رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
ads
ads

اتهام الرئيس الفلبيني بالقتل الجماعي أمام المحكمة الجنائية الدولية

الثلاثاء 25/أبريل/2017 - 04:33 ص
الرئيس الفلبيني،
الرئيس الفلبيني، رودريغو دوتيرتي
د.ب.أ
طباعة
اتُهم أمس الإثنين، الرئيس الفلبيني، رودريغو دوتيرتي، إلى جانب 11 آخرين من كبار المسؤولين، بالقتل الجماعي، أمام المحكمة الجنائية الدولية، بسبب قتل المشتبه بهم في ارتكاب الجرائم وفي قضايا المخدرات.
وقام محام فلبيني برفع الشكوى إلى المحكمة ومقرها لاهاي، ممثلاً عن قاتل مأجور معترف بذنبه، كان يعمل لصالح دوتيرتي بينما كان لا يزال يشغل منصب عمدة مدينة دافاو جنوبي البلاد.
واستشهد المحامي، جود خوسيه سابيو، بقتل آلاف المشتبه بهم في قضايا المخدرات وارتكاب جرائم، منذ أن تولى دوتيرتي منصب الرئيس في يونيو من عام 2016.
ويشار إلى أن هذه هي المرة الأولى التي يتهم فيها زعيم فلبيني بارتكاب جرائم ضد الإنسانية.
وقال سابيو، إن أعمال القتل بدأت عندما صار دوتيرتي عمدة لدافاو في عام 1988.
وأكد سابيو في الشكوى المؤلفة من 77 صفحة، أن "الإحصاءات القاتمة التي تشمل أكثر من 7 آلاف واقعة قتل تتعلق بالمخدرات، لا يمكن أن توصف بأقل من الخطيرة، ولاسيما مع اعتبار أنها وقعت في غضون 7 أشهر فقط منذ تولي رودريغو دوتيرتي رئاسة البلاد".
وطلب سابيو من المدعي العام في المحكمة الجنائية الدولية، فاتو بنسودة، اتخاذ إجراء بشأن شكواه، حيث أنها سوف تكون "بداية النهاية لهذه الحقبة المظلمة والفاجرة والقاتلة والشريرة في الفلبين".
وتشمل الشكوى أيضاً وزير العدل فيتاليانو أجيري، والقائد العام للشرطة الفلبينية الجنرال رولاند دي لا روزا، ورئيس مجلس النواب بانتاليون ألفاريز، والمحامي العام خوسيه كاليدا، وغيرهم.
من جانبه، لم يصدر مكتب الرئيس بياناً حول الشكوى بعد.
وفي الوقت الذي تسببت فيه الحرب التي يشنها دوتيرتي ضد المخدرات في إدانات دولية، أظهرت استطلاعات الرأي المحلية أن أغلب الفلبينيين يؤيدون الحملة المناهضة للجريمة.
"
هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟

هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟