رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

مصدر سيادي: العلاقة بين الجيش المصري وحماس وصلت للعداء

الأربعاء 20/مارس/2013 - 01:30 ص
كتب: أحمد شهدي
طباعة
كشف مصدر سيادي الأسباب الحقيقية للعداء والأزمة بين الجيش المصري وحركة حماس الفلسطينية.
ووصف المصدر العلاقة بين الجيش وحماس بأنها وصلت إلى حد العداء الشديد ولولا وجود الإخوان المسلمين على سدة الحكم في مصر لوصل الأمر إلى حد الصدام بين الجانبين.
وأوضح المصدر أن بداية العداء كانت عام 2009 خلال عدوان إسرائيل على قطاع غزة خلال حملة الرصاص المصبوب والتي قامت فيها عناصر من حماس بقتل ضابط الجيش المصري وقتها الرائد ياسر فريج، على الحدود برفح على أيدي اثنين من حركة حماس، ويدعى المتهم الأول “,”الغول“,” والمتهم الثاني “,”رائد الأخرس“,”.
وقال المصدر: “,”إن موقف القيادة السياسية المصرية وقتها في عهد مبارك كان ضعيفًا تجاه حركة حماس، حتى تمادت في التطاول على الجيش المصري لأنها تعودت على رد الفعل الضعيف من مصر وكانت مسألة استشهاد الرائد ياسر فريج، بمثابة الشرارة الأولى في تنامي الكراهية داخل نفوس الجيش المصري تجاه حركة حماس“,”.
وتابع المصدر: “,”إن حماس تعودت أن تجبر الجانب المصري على تنفيذ ما تريده، كما أن التفاوض دائمًا معها يتسم بالمراوغة الشديدة من قبل قادتها، فعندما تتفاوض مع بعض القادة منهم على أزمة ما، يقوم قادة آخرون بعدم الاعتراف بالتفاوض الأول بادعاء من حماس بوجود خلافات بين قادتها وأن بعضهم لا يعترف بالآخر فتؤدي تلك المراوغات إلى توهان أي قضية تثار بينهم“,”.
واستطرد المصدر: أن حركة حماس موقفها معروف من الجيش المصري في الوقت الحالي في ظل حكم حليفهم الأكبر الإخوان المسلمين، فهي تساعد بقوة في إحداث الوقيعة بين الشعب المصري والجيش، وفي المجمل فرؤية الجيش عن الحركة بأنها معادية، وتمثل خطورة شديدة على الأمن القومي المصري برغم الادعاءات الكاذبة من قادة حماس بحرص حماس الدائم على أمن مصر“,”.
"
هل توافق على قرارات عودة بعض القطاعات والتعايش مع كورونا ؟

هل توافق على قرارات عودة بعض القطاعات والتعايش مع كورونا ؟