رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

أول ذكرى لأحداث 11 سبتمبر في عهد ترامب وسط تهديدات إرهابية جديدة.. مسئول أمريكي يؤكد تورط قطر في العملية الإرهابية

الثلاثاء 12/سبتمبر/2017 - 05:09 ص
الرئيس الأمريكي دونالد
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب
داليا الهمشري
طباعة
للمرة الأولى في عهد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تحيي الولايات المتحدة اليوم الذكري الـ16 لهجمات 11 سبتمبر التي شكلت الكابوس الذي أصبح هاجسا للإدارات الأمريكية المتعاقبة منذ ذلك الحين وحتى الآن، وتسبب في تغيير خريطة العلاقات الخارجية الأمريكية وتورط الولايات المتحدة في حروب العراق وأفغانستان وقيامها بسن عدد من القوانين لمكافحة الإرهاب والحد منه وإن كانت فشلت طوال هذه السنوات في السيطرة على هذه الآفة.
وفي اليوم الذي تطلق عليه الولايات المتحدة "يوم البطولة"، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في كلمة نشرها موقع البيت الأبيض، لابد أن «نكرس أنفسنا لسيادة المثل العليا ونتوحد جميعًا تحت لواء بلادنا لإحياء ذكرى كل الأبطال الذين خسروا أرواحهم من أجل إنقاذ آخرين.
ووفقا لشبكة "إيه. بي. سي" الأمريكية، فإن النصب التذكاري الوطني لـ11 سبتمبر، والمتحف سيشهدان الانطلاقة الأولى لمراسم إحياء ذكرى الهجمات، لافته إلى أن إحياء الذكرى ستتخلله دقائق صمت عديدة. 
كما تم نقش اسماء الضحايا بالبرونز على النصب التذكاري لضحايا هجمات 11 سبتمبر، ونشرها كذلك على الموقع الإلكتروني للمتحف والنصب التذكاري.
وتأتي الذكري هذا العام وسط تهديدات إرهابية باحتمالية تعرض الولايات المتحدة لاعتداء ضخم وفقا لتحذيرات بروس هوفمان الأستاذ بجامعة جورج تاون، والذي أكد في مقال له نشرته صحيفة "وول ستريت جورنال"، أن توسع تنظيم داعش الإرهابي وتنظيم القاعدة على مستوى العالم، يشكلان تحديا أمنيا للولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها في المنطقة، كما حدث في 2011.
وحذر هوفمان من إمكانية تعرض الولايات المتحدة الأمريكية إلى اعتداء ضخم، وذلك بعد انسحابها من أفغانستان وفيتنام، مطالبا بتوخي الحذر الفترة المقبلة.
وأشارت بعض الدلائل إلي تورط قطر في أحداث سبتمبر ومن بينها ما أكده رئيس لجنة مكافحة الإرهاب السابق، ريتشارد كلارك، إن قطر متورطة وتتحمل جانب كبير من المسئولية عن هجمات "11 سبتمبر" وغيرها من الهجمات الإرهابية الكبرى.
وقال رئيس لجنة مكافحة الإرهابي خلال فترة رئاسة كل من بيل كلينتون، وجورج دبليو بوش، في مقال له في صحيفة "نيويورك ديلي نيوز" الأمريكية، تحدث فيه عما وصفه بـ"إيواء قطر لواحد من أخطر الإرهابيين في العالم، وحمايته وحرمان أجهزة الأمن الأمريكية من القبض عليه"، أن الأجهزة الأمنية الأمريكية لا تثق بالقطريين، ولديها شكوك كبرى بعلاقاتهم مع جماعات وقيادات إرهابية.
وأضاف المسئول الأمريكي: الحقيقة الواضحة أن قطر وفرت فعليا ملاذا لقادة وجماعات إرهابية، وهذا الأمر ليس جديدا بل هو مستمر منذ 20 عامًا، لافتا إلى أن أحد أبرز من قدمت لهم الدوحة الحماية، هو العقل المدبر لهجمات 11 سبتمبر، خالد شيخ محمد.
وفشل الولايات المتحدة في التعامل مع الإرهاب بعد أحداث 11 سبتمبر كلفها فاتورة باهظة الثمن، ففضلا عن التبعات المباشرة لإعادة إعمار برجي التجارة العالميين والتي تكلفت 8 مليارات دولار، ومليار دولار أخرى لمبني البنتاجون، خسرت أمريكا 6 تريليونات دولار في الحربين اللتين شنتهما على العراق وأفغانستان في أعقاب الأحداث الإرهابية.

"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟