رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

غضب في مطروح بسبب زيادة أسعار الوقود.. والسائقون: خراب بيوت

الخميس 29/يونيو/2017 - 12:50 م
 محطات بيع الوقود
محطات بيع الوقود فى محافظة مطروح
محمد الجندى
طباعة
بدأت جميع محطات بيع الوقود فى محافظة مطروح، تطبيق قرار رئيس الوزراء بزيادة أسعار الوقود والمحروقات من البنزين والسولار، اعتبارًا من صباح الخميس، وشهدت المحطات ازدحامًا كبيرًا من المواطنين وسادت حالة من الاستياء وعدم الرضا مع بدء تطبيق الزيادة.
رصدت "البوابة نيوز" سخط وغضب السائقين فى المواقف الداخلية لمدينة الضبعة وسيدى برانى، وقرية رأس الحكمة، ومواقف مدينة مرسى مطروح لخطوط الريفية وعلم الروم والكيلو 4 و7 شرقى المدينة، كما رصدت وجود بعض المشادات بين الركاب والسائقين بسبب الخلاف على زيادة تعريفة الركوب.
وأوضح السائقون أنه لا يوجد خيار عن زيادة تعريفة الركوب دون انتظار قرار من إدارة المرور أو إدارة المواقف بديوان عام المحافظة، معللين بأن الزيادة الجديدة فى أسعار السولار والبنزين "خراب بيوت"، ولا يمكن الوفاء بالالتزامات المكلفين بها من سداد أقساط السيارات ورسوم التراخيص والصيانة وغيرها من المصاريف الإدارية الأخرى، مؤكدين أن التعريفة القديمة لا تتناسب مع زيادة أسعار الوقود.
ويقول أحمد عبدالله، سائق سيارة أجرة على خط حى الزهور والشروق بالكيلو 4 و7: إن زيادة أسعار المواد البترولية لا يستفيد منها السائقون؛ لأن الزيادة كبيرة جدًّا، ومن الضرورة رفع أجرة الركوب من 125 قرشًا إلى جنيهين؛ للوفاء بأقساط السيارة والتزامات المعيشة. 
وقال باسم محمود، سائق على خط منطقة الريفية: إنه قام بزيادة الأجرة؛ حتى يستطيع تسديد الكمبيالات واجبة السداد في مطلع كل شهر.
ولم يقتصر الأمر على سائقى سيارات الأجرة والميكروباص، بل تعدّاهم إلى التجار وأصحاب الأنشطة الاقتصادية، والتى يرتبط فيها سعر السلعة بتكلفة النقل من أماكن إنتاج المواد الخام والمنتجات الصناعية، التى يتم جلبها إلى المحافظة من الإسكندرية والقاهرة ومحافظات الدلتا، حيث يعتبر تكلفة النقل مكونًا أساسيًّا فى سعر السلعة، حيث أبدى تجار مرسى مطروح استياءهم لزيادة أسعار الوقود والتى ستزيد من سعر النقل للبضائع.

الكلمات المفتاحية

"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟