رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
اغلاق | Close

النيابة تحقق في إهمال طبي بـ"المنوفية الجامعي" تسبب في "غيبوبة" لطفل

الأربعاء 15/مارس/2017 - 12:18 م
البوابة نيوز
مروة المتولي
طباعة
أمر المستشار علي رزق، رئيس هيئة النيابة الإدارية، بفتح تحقيق عاجل، بشأن شكوى أسرة الطفل محمد وليد محمد الذي يبلغ من العمر تسعة أعوام بسبب دخوله مستشفى المنوفية الجامعي بشبين الكوم على قدميه لإجراء عملية بسيطة في مفصل الفخذ دخل على إثرها في غيبوبة تامة بغرفة العناية المركزة مدة جاوزت الشهرين.
وأكدت النيابة الإدارية في بيان لها اليوم الأربعاء، أن أهل الطفل فوجئوا بعد العملية بنقله إلى العناية المركزة بسبب دخوله في حالة تشنج وفقدان للوعي، ثم علموا بعد ذلك بأن عضلة القلب توقفت أثناء العملية وأثر ذلك علي المخ ولم يتم إعطاؤهم أي تفسير لتدهور حالته ومكث شهرين في حالة غيبوبة بغرفة العناية.
وأكد والد الطفل أن سبب ذلك هو الإهمال والخطأ الطبي، وبعد أسبوعين توجه لتحرير محضر في النيابة رقم 575 جنح شبين لإثبات الخطأ الطبي وإهمال المستشفى، فاكتفوا بمطالبته بالانصراف على أن يأتي بعد خروج الطفل من المستشفى لاتخاذ اللازم.
أضاف أنه بعد شهرين من الغيبوبة أصيب خلالهما بأمراض وفيروسات بسبب مكوثه في الرعاية وأنه بدأ تحسن طفيف في حالته دون أن يحرك أحد أطرافه، كما أن الأطباء نصحوه بإخراجه علي أن يكمل علاجه في المنزل حيث يحتاج لعلاج طبيعي وتخاطب وتأهيل ومتابعة لدي طبيب مخ وأعصاب.
وقال مدير مستشفى شبين الكوم الجامعي، إن الطفل دخل المستشفى لتركيب مسمار في العظام وأثناء إجراء العملية الجراحية له حدث توقف للقلب ونقص في الأكسجين مما تسبب في إصابته بغيبوبة.
وأمر المستشار علي رزق، بسرعة اتخاذ اللازم حيال تحديد المخالفات ومسئوليات العاملين بالمستشفى ومدير مستشفى جامعة المنوفية لعدم إشرافه الجيد على العاملين بالمستشفى سواء أطباء أو تمريض مما أدى الى إهمال طبي جسيم لطفل بالتاسعة من عمره حيث تختص النيابة الإدارية ولائيًا بالواقعة.
كما أمر رئيس الهيئة بفتح تحقيق عاجل فيما تناولته وسائل الاعلام المقروءة بشأن ما جاء في تفاصيل خبر شكوى أهالي بحر البقر من الإهمال الشديد الذي أصاب مستشفى شهداء بحر البقر الذي أصبح مسكنًا للبوم والغربان نتيجة عدم وجود أطباء بالمستشفى رغم أنه مقام على مساحة 12 قيراطًا، وكلف الدولة ملايين الجنيهات مما أدى إلى عدم تلقي الأهالي الرعاية الصحية اللازمة، خاصة أن أقرب مستشفى إليهم هو مستشفى مركز الحسينية العام الذي يبعد عنهم 20 كيلو مترًا.

الكلمات المفتاحية

"
هل توافق على قرارات عودة بعض القطاعات والتعايش مع كورونا ؟

هل توافق على قرارات عودة بعض القطاعات والتعايش مع كورونا ؟