رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
ads
ads

حلم الست فاطمة «أوضة».. وزوجها: «بُص للغلابة يا ريس»

الأحد 06/أغسطس/2017 - 12:50 م
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
رحاب الشامي
طباعة
كيف تسير الحياة على ساقيها، وتتزن فى سعيها بين قلبين جمعتهما الإعاقة، الست فاطمة وزوجها وأولادهما الخمسة، بحثوا فى العالم عن مكان يؤويهم، فلم يجدوا سوى «عشة» على ترعة الإسماعيلية بمنطقة مسطرد، بناها لهم أولاد الحلال بعدما ضاقت بهم الأرصفة، عائل الأسرة كان قد ترك قدميه على قضبان قطار مرغمًا وهو يسعى على رزق أبنائه.
وتحكى الست فاطمة عن معاناتها قائلة: «زوجى يبيع البخور والمناديل، وأنا أجمع مخلفات القمامة من زجاج وبلاستيك وأبيعها حتى نسد رمق أبنائنا، حتى لا يضطروا إلى اللجوء للتسول، لافتة إلى أنها تغتسل بملابسها فى الترعة المجاورة. وتابعت الحاجة فاطمة فؤاد والدموع تنهمر من عينيها: «تمر علينا ليالى كثيرة لا نجد فيه العشا بناكل عيش بملح، وبنقول الحمد لله، وأدينى صابرة يا رب وتحت رحمتك». وتواصل: «أنا عندى بنات، واللى عاوزاه هو سترهم حفاظًا عليهم وعلى شرفهم، وحمايتهم من تعرض البلطجية، ده أنا فى يوم صحيت على صراخ بنتى وكان فيه شاب نايم وراها وكان بيحاول يعتدى عليها». وكل اللى بيقول هنخدمكم بيروح ومش بيرجع وسايبنا عرضة للبلطجية، مضيفه: «أنا مش بتمنى شىء غير أأمن مستقبل ولادي، مش عاوزة غير الستر ومش طمعانة فى شىء تانى ونبطل ناكل فضلة الناس».
وتضيف: «أحد رجال الأعمال قام باستئجار البلطجية لترهيبنا حتى نترك عشتنا، وذلك ليقوم ببناء مقهى أو مطعم عليها، وقامت البلطجية بمحاولة حرقنا أكثر من مرة، ولكن ولاد الحلال قاموا بنجدتنا، ومرة قاموا بفتح أنبوبة الغاز لقتلنا خنقا لولا كرم الله الذى أرسل إلينا ابنى فى الوقت المناسب لغلق الأنبوبة ومساعدتنا، إضافة إلى محاولتهم ضرب ابنى الوحيد بمطواة ولكن أهل الخير نجدوه».
وشاركنا عصام رجب محمد، زوج فاطمة الحديث قائلا: «أنا ماليش طلبات غير إنى أعيش ولادى عيشة كريمة، أنا ومراتى هنموت فى أى لحظة وهنسيب ولادنا لوحدهم، هيعملوا إيه وقتها؟».
واستكمل: «نفسى أوصل رسالة للرئيس عبدالفتاح السيسي: يا ريس فى ناس كتير حالتهم أصعب من حالتى فيا ريت تبص للغلابة والناس التعبانة، وعيالى تلاقى عيشة كريمة، مش البلطجية يخشوا عليهم، دا اللى طالبه ومش عاوز حاجة تانى».
"
هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟

هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟