رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

مفاجأة.. إيران قد تتخلى عن الاتفاقية النووية خلال الساعات المقبلة

الأربعاء 16/أغسطس/2017 - 12:24 م
الرئيس الايراني حسن
الرئيس الايراني حسن روحاني
عمر رأفت
طباعة
تدخل إيران نفقا مظلما خلال الساعات المقبلة بعد أن أشارت تقارير أنها تستعد لإمكانية التخلي عن الصفقة النووية الإيرانية خلال الفترة المقبلة، بسبب إستمرار فرض أمريكا لعقوبات على البلاد، وهو الأمر الذي يخالف بنود الاتفاقية شكلًا وموضوعًا، حسبما ذكرت شبكة "سي ان بي سي" الأمريكية.
وعقدت إيران الصفقة النووية في عام 2015 مع عدد من القوى العالمية، وعلى رأسها أمريكا، ولكنها في طريقها للتخلي عنها بسبب إخلال أمريكا ببنود الإتفاق.
وأعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني، الثلاثاء الماضي، عن هذا الأمر صراحة، حيث قال إن إيران قد تتخلى عن اتفاقها النووي مع القوى العالمية "في غضون ساعات" إذا فرضت الولايات المتحدة عقوبات جديدة، وستعود إيران في غضون ساعات الى قبل بدء المفاوضات، وكان هذا خلال جلسة البرلمان الإيراني.
وتقول إيران إن العقوبات الامريكية الجديدة تخرق الاتفاق الذى توصلت إليه فى عام 2015 مع الولايات المتحدة وروسيا والصين وثلاث قوى أوروبية اتفقت فيها على وقف عملها النووى مقابل رفع معظم العقوبات.
وردت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، نيكي هالي أن العقوبات الأمريكية الجديدة لا علاقة لها بالاتفاق النووى الإيرانى وأن إيران يجب أن تكون مسئولة عن "اطلاق صواريخها ودعم الإرهاب وتجاهل حقوق الإنسان وانتهاكات قرارات مجلس الأمن الدولى. "
وفرضت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات على ست شركات إيرانية فى أواخر يوليو الماضي، لدورها فى تطوير برنامج صاروخى بعد أن أطلقت طهران صاروخًا قادرًا على وضع قمر صناعى فى المدار.
فى أوائل أغسطس، وقع الرئيس الأمريكى دونالد ترامب قانونا بفرض عقوبات جديدة على إيران وروسيا وكوريا الشمالية على الكونجرس الأمريكى، وتستهدف العقوبات الواردة في هذا القانون أيضا برامج إيران الصاروخية فضلا عن انتهاكات حقوق الإنسان.
وفرضت الولايات المتحدة عقوبات فردية بعد أن قالت إن تجارب الصواريخ البالستية الإيرانية تنتهك قرار الأمم المتحدة الذى أيد الاتفاق النووى ودعا طهران إلى عدم القيام بالأنشطة المتعلقة بالصواريخ الباليستية القادرة على تسليم أسلحة نووية بما فى ذلك عمليات الإطلاق باستخدام هذه التكنولوجيا، ولم تتوقف عن منع هذا النشاط صراحة.
وتنفي إيران انتهاكها الصاروخي لتطوير القرار، قائلة إن صواريخها ليست مصممة لحمل أسلحة نووية.
ولقد رأى العالم بوضوح أنه في ظل حكومة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، تجاهلت أمريكا الاتفاقات الدولية، بالإضافة، وأظهرت أمام العالم أنها ليست مفاوض جيد على الإطلاق.
"
هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟

هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟