رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

ملابس مستعملة بماركات عالمية على الرصيف.. وأطباء: آمنة.. والألوان الفاتحة أفضل

الخميس 17/أغسطس/2017 - 02:43 ص
صورة ارشيفية
صورة ارشيفية
كتبت- هناء بديع
طباعة
شهدت الفترة الأخيرة الإقبال على شراء الملابس المستعملة فى الأسواق المصرية، بسبب ارتفاع الأسعار، وقد عرفت الأسواق المصرية هذه الأنواع منذ سنوات، وتعتبر إسبانيا وفرنسا من أكثر الدول التى تقوم بتوزيع مثل هذه النوعيات على الأسواق العربية، وتأتى هذه الملابس على هيئة «بالات» يصل وزن البالة منها إلى ٥٠ كيلو، ويحتوى الكيلو من ٤ إلى ٥ قطع حسب الصنف ويقسم ثمن البالة على القطع.
ولأنها استيراد أوروبى؛ فنجد أن هناك بعض القطع منها التى تحمل ماركات عالمية مسجلة حقيقية مثل: «كريستيان ديور» أو «سمالطو» أو «نايك» أو «أديداس» أو «لاكوست» أو غيرها من العلامات من مستوى رفيع من الجودة العالمية.
وفى أحيان أخرى، تكون هذه الملابس غير مستخدمة، ولكن بها بعض عيوب الصناعة ولا يستطيع التجار بيعها فى الأسواق العالمية، وتتضمن هذه النوعية من الملابس قطعا خاصة بالأطفال والنساء والرجال، إضافة إلى الأحذية الصيفية والشتوية والأحزمة العادية والغريبة ذات الألوان الغريبة التى تجذب انتباه الشباب والأطفال، وهذه النوعية من الملابس يقبل عليها أصحاب الدخل المنخفض.
وتتراوح أسعار بيع هذه القطع من ٥ جنيهات وحتى ١٠٠ جنيه، وأشهر الماركات لا تتخطى هذا المبلغ، وفى بعض الأحيان يتخطى ثمن القطعة الأصلى ٥٠ ألف جنيه، وقد تباع بمبلغ لا يتخطى ٥٠٠ جنيه.
«البوابة» بحثت خطورة استخدام مثل هذه النوعية من الملابس؛ حيث أكد دكتور هانى الناظر، أستاذ الأمراض الجلدية والتناسلية، أن استخدام هذه النوعية من الملابس آمن ولا يوجد أى تخوف من استخدامها ولا تنقل أى أمراض خاصة للبشرة أو الجلد، ولكن بشروط آمنة، وهى التأكد من عدم استخدامها إلا بعد تنظيفها جيدا بالطريقة الصحيحة، وأن تكون مكوية؛ لأن عملية الغسيل ولو العادية والكى تقضى على الحشرات التى قد تكون عالقة بالملابس، ولا خوف تماما من ارتدائها مرة أخرى.
ونصح الناظر عند اختيار مثل هذه النوعية من الملابس، خاصة فى فصل الصيف، أن تكون من الألوان الفاتحة، مثل: الأبيض والروز، وذلك بسبب درجات الحرارة التى نتعرض لها خلال فصل الصيف، والملابس المستعملة المغسولة مفيش أى مشكلة ولا تنقل أى أمراض.
وتباينت الآراء بالقبول والرفض حول إعادة استخدام مثل هذه النوعية من الملابس؛ حيث رفضت الدكتورة حنان كحكى، أستاذ أمراض جلدية بجامعة عين شمس، استخدام هذه النوعية من الملابس إلا فى بعض ملابس السهرة والزفاف؛ لأنه يتم تنظيفها بالطريقة الآلية التى تجعلها آمنة للجسم، وأكدت الكحكى أن مثل هذه الأنواع قد تنقل بعض الأمراض الجلدية، أهمها مرض «التينيا»، وهو مرض جلدى عبارة عن عدوى فطرية تصيب الجلد، وتكون على شكل بقع حمراء أو بيضاء أو سمراء تصيب بعض المناطق فى الجسم كالرقبة، والملابس المستخدمة غير النظيفة من أهم مسببات هذا المرض.

الكلمات المفتاحية

"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟