطع الأثرية في مخزن الجامعة الأمريكية بالقاهرة تم تسجيلها وتوثيقها في الوزارة، "يجب أن يعلم الجميع أن إدارة الآثار قامت بإعطاء هذه القطع الأثرية إلى الجامعة الأمريكية بالقاهرة بشكل قانوني كجزء من نتاج أعمال الحفائر."
تم تسجيل ومراجعة ما يقرب من 5،000 قطعة أثرية بالتعاون مع وزارة الآثار. تعود تلك الآثار إلى الفترة التي لم تستوجب وجود الآثار حصريا في هيئة الآثار المصرية (التي يطلق عليها الآن المجلس الأعلى للآثار). 
تم استخدام مجموعة القطع الأثرية بالجامعة الأمريكية بالقاهرة لأغراض التدريس وشملت قطع منالفخار، وقطع من القماش، وبقايا من الزجاج والخرز وبعض العملات. كما ضم الجزء الأكبر من المجموعة قطع من الفخار اليومي، مثل الأوعية وربما يعود تاريخ معظم القطع الأثرية إلى القرنين العاشر والحادي عشر. كما تم إهداء بعض القطع الأثرية من هذه المجموعة للجامعة بشكل قانوني.

الحفاظ على التراث 
تبرعت دار نشر الجامعة الأمريكية بالقاهرة مؤخرًا بالعديد من الكتب لمؤسسات متعددة في مصر في إطار مشاركتها في الحفاظ على التراث الأثري على المستويين المحلي والعالمي.
يقول نايجل فليتشر جونز، مدير دار نشر الجامعة، "نحن سعداء بتقديم هذا التبرع بشكل خاص لأننا تمكنا من إرسال 25 مجموعة كاملة من الكتب إلى مؤسسة شفيق جبر من أجل توزيعها على المدارس الموجودة بمدينة القاهرة. نأمل أن تساهم هذه الخطوة، حتى وإن كانت إسهامًا صغيرًا، في إلهام الطلاب كي يصبحون علماء ضمن الجيل القادم من علماء الآثار المصريين."
وفضلًا عن تلك التبرعات، تم إرسال 17 مجموعة من الكتب المنتقاة إلى وزارة الآثار وذلك لضمها إلى مكتباتها ولكي يستخدمها الموظفون ومفتشو الآثار، كما تم إرسال مجموعة واحدة لكل من "مشروع وضع خريطة أثرية لمدينة طيبة" Theban Mapping Project في الأقصر، و"مكتبة مشروع العمارنة" Amarna Project library في تل العمارنة.
علاوة على تأثيرها محليًا في مصر، تقوم دار نشر الجامعة بالتواصل مع المنظمات الدولية أيضًا. يضيف فليتشر جونز،"أرسلنا مجموعات من الكتب إلى المكتبات والموظفين ببعض المعاهد الدولية مثل المعهد العلمي الفرنسي للآثار الشرقيةومعهد الآثار الألماني في القاهرة، والمعهد الهولندى الفلمنكى بالقاهرة، وجمعية استكشاف مصر، ومعهد الآثار النمساوى فى القاهرة."
ويوضح فليتشر جونز، "تعد التبرعات المقدمة لمعاهد الآثار الدولية جزءً من جهد والتزام دار نشر الجامعة لتعزيز التواصل العالمي في مجال علم المصريات والآثار المصرية." وترتبط دار نشر الجامعة بصلات وثيقة مع المعاهد الدولية من خلال تبرعات الكتب وعرض بعض من أعمال تلك المعاهد في مكتبة بيع الكتب بميدان التحرير، مثل إصدارات المعهد العلمي الفرنسي للآثارالشرقية.

8 نساء الأكثر تأثيرًا
ضمت قائمة النساء العربيات الأكثر تأثيرًا على مستوى العالم في موقع مجلة Arabian Business مؤخرا ثمانية خريجات من الجامعة الأمريكية بالقاهرة. تضمنت القائمة الخريجات: شهيرة زيد، وسحر نصر،ولينا عطا الله، وهيفاء المنصور، ومنى الطحاوي، ولميسالحديدي، وأهداف سويف وإلهام محفوظ.
ضمت القائمة شهيرة زيد، خريجة عام 1983 والحاصلة على البكالوريوس في إدارة الأعمال وذلك لدورها كرئيس مجلس إدارة شركة MZ Investments للاستثمارات وهي شركة قابضة متخصصة في مجالات الطاقة، واللوجستيات،والسياحة، والضيافة والفندقة. كما تشغل زيد منصب نائب رئيس مجلس إدارة مجموعة ماريدايف.
شملت القائمة أيضا سحر نصر، الحاصلة على البكالوريوس والماجستير في الاقتصاد عامي 1985 و1990 من الجامعة. تشغل نصر منصبي وزيرة التعاون الدولي ووزيرة الاستثمار في الحكومة المصرية. كما عملت نصر بالبنك الدولي كخبير اقتصادي.
كما ضمت القائمة لينا عطا الله، خريجة عام 2004، الحاصلة على البكالوريوس في الصحافة والإعلام وهي مؤسس الموقع الإخباري مدى مصر. وقبيل ذلك كانت محرر الموقع الإخباري Egypt Independent.
أما هيفاء المنصور، خريجة عام 1997، وحاصلة على البكالوريوس في اللغة الإنجليزية والأدب المقارن هي أول مخرجة أفلام سعودية. يعد فيلم "وجدة"، أحد الأفلام التي أخرجتها المنصور عام 2012، هو أول فيلم يتم تصويره بالكامل في المملكة العربية السعودية
ضمت أيضا القائمة منى الطحاوي، خريجة عامي 1990 و1992، الحاصلة على البكالوريوس والماجستير في الإعلام،وهي صحفية في نيويورك ومعلقة ومحاضرة دولية في القضايا الخاصة بالعرب والمسلمين.
كما شملت القائمة أيضا لميس الحديدي، خريجة عامي 1987 و1990، الحاصلة على البكالوريوس والماجستير في الصحافة والإعلام. الحديدي هي مذيعة ومقدمة البرنامج التليفزيوني اليوم "هنا العاصمة"، والذي يُعرض على قناة CBC. 
ضمت القائمة أيضا الكاتبة والمؤلفة الشهيرة أهداف سويف،خريجة عام 1973، الحاصلة على الماجستير في الأدب الإنجليزي من الجامعة، كما تعد سويف مؤسسة مهرجان فلسطين الأدبي.
أما إلهام محفوظ، خريجة عام 1984، والحاصلة على بكالوريوس إدارة الأعمال شغلت منصب الرئيس التنفيذي للبنك التجاري الكويتي، ولديها أكثر من 30 عام من الخبرة في المجال المصرفي.