رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

دعوى قضائية تكشف استيلاء شركة "ريجوا" على 12 ألف فدان

الخميس 07/مارس/2013 - 09:03 ص
كتب: عمار أحمد:
طباعة
كشفت دعوى قضائية أمام دائرة العقود بمحكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة عن عمليات استيلاء منظمة، قامت بها إحدى الشركات على 12 ألف فدان من أراضي الدولة.
وطبقًا لمستندات الدعوى التي أقامها مصطفى شعبان محمد المحامي، فقد استولت شركة “,”ريجوا“,” على المساحات التي عرضتها الدعوى التي اختصمت رئيس الوزراء ووزير الزراعة ورئيس الهيئة العامة لمشروعات التعمير والتنمية الزراعية ورئيس مجلس إدارة الشركة العامة لأبحاث المياه الجوفية “,”ريجوا“,” بصفتهم.
وقالت أوراق الدعوى، إن قرار وزير الزراعة رقم 33 لسنة 91 صدر بتخصيص 60 ألف فدان، إلى شركة “,”ريجوا“,” ووافقت القوات المسلحة على بيع مساحة محددة للشركة ولم توافق على بيع مساحة 12 ألف فدان، لكن الهيئة العامة لمشروعات التعمير والتنمية باعت مساحة وصلت إلى 35 ألفًا و115 فدانًا إلى الشركة.
وطبقًا لنص العقد 1190 في 12 مايو 1996، تم بيع 10 آلاف فدان إلى الشركة تلاه بيع 12 ألفًا و115 فدانًا إلى الشركة التي تحصلت بعملية بيع ثالثة في 20 يناير بعام 2002 على 13 ألف فدان أخرى.
وقالت الدعوى، إن الشركة تصرفت في الأراضي بالمخالفة لقانون الأراضي الصحراوية بعد مخالفة الغرض من التخصيص الذي بموجبه حصلت الشركة على الأراضي، وأكدت الدعوى ـ مستنديًا أمام المحكمة ـ أن شركة “,”ريجوا“,” تضع يدها على مساحة 400 فدان دون أدنى سند من قانون أو توثيق من عقد رسمي بعد أن وضعت الشركة يدها على 12 ألف فدان من الأراضي التي تملكها القوات المسلحة لتقوم الشركة ببيع الأراضي مرة أخرى لكبار رجال الدولة بداية من بيع 100 فدان بناحية وادي الفرع بالجيزة لسامي حافظ أحمد عنان، ـ حسب نص العقد المبرم في 1 يناير 2005 ـ إضافة إلى بيع مساحة أخرى للسيدة منيرة مصطفى الدسوقي زوجة الفريق سامي عنان وبلغت 100 فدان كاملة، ومساحة 20 فدانًا لوزير البترول الأسبق سامح فهمي، ومساحة مماثلة اشترتها السيدة فايزة أبوالنجا وزيرة التعاون الدولي في نظام مبارك وهي ذات المساحة التي اشتراها محمود أبوزيد وزير الري الأسبق من الشركة، ونجح في شراء مساحة أخرى بأثمان زهيدة مسئولون آخرون، منهم حسن حميدة محافظ المنيا الأسبق، وأمجد وطني زوج السيدة باكينام مساعد رئيس الجمهورية الحالي للشئون السياسية.
وأضافت مستندات الدعوى، أن عددًا من أمراء ووزراء الدول العربية منهم مسئولون ليبيون استولوا أيضًا على مساحات واسعة بما يؤكد أن الشركة قامت بأدوار سمسرة لأراضي الدولة ومنهم أمير دولة قطر والعائلة المالكة “,”خليفة بن حمد آل ثان، ومنى العبود بنت خليفة، وعبدالله بن خليفة، وحمد بن جاسم، وجاسم بن خليفة، وخالد بن خليفة، وفيصل بن جاسم.
"
من تتوقع أن يفوز بكأس أفريقيا؟

من تتوقع أن يفوز بكأس أفريقيا؟