رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

دمياط.. ملف إزالة التعديات يقصم ظهر إسماعيل طه

الخميس 15/يونيو/2017 - 10:06 م
 الدكتور إسماعيل
الدكتور إسماعيل عبد الحميد طه محافظ دمياط
حسام الدين محمد
طباعة
تسود حالة من الغضب لدى أهالى محافظة دمياط، تجاه الدكتور إسماعيل عبد الحميد طه، محافظ دمياط، بسبب أدائه فى ملف التعديات على الأراضى المملوكة للدولة، حيث يهاجمه أهالى عزبة الصيادين بمدينة دمياط الجديدة، بعد أن عاش هؤلاء أسبوع من الاعتصامات والاشتباكات مع قوات الشرطة، استخدمت فيها قوات الشرطة القنابل المسيلة للدموع لتفريق تجمهرهم، وأصيب قرابة ٦ مجندين من قوات الشرطة فى تلك الاشتباكات. 
كما سادت حالة من الغضب لدى أهالى قريتى العنانية والسيالة بدمياط، بسبب ردم مصرف محب والسيالة، واستمرار أعمال تبوير الأرض الزراعية بالقريتين، وتدميرها حيث إن المساحة التى تم تبويرها تصل إلى ١٠ أفدنة، حيث يقول حسانين رجب،أحد أهالى قرية السيالة، إن تبوير الأراضى الزراعية دمار لاقتصاد المحافظة، وعندما خاطبنا المحافظ قرر إحالة الواقعة للنيابة للتحقيق فيها.
ويقول أحمد كيوان، عمدة قرية السيالة، خاطبنا المحافظ حول تدمير تلك المساحة الزراعية ولا زلنا فى انتظار تحركات من جانبه للحفاظ على الأرض، خاصة أن السيارات النقل تقوم بإدخال الطوب ومواد البناء لتبوير الأرض دون أى اعتبار لكون الواقعة محل التحقيق. 
كما أن إحدى الوقائع التى تسببت فى غضب الأهالى ضد محافظ دمياط، هى كونه منح رجل الأعمال أيمن رفعت الجميل، مهلة ٣ أيام لإخلاء الفيلا الخاصة به قبل هدمها، ومن ثم قام رجل الأعمال بالتبرع بها وقام المحافظ بقبول التبرع، حيث يقول أشرف أبو العز، نائب سابق بمجلس الشورى لقد تكررت نفس الواقعة معى وطلبت بالتبرع بمدرسة الفجر الخاصة التى امتلكها لصالح الدولة ولا داعى لهدمها، ولكن محافظ دمياط أصر على هدم المدرسة وعدم الاستفادة بها. 
وتسبب اللقاء الذى نظمه الرئيس عبد الفتاح السيسي، لعرض تقرير حملات إزالة التعديات على أملاك الدولة، فى حالة من الغضب لدى شباب المحافظة حيث اصطحب المحافظ ١٥ طالبة جامعية وعدد من الموظفين بديوان عام المحافظة، فى الوقت الذى طالب فيه الرئيس باصطحاب شباب قادرين على عرض ملف التعديات. 
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟