الأحد 26 سبتمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

محافظات

بعد إحالة قاتل "ذبيح الإسكندرية" للمفتي.. نجل المجني عليه: "حق والدي رجع"

البوابة نيوز
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news
عقب قرار محكمة جنايات الإسكندرية، برئاسة المستشار مجدي نوارة، أمس الأحد، بإحالة أوراق المتهم عادل أبو النور سليمان، المتهم بقتل صاحب محمصة الإسكندرية، ذبحًا، بشارع خالد بن الوليد، إلى فضيلة المفتي، لإبداء الرأي فيما صدر من المتهم، وحددت جلسة 9 مارس للنطق بالحكم، قال توني يوسف لمعي، نجل المجني عليه: "أشكر ربنا.. حق والدي رجع النهاردة". 



وتحولت قاعة جلسة المحاكمة، إلى ساحة للفرح، عقب صدور الحكم بإحالة أوراق المتهم إلى مفتي الجمهورية، وتهنئة أبناء المجني عليه بالحكم، واستفز أحد الحضور المتهم عادل أبو النور سليمان، قائلًا: "مبروك الإعدام يا عادل"، وذلك بعد اعترافه بارتكابه الجريمة.
وكان قد استمعت محكمة جنايات الإسكندرية، برئاسة المستشار مجدي نوارة، على مدار يومين متتاليين، إلى شهادة عدد من شهود الإثبات، سواء نجلي المجني عليه، أو القهوجي، بالإضافة إلى شهادة الرائد أحمد مليس، رئيس مباحث قسم المنتزه أول، والذي ألقى القبض على المتهم، والعميد هشام سليم، رئيس مباحث الإسكندرية، ومرافعة النيابة العامة، ومحامي المجني عليه، ومحامي المتهم.
وشهدت الجلسة الثانية بكاء توني يوسف لمعي، نجل المجني عليه، خلال مرافعة النيابة العامة التي طالبت بتوقيع أقصى عقوبة له وهي عقوبة الإعدام شنقًا لارتكابه الجريمة عمدًا مع سبق الإصرار والترصد.
وقالت النيابة العامة خلال مرافعتها: "شهدت الإسكندرية فاجعة لم ينسها أهالي سيدي بشر، وأن المتهم ارتكب جريمته عن وعي، مستخدمًا سلاحًا أبيض، فقام بالجلوس على أحد المقاهي استعدادًا لارتكاب الواقعة وأشهر السلاح الأبيض فقتل المجني عليه على الفور وسالت الدماء".
وأشارت إلى أن "النيابة العامة توجهت إلى مكان الحادث مباشرة للتحقق من الأدلة ومباشرة التحقيقات وجمع المعلومات، وأكدت النيابة أن المتهم ارتكب الجريمة عن عمد مع سبق الإصرار والترصد وفقًا للتحقيقات، وأن المشهد مؤسف أمام أبناء المجني عليه ويقتل والدهم أمام أعينهم". 



وأكدت النيابة خلال مرافعتها "أن المتهم أقر بالواقعة، وبيّن أنه عقد العزم على ارتكاب الجريمة مستخدمًا السلاح الأبيض، وأن المتهم نصب نفسه إلهًا واستباح لنفسه فعل القتل، متوهمًا أن ما فعله من شأنه حدوث بلبلة وفتنة بين أطياف الوطن، وقال المتهم في التحقيقات إنه فكر ضربه في الرقبة لضمان أنه قتل".
وخلال الجلسات، قاطع عادل أبو النور سليمان، المتهم، كلام دفاع المجني عليه قائلًا: "أنت منافق.. إزاي بدافع عن بائع خمور، فماذا يأتي من الخمور إلا الزنى"، فقاطعته هيئة المحكمة، وطالبته بعدم الحديث، واستكملت المحكمة سماع مرافعة الدفاع المجني عليه.
واستشهد محام المجني عليه، ماهر نعيم، بعدد من الأحاديث الدينية، وقال: "إننا نحتاج إلى ثورة لإسقاط دعاة الفكر التكفيري وأن الدين يدعو إلى التسامح والإسلام منهم بريء"، مطالبًا بتوقيع أقصى عقوبة على المتهم، ليكون عبرة لهذا الفكر المتشدد.
وخلال سرد شاهد الإثبات "توني يوسف لمعي"، نجل المجني عليه، تفاصيل واقعة ذبح والده أثناء تواجده أمام المحل بشارع خالد بن الوليد أمام هيئة المحكمة، قاطعه المتهم قائلًا: "أنا حذرتهم أكثر من مرة لبيعهم الخمور"، وقال المتهم: "سبب كرهي للنصارى هو سلوكياتهم، لأنه لما بيشوفوا أى ملتحي كأنهم شافوا عفريت، في منهم ناس لما بيشوفوا ملتحي بيقوموا بالتف عليه، وفي منهم محترمين".
وأضاف المتهم: "أنا بحذر الجميع الموجودين في المحكمة لو صدر منهم نفس السلوكيات مع الملتحين سيتكرر الحادث مرة أخرى".
واستمعت هيئة المحكمة برئاسة المستشار مجدي نوارة إلى مرافعة محامي المتهم وطالب بتحويل المتهم إلى مستشفى الأمراض النفسية والعقلية، فردت الهيئة المحكمة قائلًا: "ليس لديك دليل على أنه غير متزن وخليك موضوعي".