رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

آباء لكن مجرمون.. 5 جرائم بشعة لقتل الأبناء في 10 أيام

الأحد 10/سبتمبر/2017 - 01:21 ص
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
كتب- أحمد سعيد
طباعة
شهدت الأيام القليلة الماضية عددا من الجرائم الجديدة على المجتمع المصرى تتعلق بقتل آباء لأبنائهم، والتى أعادها أساتذة القانون إلى الظروف الاقتصادية والاجتماعية الصعبة التى تعيشها الأسر المصرية.
كانت مباحث قسم شرطة التجمع الأول، تلقت بلاغا من سيدة قالت إنها كانت متوجهة إلى صلاة المغرب فى العيد، حين فوجئت بشيء ملفوف فى ملاءة وكيس بلاستيك، وبعد انتقال رجال المباحث اكتشفوا أنها جثة لطفل يقرب عمره من العام ونصف العام، وبكامل ملابسه، ولوحظ أن جسده عليه آثار لكدمات شديدة تدل على تعرضه للتعذيب قبل الوفاة، وبالتحريات اكتشفوا أن الجانى هو والدته «الزهراء.إ.م.ع»، تبلغ من العمر ٢٥ سنة، طالبة بمعهد العلوم واللغات، وزوجها «مدحت.م.س.أ»، عاطل، يبلغ من العمر ٢٦ سنة، وأنهما دائما التعدى على الطفل بالضرب.
وفى واقعة أخرى، جدد قاضى المعارضات فى القاهرة الجديدة، حبس ربة منزل وزوجها لمدة ١٥ يوما على ذمة التحقيقات بتهمة قتل طفل داخل شقة مفروشة بـ«مدينتي».
وأوضحت التحقيقات والتحريات، أن الزوجين دائما الاعتداء بالضرب على الضحية، وليلة وقفة العيد ضرباه بسبب لهوه فى المياه، وأن المتهمة حملت جثة ابنها وألقت بها داخل مصلى السيدات بمسجد عمرو بن العاص فى «مدينتي».
وفى السويس، توفى طفل نتيجة الضرب المبرح من أبيه بسبب هروبه المتكرر من المنزل، وهذا ما اعترف به الأب أمام النيابة قائلا: «لم أقصد قتله كنت بربيه، ضيعت ابنى والله ما كان قصدى يا حبيبي».
وفى الشرقية قتل أب، نجله المعاق الذى لم يبلغ الخمس سنوات، وكشفت التحريات أن المتهم كان يدخن السجائر مع ابن عمه وطلب من نجله أن يفرغ «طفاية السجائر» فى القمامة، فلم يتحرك الطفل؛ حيث إنه يعانى تقوسًا برجليه ويتحرك ببطء، فقام بضربه على رأسه، فتوفى الطفل فى الحال. كما قتل أب نجله الذى لم يتجاوز ١٤ سنة من عمره، باستخدام خرطوم مياه، بعد أن قيده بحبل بسبب اتهامه بسرقة هاتف محمول من زميله بالعمل، واعترف المتهم أمام النيابة أنه لم يقصد قتله، وإنما كان يريد تربية الطفل بتغيير سلوكه ويجعل من ابنه مثالا طيبا وليس «حرامى» يسرق التليفونات.
وفى القليوبية، تجرد أب من مشاعر الإنسانية، وقتل نجله البالغ من العمر ٨ سنوات، وأصاب الآخر بكسر فى الحوض، بسبب إنفاقهم ٥٠ جنيها فى العيد، وجرى ضبط المتهم، وبمواجهته اعترف بارتكابه للواقعة، وقال، إنه كان يريد تأديبه وليس قتله، وبإرشاده ضبطت أداة الجريمة، وتحرر محضر بالواقعة، وأخطرت النيابة للتحقيق.
وقال الدكتور فؤاد عبدالنبي، أستاذ القانون، إن وقائع قتل الأبناء، تعود لعوامل اجتماعية صعبة وبيئية محيطة بالأسرة، ونتاج ظروف اقتصادية ومعيشية سيئة، وأضاف: «أن عقوبة الأب أو الأم القتلة لأبنائهم تصل إلى الإعدام»، كما جاءت فى المادة ٢٣٠ من قانون العقوبات.

الكلمات المفتاحية

"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟