رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

الأدوات المدرسية "نار".. رئيس الشعبة: الأسعار ازدادت 200% بسبب الدولار.. وأولياء الأمور:"الرحمة فين"

السبت 19/أغسطس/2017 - 03:25 م
صورة ارشيفية
صورة ارشيفية
محمد محفوظ
طباعة
مع اقتراب بداية العام الدراسي الجديد، شهدت أسعار مستلزمات المدراس ارتفاعًا كبيرًا خلال الأيام الماضية، حيث أعلنت شعبة الأدوات المكتبية بالغرفة التجارية أن نسبة الزيادة وصلت 200%، وهو ما أدى إلى ردود فعل واسعة بين أولياء الأمور وأصحاب المكتبات.
الأدوات المدرسية
في البداية، قال أحمد أبو جبل، رئيس شعبة الأدوات المكتبية: إنه يوجد ارتفاع كبير بين الترم الأول في العام الماضي والترم الأول من العام الحالي من حيث أسعار المستلزمات المدرسية، بسبب تحرير سعر الصرف وارتفاع سعر الدولار، وإقرار ضريبة القيمة المضافة والعمل بالقواعد الجمركية الجديدة.
وحول ارتفاع أسعار "الشنط" الخاصة بالطلاب ما أثار حفيظة كثير من أولياء الأمور على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأيام الماضية، حيث أكد رئيس شعبة الأدوات المكتبية أن ارتفاع أسعار الشنط بشكل كبير يعود إلي كون معظمها مستوردة، وأنه نتيجة لارتفاع سعر الدولار ارتفعت أسعارها بشكل كبير، حيث تبدأ أسعارها من 180 إلى 650 جنيهًا للماركات والعلامات التجارية المشهورة، لافتا إلى أن الشنط المحلية تتراوح أسعارها من 60 إلى 250 جنيها للشنطة الواحدة.
الأدوات المدرسية
وعلي الجانب الآخر، يقول شادي محمود، صاحب إحدى المكتبات بوسط البلد: "الغلاء زاد في كل حاجة، ولم تسلم منه حتى الأدوات المدرسية، في حين إن الزبائن تتهمنا بالسبب في زيادة الأسعار، ويتعمدون الفصال والنقاش والدخول في جدل معنا".
وتابع سرور: "أشفق على الزبون وأكن له العذر في ذلك، بسبب غلاء المنتجات المدرسية وغيرها، وبقاء المرتبات على حالها، وهو ما أعانى منه أنا شخصيًا، مؤكدا أن غالبية الزبائن يسألون عن السعر ثم يغادرون، وبعضهم يشترى كميات قليلة من الكشاكيل والأقلام".
الأدوات المدرسية
فيما قالت رشا عبدالكريم، ربة منزل وهي أم لطفلتين إحداهما بالمرحلة الإعدادية والأخرى بالمرحلة الابتدائية: إن أسعار الأدوات المدرسية هذا العام "نار"، على حد قولها، في مقابل أن هناك تكاليف أخرى تتحملها الأسرة مع بداية العام الدراسى، بالإضافة لمصروفات عيد الأضحى، حيث إن الأدوات المدرسية وجميع المستلزمات في ارتفاع ملحوظ وتزايد مستمر بعكس العام الماضي الذي كانت فيه الأسعار متوسطة وملائمة لكل الناس.
ويضيف مؤمن سمير، مدرس وأب لأربعة أطفال بمراحل تعليمية مختلفة، أن أسعار العام الماضى كانت منخفضة إلى حد ما مقارنة بأسعار العام الحالي، حيث يشهد هذا العام زيادة كبيرة في جميع مستلزمات المدراس، بالإضافة إلى أنه مطلوب منك الالتزام بمصروفات أخرى في المنزل من مأكل ومشرب وغيره من مستلزمات الحياة، مختتما حديثه قائلًا: "الله يكون في عون أولياء الأمور في ظل الغلاء الحالي".

الكلمات المفتاحية

ads
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟