رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

"جعلوني مجرمة".. دراسة لمركز البحوث الجنائية تربط بين العنف والمرأة.. 47% من النساء تورطن في الجريمة نتيجة للعنف الأسري والتنشئة الخاطئة.. وخبراء: الفقر والجهل والكراهية "أبرز الأسباب"

الخميس 28/سبتمبر/2017 - 07:30 م
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
نوران الصاوي
طباعة
إحصائية صادمة أظهرها المركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية في دراسة عن العلاقة بين العنف والجريمة والمرأة، اذ ذكرت أن 47% من النساء اللاتي يرتكبن جرائم أو يقودن عصابات، يفعلن ذلك بسبب الحرمان العاطفي من حيث التربية والتنشئة الخاطئة، أو نتيجة للعنف الأسري من خلال الازواج.
«البوابة نيوز» تحدثت مع خبراء الاجتماع وعلم النفس للوقوف على الأسباب التي تجعل من "المرأة" كرمز للأنوثة، وتحولها إلى عالم العنف والجريمة.
جعلوني مجرمة.. دراسة
فسر أحمد السيد إخصائي الطب النفسي لـ"البوابة نيوز" أسباب دخول المرأة فى دائرة الاجرام وانتشار المشاهد المتكررة حول قضايا قتل المرأة لأخرين، أو رئاستها لعصابات تجارة المخدرات، والذي اعتبره أمر طرأ علي المجتمع بشكل ملحوظ قائلا: "ارتكاب المرأة للجرائم المختلفة أو رئاستها للعصابات والاتجار بالمخدرات، يرجع هذا الي الحالة الاقتصادية السيئة المتفشية بين أفراد المجتمع ما يضطر الرجال الى استخدام نسائهم للأفكار الإجرامية".
وأضاف السيد: "هذا الأمر مستحدث على المجتمع لأن هذا ليس مبرر لارتكاب الجرائم فهؤلاء أشخاص مرضي نفسيون وقد تعرضوا للعنف والضرب أو التعذيب من قبل أهلهم فعندما ترعرعوا في المجتمع أصبح فى داخلهم رغبة بالانتقام من الافراد داخل المجتمع بشتي الطرق، والسيدات اللاتي تربت وسط عائلات إجرامية وغير ملتزمة قانونيًا يصبحن أكثر شراسة وشدة فى تعاملهم مع الاشخاص ومن المرجح والسهل جدًا أن يصبحن قائدات للعصابات وقيادة الرجال والتخطيط للعمليات الاجرامية".
وأكد أن البطالة والجهل والأمية تعد من أهم الاسباب لارتكاب الجرائم، فقلة نشر الوعى الثقافي والاجتماعي والديني فى المجتمع اصبح يؤثر على العقلية النسائية لينتج عنها الكوارث المختلفة.
جعلوني مجرمة.. دراسة
وفى السياق نفسه قالت "منال زكريا" أستاذ علم النفس أن العلاقات الأسرية غير السوية والتنشئة للأبناء وسط أجواء من العنف والضرب والكراهية بين الأبويين يتسبب في تنشئة أجيال أكثر حدة وكراهية للغير وينمو بداخلهم روح الانتقام والجريمة عند الكبر وبالتالي يؤثر على المجتمع والسلوك بشكل عام.
وتحذر "منال": الآباء والأمهات من المعاملة الجافة مع أولادهم وعدم اتباع طرق العقاب التي تولد بداخلهم روح الانتقام من الجميع، لأن الضرب والعنف والايذاء النفسي والجسدي عليهم.
ونصحت كل من الوالدين بالمعاملة الحسنة والعاطفية مع الابناء، مشددة على اهمية الوعي الديني والاجتماعي الذي يجب أنه بثه فى روح الأطفال منذ الصغر تجنبا للإصابة الأجيال القادمة بالأمراض والعقد النفسية التي تؤثر على السلوك فيما بعد على المجتمع وبالتالي يصعب علاجها.

الكلمات المفتاحية

"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟