رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

قريتي.. العطش يهدد حياة أهالي قرى الخريجين بكفر الشيخ

الأربعاء 20/أبريل/2016 - 03:26 م
البوابة نيوز
كفر الشيخ -أحمد عبدالخالق
طباعة
تعاني قرية الدعاة، أكبر قرى الخريجين على الطريق الدولي الساحلي بالبرلس، والتابعة لمحافظة كفر الشيخ، من انقطاع مياه الشرب باستمرار وخاصة من الصيف الماضي، الإ أن الأمر تحول من انقطاع متقطع، لانقطاع مستمر منذ شهر تمامًا.
وقال أحمد مبروك بلتاجي "أحد سكان القرية المتضررين" إن القرية انشئت منذ 1991، ضمن مشروع "هيئة التعمير "لتشغيل وتسكين الشباب بالمحافظة " حيث تسلم كل خريج 5 أفدنة،عوضًا عن الوظيفة، ووصل عدد سكانها حاليًا، لـ 10 الأف نسمة، وقام الأهالي والشباب الذين تسلموا الأرض، ببيع منازلهم وممتلكاتهم، واستقروا في الاراضي، وتسلموا عقود ابتدائية، ولكن لم يتم تسليمهم العقود النهائية، رغم سداد كل المبالغ المستحقة على الشباب.
وأضاف جمعة الرفاعي، أن الخريجين، قاموا بتحويل الأرض التي كانت "رملية" لجنة خضراء، قاموا بزراعتها بالقمح والبنجر والبرسيم والخضروات والفواكه، مشيرًا أن القرية تعاني حاليًا من عدم وصول مياه الشرب مطلقًا منذ أكثر من شهر.
وأضاف عبدالمنعم عبدالعزيز الشقرة، " لقد قمنا بالتواصل مع مسئولي شركة مياه الشرب ومجلس مدينة البرلس التابعين لها والمحافظة وكافة المسئولين دون جدوي، وسط وعود بان المياه ستصل إليهم بعد يومين وتمر الأيام حتى وصلت لشهر وما زالت الصنابير مغلقة بسبب عدم وصول المياه إليها، نظرًا لأننا في آخر خط المياه".
ويضطر أهالي القرية، للتوجه للقرى المجاورة والتي يصل أقرب مكان لها 5 كيلو مترات، لملء جراكن المياه والبراميل الصغيرة بمياه الشرب، الأمر الذي يعرضهم للخطر، كم يقول عيد محمد السيد، خاصة أن القرية والقري المجاورة مطلة على الطريق الدولي الساحلي، الذي يصنف ب" بالخطر المميت" نظرًا لكثرة الحوادث عليه.
ويؤكد على جبر من أهالي قرية الدعاة، أن الأمر تحول لمهزلة حيث يقوم الأهالي بركوب سيارات وتكاتك وعربات كارو للحصول على كفايتهم من مياه الشرب لعدة أيام، وعندما نطالب المسئولين بتشغيل رافع المياه الرئيسي بالقرية يقومون بتشغيلهم وتصل المياه ضعيفة جدًا لأطراف القرية، بسبب قلة ضخ المياه في الرافع، مضيفًا أنهم يعتمدون في مياه الغسيل والاستحمام على مياه الطلمبات التي تضخ مياه مالحة، بسبب قرب القرية من البحر المتوسط.
ويطالب الأهالي بضخ مياه قوية حتى تصل للمواسير، خاصة أن القرية مقبلة على شهر الصيف الذي يزيد فيه الطلب واستهلاك مياه الشرب.
كما يطالب أهالي القرية بإنشاء نقطة إسعاف، على الطريق الدولي الساحلي، المطل على القرية، نظرًا لكثرة الحوادث على الطريق والحاجة لكل دقيقة لأنقاذ أرواح المصابين.
وطالب الأهالي، بإنشاء نفق على جانبي الطريق الذي، يقسم اراضيهم الزراعية لنصفين ويعرض حياة الأهالي ودوابهم لخطر الموت والإصابة.
كما طالبوا بتواجد الأطباء والتمريض بصفة مستمرة في الوحدة الصحية، وتوفير الادوية اللازمة والضرورية، كم يعاني الأهالي من سوء حالة الطرق التي تكسرت وتحولت لحفر.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟