رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

"الإنجيلية" تنعي على السمان: فقدنا رمزًا للتعايش والحوار

الجمعة 04/أغسطس/2017 - 08:04 م
علي السمان
علي السمان
مايكل عادل
طباعة
قدم الدكتور القس أندريه زكي، رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر، العزاء للشعب المصرى والدولة فى رحيل الدكتور على السمان، أحد أعلام الحوار الإسلامى المسيحي.
وقال زكي، في تصريحات لـ«البوابة»: إن الدكتور على السمان رمز من رموز التعايش والحوار بين الأديان والثقافات، وساهم بشكل كبير فى دعم التعددية وقبول الآخر.
وأضاف زكي: «السمان شارك على المستويين المحلى والدولى فى بناء الجسور ودعم السلام، وقد فقدت الحضارة الإنسانية رمزًا من رموزها وعلما من أعلام التنوير ورجل السلام».
واستطرد: «الدكتور السمان كان شريك منتدى حوار الثقافات، التابع للهيئة القبطية الإنجيلية للخدمات الاجتماعية، وكان مشجعا وداعما، وفى كل مرة دعوته أو طلبته كان من أوائل المستجيبين».
وفى نفس السياق قال الدكتور القس إكرام لمعي، رئيس مجلس الحوار والنشر بالكنيسة الإنجيلية المشيخية بمصر، إن «السمان كان من أوائل القيادات التى ساهمت فى الحوار الإسلامى المسيحى فى مصر والشرق الأوسط والعالم».
وأضاف لمعى أن السمان كان سباقا لإقامة العلاقة مع الفاتيكان ومع الكنائس الأرثوذكسية والإنجيلية والكاثوليكية فى مصر والعالم، وكان مسئول الحوار فى الأزهر أيام الشيخ سيد طنطاوى رحمه الله.
واستطرد لمعي: «السمان شارك فى مؤتمرات كثيرة لحوار الأديان داخليًا وخارجيًا، وكان يتميز بسعة الصدر فى الحوار والثقافة العميقة بهذا الشأن، وكانت له علاقات عالمية وإقليمية ومحلية على جميع المستويات، وأتذكر أنه بدأ الحوار مع منتدى حوار الثقافات فى بداية التسعينيات».
"
من المطرب الذي تنتظر سماع ألبومه في رأس السنة ؟

من المطرب الذي تنتظر سماع ألبومه في رأس السنة ؟