رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

إمبابي مات وخد سرّه معاه.. "البوابة نيوز" تحقق في انتحار طبيب العجوزة.. حارس عقار: كان مسمي نفسه آدم وساكن مع أمريكي.. وأحد الجيران: كان بتاع بنات وشقته سيئة السمعة

السبت 10/يونيو/2017 - 05:46 م
البوابة نيوز
مي محمد - ولاء مالك
طباعة
إمبابي مات وخد سرّه
محمد إمبابي، الملقب بطبيب العجوزة، كان كغيره من الشباب فى مثل عمره يسعى للحصول على حياة كريمة والعمل فى مكان مرموق بعدما انتهى من الدراسة فى كلية الطب، وبالفعل تمكن من العمل بأحد المستشفيات، وكانت حياته طبيعية، حتى تغير كل شيء فجأة، حيث استيقظ سكان العجوزة على خبر انتحاره، دون أن يعلم أحد السبب وراء تفكيره فى الخلاص من حياته.
"البوابة نيوز" توجهت إلى أحد العقارات الكائنة بشارع الإعلام للوقوف على أحداث الواقعة المؤلمة وكيف انتهى الحال بطبيب العجوزة، اللقاء الأول كان مع عم "حسنى. م" حارس العقار الذي كان يقيم به الطبيب، وبالسؤال عنه أكد أنه حضر إلى المنطقة في شهر يناير هذا العام، وقام بتأجير إحدى الشقق، واتفق مع صاحبة العقار على أن يقوم بتسليم مبلغ الإيجار المتفق علية فى يوم واحد من كل شهر، وفى الميعاد المحدد كان يأتى بالإيجار ويتسلم الإيصال الخاص به.
إمبابي مات وخد سرّه
وأضاف: "بعد فترة من تواجده بالشقة قرر ألا يسكن فيها بمفرده، فقام بتأجير الغرف المتواجدة بها لبعض الأفراد، فإحداهما سكن بها مواطن أمريكي الجنسية يدعى "تومي "، والأخرى كانت للمرافق له نظرا لإيجاده صعوبة فى التحدث والتعامل مع المصريين، ورغم إقامةالمستأجرين معه إلا أنه لم يكن له علاقة بأحد، فأغلب الوقت يذهب إلى عمله فى الصباح ثم يعود إلى شقته فى مواعيد مختلفة بحكم عمله، ومعاملته كانت محدودة يلقي السلام فى كل مرة يغادر المنزل أو يعود إليه، ومن المواقف التى أتذكرها له عندما كنت أقوم بالنداء علية قائلا: "يا دكتور محمد" يرد على قول لى يا دكتور "آدم"، كان فى حالة وطيب، ولحد الآن لم يتوقع أحد السبب الذى دفعه إلى التفكير فى ذلك، ربنا يرحمه مات واخد سره معاه". 
وقال جار "إمبابي"، الذى يقيم فى الشقة المقابلة: "منذ أن حضرت من أشهر بدأت علامات الشك والريبة تظهر عليه وعلى الأفراد المقيمين معه، فكل يوما كان يحضر لهم سائق تاكسي مجموعة من الفتيات إلى شقتهم فى أوقات متأخرة من الليل، ويمكثوا فى الداخل لساعات وفى الساعات الأولى من الصباح يغادروا، كل هذا كان يحدث على مرىء ومسمع من الجميع، لذلك لم يرغب أحد فى التعامل معه بأى شكل من الأشكال، ولم يقتصر الأمر عند هذا الحد فقد توجهت الى قسم شرطة العجوزة، وقمت بتحرير محضر له، وأخبرتهم بما يحدث داخل الشقة انها "موبوءة وذات سمعه سيئة"، وما يحدث بها أصاب الجميع بحالة من الاستياء خوفا على سمعتهم، خاصة أنه منذ فترة قد حدثت مشكلة داخل هذة الشقة تتمثل فى إيواء كويتي الجنسية هارب من أحكام قضائية، وقد تم القبض عليه لذلك يشعر سكان العقار بالخوف من هذة الشقة.
إمبابي مات وخد سرّه

وعن يوم الواقعة، قال إنه كان فى عملة كعادته، وفور عودته إلى المنزل أخبرته زوجته بان الطبيب الذى يقيم فى الشقة المقابلة أصيب بتعب شديد وتم نقله إلى المستشفي، وقد اعتقدنا أن التعب الذى أصابه قد يكون بفعل الشرب والسهر وغيره، حتى فوجئنا بأن الشرطة حضرت فى اليوم التالي لتخبرنا بانه الطبيب انتحر، ولا أحد يعلم السبب فى ذلك.
يذكر أن رئيس مباحث قسم شركة العجوزة قد تلقى إخطارا من المستشفى يفيد بوصول شاب فى العقد الثاني من العمر فى حالة سيئة، وتوفي وعلى الفور انتقل ضباط القسم إلى المستشفى، وبالفحص تبين أن الجثة لطبيب تحاليل، ومن المحتمل أن يكون سبب الوفاة هو تناول مادة سامة، وبناء على ذلك قام ضباط القسم بإجراء التحريات اللازمة والتي ثبت من خلالها أن المجني عليه ترك أسرته التى تقيم بمنطقة الوراق وقرر استئجار شقة فى مكان قريب من عمله، وأنه لا يتعامل معه أحد ودائما بمفرده، وبفحص محتويات الشقة تبين عدم اختفاء شىء كما عثر على رسالة فى غرفته مدون عليها عبارة "سلام أيها العالم القاتل". 
وأمر أحمد عبد الفتاح وكيل نيابة العجوزة بتشريح جثة المجني عليه وإعداد تقرير بذلك لبيان سبب الوفاة، وإذا كان هناك شبه جنائية من عدمه، أو أن المجني علية انتحر مستخدما مادة سامة أو تناول جراعة زائدة من المواد المخدرة، كما طالبت سرعة تحريات المباحث حول الواقعة.

الكلمات المفتاحية

"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟