رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

"أولاد أبلة فضيلة" غاضبون من الإذاعة المصرية

الثلاثاء 30/أغسطس/2016 - 09:42 م
أبلة فضيلة
أبلة فضيلة
مريم الفطاطرى
طباعة
سيطرت حالة من الغضب، على جمهور الإذاعة المصرية، بعد توقف برنامج الإعلامية القديرة فضيلة توفيق، «أبلة فضيلة»، والذي استمرت إذاعته لمدة تجاوزت ٥٧ عاما.
ودشن المستمعون حملات على مواقع التواصل الاجتماعى تطالب بعودة البرنامج مرة أخرى، نظرًا لارتباط عدة أجيال بصوتها المألوف وبرنامجها الشهير الذي يحرص على استماعه الكبير والصغير.
وفى سياق متصل، ادعى مصدر من داخل الإذاعة، أن وقف برنامج «أبلة فضيلة» على شبكة البرنامج العام جاء لظروف خارجة عن إرادة المسئولين، خاصةً بعد نيتها الهجرة المفاجئة إلى كندا حيث تقيم ابنتها، وهو ما يقف عائقًا في إعادة حلقات برنامجها القديم، حيث إن هذه الخطوة تعتبر «تجاوزا قانونيا» على حد زعمه، إضافة إلى أن هذه لائحة قانونية يعمل بها داخل الاتحاد ومن يخالفها يعرض نفسه للتحقيق.
وأضاف المصدر أن الإذاعة استمرت في إعادة حلقات البرنامج على مدى سنة كاملة، منذ مرض الإعلامية الكبيرة فضيلة توفيق وسفرها لكندا حيث يعيش أبناؤها.
وأمام تجاهل مطالب نشطاء مواقع التواصل الاجتماعى المستمرة بعودة إذاعة البرنامج مرة أخرى باعتباره جزءا من تراث الإذاعة المصرية، وتشدد المسئولين، نجحت حملات جمهور «أبلة فضيلة» في لجوء بعض الإذاعات الإلكترونية التي تبث على الإنترنت، في رفع وإذاعة محتوى برنامج «أبلة فضيلة» الشهير «غنوة وحدوتة».
فيما حذر مسئولون بالإذاعة، من بث تسجيلات برنامج «أبلة فضيلة» بوصفه تراثا تملكه الإذاعة. وكان عدد من المواقع الإخبارية قد بث أخبارا ملفقة برحيل الإذاعية القديرة فضيلة توفيق وهو ما أزعج جمهورها وعددا من المقربين منها قبل أن تعود لتنفى صحة الخبر.
"
هل نجحت دراما رمضان في تقديم محتوى جاذب للمشاهدين؟

هل نجحت دراما رمضان في تقديم محتوى جاذب للمشاهدين؟