رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

قالت إن «الزيبق» لا يليق بمكانتها

يسرا في حوارها لـ"البوابة ستار": لا أنافس إلا نفسى فقط.. وعادل إمام ضيف أولى حلقات برنامجي الجديد.. و"كان نفسى أكون عفريتة"

الجمعة 04/أغسطس/2017 - 02:49 م
الفنانة يسرا
الفنانة يسرا
حوار: علاء عادل
طباعة
شيريهان لا تحتاج إلى أحد.. ولا أعارض «السيناريو المخصوص» 



يسرا في حوارها لـالبوابة
تثبت الفنانة يسرا عاما بعد عام أنها مثل الجوهرة، التى كلما مر عليها فترة من الزمن ازدادت قيمتها وخبرتها فى اختيار الأعمال، حتى أصبحت طقسًا دائمًا فى دراما رمضان، وينتظرها الجمهور ليشاهد ما ستقدم له، فعلى مدار تاريخها نجد أنها لم تقدم شخصية مكررة خلال أعمالها. 
فكانت من أوائل الفنانات ممن تخلين عن مشاهد الفتاة المراهقة، ولعب دور الأم فى الدراما المصرية، ثم تواصل التنوع فى أدوارها ما بين دور سيدة المجتمع، والست المصرية الفقيرة التى تكافح من أجل عائلتها، والفتاة النصابة التى ترعرعت وسط عالم المجرمين، ففى كل عمل تقدم رسالة ودورًا مختلفًا عما قبله، فترى أنها تنافس نفسها، وأن خريطة النجومية تغيرت من ناحية الإنتاج فقط بسبب القنوات الفضائية. 
عن أعمالها الجديدة، وربط أحداث مسلسلها الأخير بحادثة الوراق، واختلاف الجيل الحالى عن جيلها، وأسباب اعتذارها عن مسلسل «الزيبق»، وعدم تقديم عمل عن بطولات المخابرات بعد «رأفت الهجان» تحدثت يسرا إلى «البوابة». 
فإلى نص الحوار... 



يسرا في حوارها لـالبوابة
■ هل استقرت يسرا على العمل الدرامى الذى ستقدمه فى ٢٠١٨؟ 
- ما زلت فى إجازة، ولم أحدد بعد ما العمل الذى سوف أخوض به الموسم الرمضانى المقبل، خاصة أنى خلال الأيام المقبلة سوف أكون منشغلة فى تصوير البرنامج الجديد الذى سأقدمه من إنتاج شركة المخرج رامى إمام. 
■ لكن ترددت مؤخرا أخبار عن إيقاف البرنامج؟ 
- كل ما تردد عن توقف البرنامج شائعات سخيفة، رددها البعض لكى أرد عليها، ولو حدث أن اعتذرت، أو رامى فعل ذلك، سوف نعلن عن ذلك بشكل رسمي. 
■ متى سيبدأ تصوير حلقات البرنامج؟ 
- بمجرد أن أنتهى من إجازتى سوف نبدأ تصوير البرنامج مع الفنان عادل إمام، الذى سيكون ضيف أول حلقة، وبعد ذلك سوف يوجد ضيوف عالميون وميجا ستار عرب وأجانب. 
■ أين سيتم تصوير تلك الحلقات؟ 
- فى البداية كنا نريد تصوير البرنامج خارج مصر، ولكننا قررنا بعد ذلك أن يكون فى الأماكن السياحية داخل مصر، بحيث يحضر النجم إلى هنا ونصور معه، لكى ننشط السياحة بجانب عملنا. 




يسرا في حوارها لـالبوابة
■ هل يمكن أن يعطلك هذا البرنامج عن تحضيرات المسلسل؟ 
- بالطبع لا، خاصة أن البرنامج سوف يكون موسمًا واحدًا يشمل ١٣ حلقة، ولن يؤثر تصويره على مسلسل رمضان ٢٠١٨. 
■ لماذا لم تستغلى فكرة البرنامج وهى تنشيط السياحة فى أعمال درامية؟ 
- أنا صورت هذا العام فى أفضل مكان ممكن أن يتم التصوير داخله فى منطقة شعبية من خلال مسلسل «الحساب يجمع» بمنطقة الوراق، فأنا أحاول إظهار صورة جيدة دائما عن البلد، ولكن بما يتناسب مع السيناريو. 
■ تردد كثيرا أن أحداث المسلسل كانت سببًا فى أحداث الوراق؟ 
- المكان الذى حدثت داخله المشكلة يقع فى الجهة المقابلة من المكان الذى كنا نصور فيه، وعندما حدثت الأزمة تحدثت مع السكان الذين يعيشون هناك، وأكدوا لي هذا الكلام، أنه لم يمسهم أى شخص، لأن بيوتهم مرخصة بشكل سليم، وأن المشكلة التى حدثت كانت فى البيوت المخالفة المتواجدة فى جزيرة الوراق. 
■ لماذا لم يحقق مسلسل «الحساب يجمع» نفس نجاح «فوق مستوى الشبهات»؟ 
- الفرق بين نجاح «الحساب يجمع» و«فوق مستوى الشبهات»، أن العام الماضى تم توزيع العمل فى أكثر من محطة فضائية، أما هذا العام فكان حصريًا على قناة «DMC». 
■ هل عرض الأعمال بشكل حصرى يضر العمل؟ 
- إحنا اللى بدعنا الحصري، وكنت أول فنانة يقدم لها مسلسل حصري، فى «ملك روحي»، أما الآن فالموضوع فقد رونقه، ولم يعد مثل الأول، لذلك إذا قمنا بحساب عدد مشاهدة العمل الحصرى وغيره المباع لأكثر من قناة ستجد النسبة متساوية. 

يسرا في حوارها لـالبوابة
■ ما الأعمال التى كانت تنافسك فى رمضان؟ 
- لم أستطع متابعة أى عمل فنى معروض فى رمضان، لأنى انتهيت من تصوير العمل يوم ٢٩ رمضان، هذا بجانب أننى أنا لا أنافس أحدًا إلا نفسي، ولم أغير طريقة اختيارى للأعمال منذ بدايتي. 
■ لماذا تعتبر أعمالك مناهضة للمرأة؟ 
- أنا أناصر المرأة لأنى امرأة، وسبق أن عملت على فكرة فى المجلس القومى للمرأة عندما كنت أقدم مسلسل «فى إيد أمينة»، وكنت أقدم ملفات حقيقية، وقمنا بعمل خط ساخن برقم ١٦٠٠٠، وتم النظر فى تلك الحالات، و«نعيمة» شخصية موجودة فى الحقيقة وسط مجتمعنا بحياتها الصعبة، ومقاومتها للشر موجودة. 
■ ما سبب اعتذارك عن مسلسل «الزيبق»؟ 
- يوم ما أقبل عمل، يجب أن أقبل مسلسلًا يليق بتاريخى وباسمى وجمهوري، ومن يشاهد «الزيبق» سوف يجد أننى لم يكن لى فيه مكان، والعمل جيد بأبطاله بهذا الشكل، وكنت أتمنى بالفعل المشاركة فيه، ولكن لم يكن لى هناك مكان يليق بمكانتي، لأنى لو كنت قبلت ولم يجد الجمهور يسرا التى يحبها فى مكانها كان سوف يعيب عليّ ذلك. 
■ لماذا لم تطلبى من المخابرات عملًا خاصًا بك؟ 
- من قال إنى لم أطلب، فأنا طلبت أكثر من مرة تقديم عمل من ملفات المخابرات، ولكنهم لهم ضوابط ومواعيد محددة تخرج بها تلك الملفات، فيجب أن يمر عدد سنوات محددة على العملية قبل أن يتم الإعلان عنها. 
■ هل الأعمال المكتوبة داخل ورشة عمل أصبحت تلقى نجاحًا أكبر من الأعمال العادية؟ 
- سبق أن قدمت أكثر من عمل نتاج ورشة كتابة، بداية من «إيد أمينة» وبعدها «خاص جدًا» و«نكدب لو قلنا محبناش» و«شربات لوز»، وأخيرا «الحساب يجمع»، فكل هذه أعمال مع ورش مختلفة، وجميعها لاقت نجاحًا لدى الجمهور، و«محمد رجاء» قدم مجهودًا رائعًا خلال المسلسل هذا العام. 
■ لماذا يقال إذن إنه يوجد لدينا أزمة فى الكتابة؟ 
- بالطبع، يوجد لدينا أزمة فى الكتابة، وليس فى الأفكار التى تعد كتابتها أمرًا صعبًا، وهذا ما واجهناه خلال «الحساب يجمع»، فـ«إياد إبراهيم» جاء بالفكرة، و«محمد رجاء» هو من قام بتجميع تلك الخطوط الدرامية وكتابتها. 

يسرا في حوارها لـالبوابة
■ للعام الثانى على التوالى تقدمين عملًا مع هانى خليفة، لماذا؟ 
- هانى خليفة مجهد ولكنه مبدع، وأخرج منى الكثير، ولا يتحدث كثيرًا بل يعمل أكثر، وأنا وهو نفس البرج، مما يجعل بيننا تفاهمًا كبيرًا، ويستطيع إخراج الموهبة من الشخص الذى أمامه.
■ هل أنت حريصة على الظهور فى دراما رمضان كل عام؟ 
- لست حريصة على الظهور كل عام فى دراما رمضان، ولكن يوجد لدى شركة إنتاج تعاملنى بشكل جيد، وتحافظ على وجود مؤلف ومخرج جيدين لكى يظهر العمل بشكل يتناسب مع نجوميتي، ويتم تسويقى بشكل يرضيني، فلماذا لا أقدم عملًا إذن، حتى فى ظل تقديمهم أكثر من عمل فى عام واحد تعطينى الشركة اهتمامًا كبيرًا ولا يؤثر عليّ. 
■ فى رأيك هل تغيرت خريطة الدراما فى رمضان؟ 
- خريطة الدراما اختلفت من ناحية الإنتاج فقط، فالقنوات الفضائية أصبحت كثيرة، مما جعلهم يحتاجون لعدد أكبر من النجوم، لذلك كل منتج أصبح يقدم أعمالًا بالنجم الذى يربح من خلاله. 
■ ما رأيك فى أن كل الأعمال الرمضانية كانت «رقم واحد»؟ 
- سمعت بالفعل أن الجميع «رقم واحد واثنين»، ولا يوجد رقم ثلاثة، ولكن يجب أن يعلم الجمهور أنه أصبح هناك شركات تعمل على مواقع السوشيال ميديا للترويج لأعمال بعينها ويرددون ذلك، مما يجعل هناك نجاحًا مزيفًا للأعمال. 
■ لماذا لم تقدمى عملًا دراميًا مع الزعيم عادل إمام؟ 
- أنا أتمنى العمل مع الزعيم عادل إمام، وكنت من المحظوظين الذين قدموا معه أعمالًا سينمائية كثيرة تصل إلى ١٧ فيلمًا، وهى من أجمل أفلام حياتي، وقلت له بعد عرضه لعفاريت عدلى علام، إننى كان يجب أن أظهر أنا فى دور العفريتة، حتى لو مشهد واحد فقط، مثل ما كان هو العفريت «بتاعي» فى فيلم «الإنس والجن»، وقلت ذلك فى أكثر من حوار. 
■ ما الدور الذى تمنيت تقديمه؟ 
- لا يوجد دور تمنيت أن أقدمه إلا دور «هنومة» فى «باب الحديد»، كنت أتمنى تقديم تلك الشخصية، ولو كنت موجودة حينها لم أكن لأفوت تلك الفرصة. 
■ هل الجيل الجديد أصبح أكثر حظا من جيلكم؟ 
- بالطبع.. لأن التكنيك أصبح أكثر تطورا، فلم يكن يوجد على أيامنا فلوس أو ذلك التطور التكنولوجى الهائل فى المعدات، الذى أصبح موجودًا الآن، فأنا كنت أريد تقديم أفلام أكشن، ولكن الإمكانيات لم تكن متاحة حينها، وحاولنا استغلال ما لدينا بقدر المستطاع، ففى فيلم «جزيرة الشيطان» مثلا تعلمنا الغطس وقمنا بالتصوير تحت الماء، وكنا أول من يصور فى سيناء بعد استرجاعها. 


يسرا في حوارها لـالبوابة


■ هل يمكن أن تقدمى عملًا دراميًا مأخوذًا من عمل أجنبي؟ 
- أحببت الأعمال الدرامية المأخوذة عن أعمال أجنبية، مثل «جراند أوتيل»، ولا يوجد لدى مانع فى تقديم ذلك النوع من الدراما، خاصة أننى أعجبت بالأعمال المصرية أكثر من الأجنبية. 
■ ما رأيك فى عودة شريهان؟ 
- شريهان عودتها مهمة جدًا، ولا تحتاج إلى مشاركة نجوم معها فى مشروعها، لأنها شريهان ولا تحتاج لأحد، ونحن فى انتظارها. 
■ ما الجديد الذى ستقدمه يسرا خلال الفترة المقبلة؟ 
- أنوى تقديم أغنية مع حميد الشاعرى مثل التى قدمتها معه من قبل «حب الناس يا حب»، وهذا منذ فترة طويلة، لكن فى كل مرة نأتى لتحضير الأغنية أنشغل بتصوير أو تحضير المسلسل، ولكن خلال الفترة المقبلة سوف نقدمها، كما أنى قابلت ظافر العابدين وتحدثنا أنه يجب أن نقدم فيلمًا سينمائيًا معًا، خاصة أن ظافر فنان عالمى وليس محليًا، وعندما نقدم ذلك سوف يكون عملًا كبيرًا يليق باسمينا. 
■ ما رأيك فى اتهام البعض للنجوم الكبار بالسعى لكتابة أعمال خصيصا لهم؟ 
- هذا كلام غير صحيح، عمرنا ما تم اتهامنا بذلك، وأطلب ممن يوجه إلينا مثل هذه الاتهامات، مشاهدة أعمالنا بعناية، لأننا لن نضحى بتاريخنا مقابل أى شيء، ومع ذلك فقد يحدث أن تتم الكتابة للنجم، وهذا حقى كنجمة بعد العمر ده كله، لأنى أحيانا أستطيع أن أضع نفسى فى دور أستطيع تقديمه بشكل جديد، أفضل من أن يتم وضعى فى دور خاطئ، وهذا ليس وصمة عار أو خطأ، وفى الخارج يتم كتابة سيناريوهات لنجوم بعينهم ولا أجد أحدًا يعترض. 
■ معنى ذلك أنك مع فكرة كتابة عمل مخصوص للنجم؟ 
- لا يوجد خطأ فى ذلك طالما أنه لا يضر فى شكلى أمام الجمهور، مع تقديمى لشيء مختلف، لكن كتابة عمل من الجلدة للجلدة خطأ بالطبع. 
■ وما رأيك فى التصنيف العمرى للمسلسلات؟ 
- قبل الإجابة، أود أن أوضح أمرًا هامًا، وهو أن كل ذلك مجرد أفكار يتم تداولها للترويج للحرية بشكل مزيف، فأنا بالطبع أؤيد التصنيف العمري، ولكن ما تم حدوثه فى رمضان الماضى كان أمرًا ظاهريًا فقط، وللعلم حتى أمريكا نفسها بلد الحريات يحدث فيها ذلك. 
■ لكن توجد محظورات يجب أن توضع للأطفال؟ 
- هذا صحيح، لكن بمعايير، فمن غير الممكن أن أقدم عملًا عن منطقة عشوائية وأتحدث بلغات مع الناس فى الحارة، لذا يجب على المشاهد أن يستوعب هذه النقاط، وهذا يتطلب أن يكون فى مرحلة عمرية معينة، لأننى لن أعطيه درسا فى الأخلاق، إنما أقدم له كل الألوان الأبيض والأسود والرمادى.

الكلمات المفتاحية

"
هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟

هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟