رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

جامعة بدر تعقد بروتوكولات تعاون مع الهيئات الدولية

الأربعاء 30/نوفمبر/2016 - 12:35 م
البوابة نيوز
شيماء عبد الواحد
طباعة
تستعد جامعة بدر لعقد عدد من بروتوكولات التعاون مع الهيئات الدولية التي تقدم لأساتذة الجامعات فرصًا للتدريب أو المِنح للحصول على الدرجات العلمية بالخارج.
وفي ضوء ذلك التقى أساتذة جامعة بدر وعمداء كلياتها، اليوم الأربعاء، بحضور الدكتور مصطفى محمد كمال رئيس الجامعة، والدكتور طلعت شحاتة نائب رئيس الجامعة، مندوب هيئة فولبرايت بالقاهرة آثر محمد الذي عرض فيلمًا تسجيليًّا يوضح فرص المِنح والتدريب التي تتيحها الهيئة لأساتذة الجامعات المصرية.
ودار حوارٌ بين مندوب هيئة فولبرايت وأساتذة الجامعة وعمداء كلياتها أكد فيه أن الهيئة تتيح أمام أساتذة الجامعات المصرية من الحاصلين على الدكتوراه أو الماجستير أو الذين يُعِدُّون دراساتهم للماجستير والدكتوراه برنامجين، البرنامج الأول للأساتذة الذين يُعدون رسالة الماجسيتر أو الدكتوراه أو يعدون لأبحاث في إطار إعداد رسالاتهم للماجستير والدكتوراه، أما البرنامج الثاني فهو خاص بأعضاء هيئة التدريس، ويستهدف تحسين قدراتهم في التدريس الجامعي، ويشترط للمتقدم للبرنامج أن يكون من العاملين بالتدريس الجامعي وحاصلًا على الماجستير منذ 5 سنين أو الدكتوراه من مدة لا تقل عن 5 سنوات.
وأوضح "آثر" أن المِنح مُتاحة لجميع التخصصات، فيما عدا الطب والأسنان، ومدة المنحة من 6 إلى 9 شهور إلا في حالات الحصول على الماجستير والدكتوراه فإن المنحة قد تمتد لعامين، وفي كل الأحوال فإن الدراسة تشترط الإقامة في أمريكا. 
وبعد اللقاء حرص الدكتور مصطفى كمال، رئيس جامعة بدر، على إرسال رسالة واضحة إلى أساتذة جامعة بدر مفادها "الجامعة تشجع حصولكم على الدرجات العلمية التي ترفع من درجاتكم العلمية والأكاديمية من الداخل والخارج، وسنساعدكم على ذلك بكل الطرق الممكنة، وأن يعملوا على تحويل الجامعة إلى منارة للعلم والبحث فلا تقصروا علاقتكم بالجامعة على أنها مكان للدرس أو الوظيفة"، مؤكدًا أن أسعد أوقاته عندما يدخل على مدرِّس في مكتبه ويجده باحثًا عن معلومة أو عن مكان للحصول على منحة أو درجة علمية أعلى، أو يسعى لدعوة أحد العلماء أو الأساتذة العالميين للجامعة.
ولفت إلى أن القائمين على جامعة بدر يهتمون برفع وضعها العلمي بين الجامعات المصرية، وهو الأمر الذي يعتمد في جانب كبير منه على الجامعة وتشجيعها لأساتذتها على نيل أعلى الدرجات العلمية، وعلى الأساتذة من جانب آخر الاهتمام بالعلم والبحث في كل صوره، مضيفًا أن جامعة بدر وضعت شروطًا لأساتذة التدريس عند القبول أو عند التقييم للاستمرار، من أهمها كمّ الأبحاث والدراسات التي أعدّها الأستاذ قبل وبعد عمله في الجامعة.
من جانبه كشف الدكتور طلعت شحاتة، نائب رئيس جامعة بدر ونائب رئيس جامعة ميرلاند الأمريكية، أن جامعة بدر تسعى للاستفادة من علاقاتها مع الهيئات الدولية والجامعات الخارجية لبناء فريق من الأساتذة الحاصلين على درجات الماجستير والدكتوراه من الخارج.
وفي ضوء ذلك ستقوم الجامعة خلال الفترة المقبلة بدعوة العديد من الهيئات الدولية في أمريكا وإنجلترا وألمانيا واستراليا ودول أمريكا الجنوبية وغيرها من التي توفر فرص المنح للتدريب والدراسة بالخارج للقاء أساتذة الجامعة للتعرف على تلك الفرص وسبل الاستفادة منها، وفي نفس الوقت تسعى الجامعة لزيادة فرص أساتذتها للحصول على تلك المنح بتأهيلهم للشروط المحددة من الهيئات الدولية لمختلف برامجها، وفي ضوء ذلك ستعد الجامعة برنامجًا من الدورات التدريبية للارتفاع بمستوى اللغات الأجنبية وزيادة الخبرات في مجال نشر الأبحاث وتقديم السيرة الذاتية. 
"
من ترشح لقيادة منتخب مصر؟

من ترشح لقيادة منتخب مصر؟