رئيس مجلس الإدارة
ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس مجلس الإدارة
ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي أسامة العنيزي

القومي للمرأة يشارك في اجتماع الاتحاد من أجل المتوسط بباريس

الأربعاء 13-07-2016| 01:14م
 السفيرة وفاء بسيم السفيرة وفاء بسيم
أ ش أ
شاركت ممثلة لجنة العلاقات الخارجية بالمجلس القومي للمرأة السفيرة وفاء بسيم في اجتماع الاتحاد من أجل المتوسط لتمكين المرأة من المناصب القيادية والمشاركة في اتخاذ القرارات والذي عقد بمقر وزارة الشئون الخارجية والتنمية الدولية الفرنسية بباريس.
وقالت بسيم - في تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم الأربعاء إن اجتماع باريس يقع تحت مظلة الاتحاد من أجل المتوسط ويهدف إلى متابعة ما تم تنفيذه من التوصيات الصادرة عن الاجتماع الوزاري الذي عقد في بباريس عام 2013 حول تمكين المرأة ودورها في المجتمع.
وأكدت أنه على مدى السنوات الماضية اجتمع الاتحاد من أجل المتوسط في شكل مجموعات عمل وخبراء من الدول الأعضاء شمالا وجنوبا (43 دولة) بالاشتراك مع المفوضية الأوروبية ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية لبحث 4 موضوعات رئيسية وهي تمكين المرأة اقتصاديا وتمكينها من المناصب القيادية واتخاذ القرارات، وتغيير الصورة النمطية للمرأة في المجتمعات، ومقاومة العنف ضد المرأة.
ولفتت إلى أن اجتماع باريس شهد عرض دراستين الأولى أعدتها منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية وهي خاصة بتمكين المرأة قياديا ومن اتخاذ القرارات سواء على المستوى الحكومي أو على مستوى القطاع العام والخاص بغرض رفع التوصيات المناسبة منها إلى المجتمع المتوسطي في الشمال والجنوب تمهيدا للاجتماع الوزاري القادم في مطلع 2017.
وأضافت أنه، على الجانب الآخر، تقدمت خبيرة بريطانية- استنادا إلى التقارير الوطنية للدول الأعضاء بالاتحاد من أجل المتوسط حتى نهاية 2015- بدراسة حول ما تحقق من تمكين المرأة قياديا، وشملت الدراسة دولا عديدة من بينها مصر.
وكشفت أن المشاركين قدموا ملاحظات وتوصيات باستكمال هذه الدراسات ودمجها مع مقررات مؤتمر الجامعة العربية عن المرأة في مصر لسنة 2015 ومع ما ينبثق من أجهزة أخرى معنية بشئون المرأة مثل لجنة الأمم المتحدة لإزالة التعصب ضد المرأة أو العنصرية ضدها، وأوضحت أن كل ذلك سيتم دمجه لاستخلاص أهم التوصيات التي سترفع إلى الاجتماع الوزاري المرتقب العام المقبل. 
ولفتت السفيرة المصرية إلى أن دراسة الخبيرة البريطانية ينقصها العمل الميداني حيث أنها اكتفت بالتقارير الوطنية ولذا فقد وجهت لها الدعوة لزيارة مصر والاطلاع على المبادرات وجهود الجهات الحكومية والمجلس القومي للمرأة والمجتمع المدني لتعزير تمكين المرأة تعليميا واقتصاديا من خلال عمل مشروعات صغيرة ومتناهية الصغر.
وأشارت إلى أن الاتحاد من أجل المتوسط رصد ميزانية لدعم دول المتوسط من جانب الشركاء الأوروبيين في المشروعات الخاصة بالتنمية، موضحة أنه فيما يتعلق بمصر تم تمويل مشروع خاص بالمواطنة وبتدريب المرأة على ممارسة حقوقها السياسية في الترشح والانتخاب وكذلك استخراج بطاقة الرقم القومي لكل نساء مصر بقدر الإمكان، حيث أن عددا كبيرا منهن في المناطق الريفية والمهمشة والعشوائية لا وجود لهن في السجلات الرسمية وبالتالي يحرمن من حقوقهن الاقتصادية والسياسية ومن الخدمات الصحية وفرص الالتحاق بفصول محو الأمية أو التعليم بوجه عام.
وحول أهمية مشاركة مصر في اجتماع باريس، أكدت السفيرة وفاء بسيم أن مصر من رواد التعاون المتوسطي ومن الدول المؤسسة لما كان يسمى "بمنتدى المتوسط" وهو النواة الأصلية للتعاون بين ضفتي المتوسط لجعل البحر المتوسط منطقة سلام وتعاون بدلا من أن تكون منطقة صراع.
وأكدت أن مصر دولة رائدة بكل المقاييس في تقدم المرأة التي حصلت على التصويت والانتخاب منذ بداية خمسينيات القرن الماضي، وأنه قبل الستينيات نالت المرأة حق الترشح في المجالس النيابية. 
وأشارت إلى أن أكبر عدد من النساء اللواتي يتلقين التعليم في مراحل مختلفة هو في مصر، كما أن أكبر عدد من النساء اللائي يشغلن مناصب قيادية الآن هو في مصر سواء في مجلس النواب أو في السلطة التنفيذية (4 وزيرات) وذلك على مستوى جنوب المتوسط. 
واعتبرت السفيرة وفاء بسيم أن اجتماع باريس اتسم بالجدية الشديدة إلا أنه سواء في شمال أو جنوب المتوسط هناك عدد من المشكلات التي تواجه الجميع بالنسبة لتمكين المرأة في تولي المناصب القيادية أو اتخاذ القرارات السياسية، موضحة أن بعضها خاص بنظرة المجتمع والبعض الأخر يتعلق بما يقدم للمرأة من خدمات كي تتمكن من أداء دورها وتحقيق طموحتها دون أن يتعارض ذلك مع دورها الأسري كزوجة أو أم أو راعية لآباء وأمهات كبار في السن وأطفال مرضى أو ذوي الاحتياجات الخاصة. 
وشددت أنه على المجتمع مساعدة المرأة وتقديم محفزات لها عبر إنشاء دور الحضانة وتوفير الخدمات المجتمعية المختلفة دون أن يكون ذلك حجة لمنعها من الاستمرار على أنها غير قادرة على التفرغ الكامل للعمل مثل الرجل.
وجدير بالذكر أن السفيرة وفاء بسيم شغلت مناصب عدة بوزارة الخارجية فهي مساعد وزير الخارجية الأسبق لشئون مكتب الوزير وممثل مصر الدائم لدى الأمم المتحدة الأسبق في جنيف.
طباعة
sms

تعليقات Facebook

تعليقات البوابة نيوز

الأكثر قراءة الأكثر تعليقا آخر الأخبار

استطلاع الرأى

هل توافق على قرار رفع أسعار تذكرة المترو؟

آخر الأخبار راديو البوابة