رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
ads
ads

الثأر للشهداء.. تصفية 535 إرهابيًا في حق الشهيد1 وضبط 634 وتدمير 38 مخزنًا و111 عربة وتفكيك 478 عبوة ناسفة.. وتطهير الشيخ زويد ورفح بالمرحلة الثانية

الخميس 26/يناير/2017 - 05:23 م
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
وليد سلام
طباعة
الثأر للشهداء.. تصفية

بدأ الجيش المصرى استئناف عملياته للقضاء على العناصر الإرهابية بمزارع الزيتون جنوب مدينة العريش والتى تعد أخطر معاقل تنظيم أنصار بيت المقدس الإرهابي بمحافظة شمال سيناء.
وبدأت المرحلة الأولى من عملية حق الشهيد فى السادس من سبتمبر خلال العام 2015 واستغرقت 16 يوما وانتهت يوم 22 سبتمبر، وكانت نتيجتها -حسبما أعلنت القوات المسلحة- تصفية 535 إرهابيا وضبط 634 مطلوبا وتدمير 111 عربة مختلفة الأنواع وإحراق 250 دراجة نارية وتدمير 38 مخزنا للأسلحة والذخائر والمواد المتفجرة والمواد الغذائية والتموينية التى تستخدم كمواد إعاشة للإرهابيين.
وأعلنت القوات المسلحة بعد انتهاء المرحلة الأولى من عملية حق الشهيد لتطهير سيناء من الإرهاب، عن أنها نجحت فى القضاء على مخازن الأسلحة والملاجئ والمتفجرات والذخائر فى شمال ووسط سيناء والتى يستخدمها الإرهابيون فى استهداف القوات المسلحة والشرطة، كما أعلنت القوات عن تفكيك 478 عبوة ناسفة كانت مزروعة فى طرقات ومداخل القرى التى تنفذ القوات المسلحة عملياتها بها ضد الإرهاب.
وكشف المتحدث العسكرى، عن أن المرحلة الأولى من عملية حق الشهيد نتج عنها تدمير 613 عشة ووكرا ومقرا للإرهابيين فى قرى الشيخ زويد ورفح والعريش، كما نجحت فى اكتشاف 66 نفقا تحت الأرض بين مصر وغزة على الحدود يستخدمها الإرهابيون فى أعمال التهريب.
وأضاف البيان أن العملية نتج عنها استشهاد 4 ضباط و20 جنديا وإصابة 44 من الضباط والجنود فى نهاية العملية.

الثأر للشهداء.. تصفية

حق الشهيد 2
بدأت عملية حق الشهيد 2 فى بداية شهر أكتوبر عام 2015، وقد استهدفت البؤر والأوكار الإرهابية فى منطقة العريش، خاصة منطقة المزارع بجنوب العريش لاستكمال تطهير المنطقة من الإرهاب.
وأعلنت القوات المسلحة فى بيان لها عن نجاحها في تصفية 20 إرهابيا وإصابة 12 آخرين وضبط 78 من المشتبه بهم خلال مداهمة أوكار ومعاقل الإرهاب برفح والشيخ زويد والقرى المحيطة بالعريش.
واستخدمت القوات المسلحة الطائرات الهليكوبتر فى أعمال الاستطلاع الجوى وقصف أوكار الإرهابيين ومخازن الأسلحة، ما أسفر عن تفجير 51 عبوة ناسفة وتدمير 6 عربات دفع رباعى و9 دراجات نارية وتدمير 8 مخازن تحتوى مادى سى فور شديدة الانفجار وكمية كبيرة من الذخائر، والأسلحة والطلقات النارية، كما تم تدمير 20 ملجأ تحت الأرض و4 بيارات تستخدم للإعاشة.
وفى شهر يناير من العام 2016، أعلنت القوات المسلحة عن مقتل 29 إرهابيا فى شمال ووسط سيناء بالقرب من الحدود مع غزة خلال تبادل إطلاق النار والقبض على 4 آخرين مشتبه بهم، كما ضبطت 6 أجولة من مادة نترات النشادر التى تصنع منها العبوات الناسفة وتدمير سيارتين و3 دراجات نارية وكمية من المواد المخدرة.
كما أسفرت مداهمات الجيشين الثانى والثالث فى الأول من يناير 2016 عن مقتل 26 فردا من العناصر الإرهابية والقبض على 5 آخرين، وتدمير عربة نقل و4 دراجات نارية وتفكيك 18 عبوة ناسفة وتدمير مخزنين للمواد المتفجرة وضبط 3 بنادق و7 أجولة من مادة التى إن تى.
وفى الثامن من يناير تمكن الجيشان الثانى والثالث فى عملية حق الشهيد 2، من تصفية 11 فردا من العناصر الإرهابية وضبط 2 آخرين وتفجير 5 عبوات ناسفة و2 عربة و6 دراجات نارية وضبط مجموعة كبيرة من الذخائر والمواد المتفجرة.

الثأر للشهداء.. تصفية

كما تمكنت القوات المسلحة فى نهاية يناير من القضاء على 14 إرهابيا والقبض على 13 آخرين فى مدن العريش والشيخ زويد ورفح وضبط كميات كبيرة من الذخائر والأسلحة والمواد المتفجرة.
واستهدفت القوات المسلحة فى المرحلة الثانية لعملية حق الشهيد معاقل الإرهاب فى قرية التومة جنوب مدينة الشيخ زويد أحد معاقل الإرهاب، وقد نجحت القوات فى تدمير كافة معاقل تنظيم بيت المقدس بها وضبط كافة مخازن الأسلحة والمهمات العسكرية.
وفى عيد تحرير سيناء فى الخامس وعشرين من أبريل 2016، شنت مروحيات القوات المسلحة عدة غارات بقرى التومة والمقاطعة بمدينة الشيخ زويد ونجحت فى تصفية 30 من العناصر الإرهابية وإصابة العشرات منهم وتفجير مخازن للأسلحة و3 عربات وعدد من الدراجات النارية.
يذكر أنه فى الثانى من أغسطس عام 2011 ظهرت مجموعة إرهابية فى سيناء أطلقت على نفسها اسم "جناح سيناء" وأعلنت إنشاء خلافة إسلامية فى سيناء، وقد لاقت ردا قاسيا من القوات المسلحة فى سيناء فى عملية أطلقت عليها القوات المسلحة عملية نسر.
وبعد الإطاحة بالرئيس المعزول محمد مرسى فى الثالث من يوليو عام 2013، وقعت هجمات إرهابية كثيرة فى سيناء وصلت إلى 39 هجوما، واستهدفت الجماعات الإرهابية حافلة نقل عمال شركة أسمنت العريش قتل فيها 5 عمال وأصيب 15 آخرون.
بعدها أطلقت القوات المسلحة عملية عاصفة الصحراء فى السابع وعشرين من يوليو 2013 استمرت لمدة 48 ساعة، تم استهداف الجماعات الإرهابية وتدمير مواقعهم ومخازن أسلحتهم وكافة أوكارهم.
وأعلن المتحدث العسكرى السابق العقيد أحمد على، فى ذلك الوقت، أن قوات الأمن تمكنت من تصفية 78 إرهابيا بينهم 32 عنصرا أجنبيا وإصابة 116 آخرين واعتقال 203 بينهم 48 أجنبيا لتورطهم فى الهجوم على النقاط الأمنية بسيناء.

"
هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟

هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟