الثلاثاء 05 يوليو 2022
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

بوابة البرلمان

جدل تحت القبة بسبب قبول السوريين بالجامعات المصرية.. لجنة التعليم تناقش طلب الإحاطة غدًا.. وأباظة: قرار رئاسي بالمعاملة بالمثل داخل مؤسسات الدولة تحقيقًا للوحدة العربية

البوابة نيوز
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

تباينت آراء النواب حول طلب الإحاطة الذي تقدم به النائب عبد العاطي مسعود، بشأن عدم قبول الطلاب السوريين وغيرهم من الدول الأخرى بالجامعات المصرية، وطالب فريق منهم بمعاملتهم بالمثل مع الطلاب المصريين في المصروفات والدراسة والحضور داخل الجامعات، وبرر فريق آخر رفضه التام نظرًا لعدم وجود أماكن داخل الجامعات، ومن المقرر أن تناقش لجنة التعليم بمجلس النواب طلب الإحاطة خلال اجتماعها غدًا بمجلس النواب.
ومن جانبه قال هاني أباظة، وكيل لجنة التعليم والبحث العلمي بمجلس النواب: إن السماح للطلاب السوريين بالالتحاق بالجامعات المصرية فى الوقت الحالى يعتبر ضرورة ملحة، نظرًا لما يمر به الشعب السوري خلال تلك الفترة، موضحًا أن السماح للطلاب السوريين بالالتحاق بالجامعات المصرية يكون بناءً على نسبة معينة يتم تحديدها وفقًا لدراسة وافية لعدد الطلاب السوريين الموجودين في مصر وأعمارهم وعدد المتقدمين للالتحاق بالجامعات المصرية، مشيرًا إلى أن مصر تسعى دائمًا للوحدة مع سوريا، ومن الواجب علينا إتاحة الفرصة لهم لاستكمال تعليمهم، قائلًا: "هناك قرار رئاسي بمعاملة السوريين مثل المصريين داخل جميع مؤسسات الدولة".
وفي نفس السياق قال محمد الغول، وكيل لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب: إن مصر على مر التاريخ قبلة الدول العربية وحتي الدول الأفريقية، فمصر ترحب بالجميع وتستقبل الأشقاء العرب في الجامعات المصرية وبالأخص في كليات الشرطة والقوات المسلحة، مضيفًا أن الترحيب بأبناء الشعب السوري واستقبالهم في الجامعات المصرية أمر مفروغ منه فمصر هي قلب العروبة النابض ومن المفترض أن يتم معاملتهم نفس معاملة المصريين.


وأضاف النائب أحمد فرغلي أن مصر هي الأم التي تحتضن كل العرب فهي قلب العروبة النابض، ونحن عرب لا يوجود فرق بيننا، مشيرًا إلى أنه من المفترض أن تعامل الحكومة السوريين معاملة المصريين ويحق لهم الالتحاق بالجامعات المصرية، نحن أمة عربية واحدة وستظل مصر قائدة للأمة العربية.
فيما قالت ألفت كامل، عضو اللجنة: إن المطالبة بالمساواة بين الطالب المصري والسوري أمر ضروري لإبراز الوحدة والتعاون العربي بين مصر وسوريا، بالإضافة إلى الوقوف بجانب الأشقاء العرب، ولكن ذلك في حالة وجود جامعات زائدة في مصر.
وأشارت كامل إلى أنه لا يمكن تقديم الطالب السوري والسماح له على حساب أي طالب مصري، موضحة أنه لا يوجد ثراء بمصر لتتبنى أعدادًا هائلة من دولة أخرى في التعليم، في حالة أن يكون الاهتمام بتعليم أبناء الدولة في المقام الأول، مؤكدة أنه في حالة وجود فائض داخل الجامعات بعد دخول المصريين يمكن السماح للطلاب السوريين بالدخول والتعلم مثل المصريين دون أي تفرقة. 
وأعلن مصطفى كامل حسين عضو لجنة التعليم والبحث العلمي بمجلس النواب، تأييده طلب الإحاطة المقدم من النائب عبدالعاطى مسعود بشأن عدم قبول الطلاب السوريين وغيرهم من الدول الأخرى بالجامعات المصرية، مؤكدًا أن الرئيس عبدالفتاح السيسي أكد أكثر من مرة ضرورة معاملة اللاجئين السوريين معاملة المصريين حتى تتحقق الوحدة العربية.