رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

أسواق "الفسيخ" السرّيّة تنتشر في الأقاليم والمناطق الشعبية.. تروِّج لأصناف منتهية الصلاحية بـ"نص التمن".. مراقبون: تلعب على وتر غلاء الأسعار في المحال الكبرى.. ومواطنون: "لقد وقعنا في الفخ"

الثلاثاء 11/أبريل/2017 - 10:43 ص
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
حسن عصام الدين
طباعة
مع كل موسم شم نسيم يضع المصري يده على قلبه متوترًا، داعيًا بالنجاة من أكلات الرنجة والفسيخ الهالكة، كل عام يتجدد الخطر، وكل الأيادي دائمًا وأبدًا ترفع للسماء طلبًا الستر من الانزلاق في فخ أكلة فسيخ منتهية الصلاحية، غلاء المرحلة قد يكون سببًا في الوقوع في الفخ، محال الفسيخ الكبري تغالي في أسعارها التي لا تقل عن 100 جنيه لكيلو الفسيخ، مقابل 30 و40 للكيلو في الأسواق السرية ومنافذ بير السلم بالمناطق الشعبية والعشوائية، وهنا الخطر!.. ويا السلامة وتعدّي من أكلة الفسيخ.. يا تسمُّم وندامة! 



أسواق الفسيخ السرّيّة
من جانبها ضبطت مباحث التموين العديد من الشحنات الفاسدة من الفسيخ، حيث تم ضبط طن من الفسيخ الفاسد داخل أحد المحال التجارية في الجيزة، وهو ما تكرَّر في الإسكندرية بعدما تم ضبط 4 براميل بإجمالي وزن 320 كجم أسماك مملحة سردين بها تغير في الخواص الطبيعية وغير صالحة للاستهلاك الآدمي، وفي دمياط تم ضبط 250 كيلوجرام فسيخ فاسد بعد حملات مكبرة للمرور على محال بيع الأسماك والفسيخ، وما خفى كان أكبر.
فيما تنتشر أماكن بيع الفسيخ والرنجة الفاسدة داخل العديد من المناطق الشعبية التي يصعب تغطيتها من قِبل الأجهزة الرقابية، كما يستغل تجار بير السلم غياب وجود عناصر الرقابة في البيع المباشر للمواطنين بأسعار ضئيلة نوعًا ما، مقارنة ببقية المحال الأخرى؛ لجذب المستهلكين.
ولوحظ ترويج فسيخ ورنجة بير السلم داخل عدد من الأماكن والأسواق من خلال التجار معدومي الضمير من أصحاب المحال، كذلك يبرز الأمر في المناطق والأسواق الشعبية مثل سوق المطرية وسوق بولاق وغيرهما من خلال استخدام البائعين تروسيكلات تحمل براميل بلاستيكية معبأة بالفسيخ ومقزّزة اللون والمظهر ولا يبدو عليها وجود تاريخ انتهاء المنتج وصلاحيته.
أسواق الفسيخ السرّيّة
"خالد درويش" صاحب محل فسيخ بمصر الجديدة، قال إن الأسعار تبدأ من 100 إلى 120 جنيهًا للكيلو الواحد، كما أنه وصل سعر الرنجة إلى 60 جنيهًا؛ بسبب ارتفاع أسعار السمك بشكل عام، لافتًا إلى أن الدولار أثّر بشكل كبير على الأسعار عن العام الماضي، وهو ما رفع سعر الفسيخ بنسبة أعلى من الضِّعف بقليل. وأكد "خالد" أنه رغم ارتفاع الأسعار فإنه يتوقع إقبالًا من المواطنين، قائلًا: "موسم بقى".
وأضاف حسام صالح أن ارتفاع سعر الفسيخ، العام الحالي، يجعل المواطنين المستهلكين يتجهون إلى شراء الرنجة أكثر الأنواع التي يُقبل المواطن على شرائها نظرًا لانخفاض أسعارها وملاءمته لمختلف الفئات الاجتماعية، وخاصة المتوسطة، وهي الفئة والطبقة الأكثر في معدلات شراء الفسيخ والرنجة.
ولفت حسام إلى أن هناك العديد من المعايير التي تحكم شراء الفسيخ من أي مكان، من بينها سُمعة المكان الذي يُشترى منه ونظافته، بجانب ضرورة أن يتأكد من تاريخ صلاحية العلبة التي يشتري منها الفسيخ.
 الدكتور أحمد صبري
الدكتور أحمد صبري خبير التغذية العلاجية والسمنة
وقال الدكتور أحمد صبري، خبير التغذية العلاجية والسمنة: إنه للأسف ليست كل المصانع أو منافذ بيع الفسيخ تصنعه بصورة صحيحة وهو الأمر الذي يسبب مخاطر صحية شديدة تبدأ بالتسمم العصبي الذي لا يوجد علاج له سوى بالتوجه إلى أقرب مركز للسمّيّات، مضيفًا أن أعراض تسمًّم الفسيخ تتمثل في وجود ازدواجية في الرؤية كأن يرى الشخص الشيء شيئين، بجانب الشعور بثقل عضلات الرقبة والكتف، والعديد من الأعراض المصحوبة مثل الصداع والإسهال والمغص وصولًا للإغماء.
وأضاف صبري أن مصانع بير السلم تلجأ للعديد من الحيل التي تعتمد من خلالها على عدم الوعي لدى المواطنين بطرق الأمن والسلامة الغذائية فتتجه إلى عدم كتابة تاريخ فترة الصلاحية أو تاريخ توقيت الانتهاء عليه، كما أن التمليح لا يكون مطابقًا للمواصفات وطريقة الحفظ التي تعد من أشد العناصر فتكًا وضررًا بالصحة حيث يلجأ التجار الجشعون وتجار بيع السلع "السرّيحة" لوضع الفسيخ في براميل من البلاستيك وحفظه داخلها ما يجعله عرضة لنمو البكتيريا بعد تسلل الهواء إلى داخل البراميل فيحدث تعفُّن للفسيخ ويفسد، ثم يتم بيعه للمواطن المصري، لافتًا إلى أن الأمر ينتشر في بعض الأماكن الشعبية.
أسواق الفسيخ السرّيّة
وطالب الدكتور عبدالرحمن عطية، أستاذ الاقتصاد المنزلي، المواطنين بعدم شراء الفسيخ إلا من داخل أماكن موثوق منها؛ للوقاية من الوقوع في فخ التجار الجشِعين الذين لا يستطيعون تمليح الفسيخ بصورة كاملة، الأمر الذي ينتج عنه الكثير من المشاكل الصحية بسبب سوء الصناعة وامتزاج الكربون الذي يصنع منه البلاستيك مع الفسيخ، ما يحوله إلى مركب ثقيل يؤدي للإصابة بالأمراض على المدى الزمني البعيد مثل السرطانات.


أسواق الفسيخ السرّيّة
وحذرت الدكتورة هدى عبدالمنعم، إخصائية التغذية وعضو الجمعية المصرية للتغذية العلاجية، من تناول الفسيخ وقالت إنه يمثل خطرًا على صحة الأطفال والحوامل ومرضى القلب والكلى والكبد وقرحة المعدة؛ لضعف الجهاز المناعي لديهم.
وأضافت: على المستهلك عدم تناول الفسيخ بصورة منفردة حيث يجب تناول البقدونس والبرتقال والموز والبصل الأخضر والخس والكنتالوب معه؛ للحماية من مخاطر الفسيخ التي قد تحدث له، مؤكدة أنه عند تناول الفسيخ لا بد من إزالة الرأس والأحشاء ويتم غمسها في محلول مخفّف من خل التفاح والليمون؛ لمساعدة الجسم في التخلص من الأملاح الزائدة به، وألا يتجاوز تناول الفرد 150 جرامًا من الفسيخ في الوجبة.

الكلمات المفتاحية

"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟