الأربعاء 29 مايو 2024
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

اقتصاد

«السادات» يحذر: التدهور الاقتصادي قد يستنزف شعبية الرئيس

 محمد أنور السادات،
محمد أنور السادات، رئيس حزب الإصلاح والتنمية
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news
قال محمد أنور السادات، رئيس حزب الإصلاح والتنمية، أنه يشعر حاليا بقلق عميق تجاه الوضع الاقتصادي لمصر والذي أصبح ظاهرا بوضوح أنه دخل في مرحلة حرجة، بالتزامن مع بداية موجة ركود عالمية مدفوعة بتراجع النمو في الصين وكذلك أزمة اقتصادية خليجية مدفوعة بتراجع حاد وطويل المدى لأسعار البترول، وهو ما يؤدي إلى فقدان مصر موارد تقليدية للعملة الصعبة.

وأضاف: "تابعنا في الايام القليلة الماضية القفزات المتواصلة في سعر الدولار سواء في البنوك أو السوق السوداء ناشئة عن التراجع الخطير للاحتياطي الاجنبي، بالتزامن مع تحركات حكومية لعلاج الخلل الهيكلي في موارد العملة الصعبة بالتوسع في الاقتراض من البنك الدولي والتنمية الافريقي واستنزاف حصة مصر الائتمانية لدى هذه المؤسسات دون أي ضمانات لعلاج الخلل الجوهري والذي تسبب في هذه المأساة الاقتصادية وهو اننا ببساطة نستورد من العالم ضعف ما نصدر. فماذا بعد أن نستنزف هذه التسهيلات والقروض ونعود مرة أخرى بعد شهور قليلة إلى نقطة الصفر لنبحث عن تمويل طارئ جديد وتستمر الحلقة المفرغة بلا نهاية. فماذا نفعل لكي نصلح المشكلة من جذورها؟ لا شك اننا الآن أمام خيارات صعبة ومصيرية وعلينا أن نقف بشجاعة ونواجه أنفسنا بحقائق وضعنا الاقتصادي".

وأوضح السادات أن تجارب الدول التي مرت بأزمات مماثلة واقربها اليونان تبين بصراحة أن مؤسسات التمويل الدولية ليس عندها مانع من الإقراض وحماية تلك الاقتصادات من الانهيار وأنها قدمت مئات المليارات من القروض بفائدة منخفضة جدا، ولكن في المقابل بشروط صعبة جدا أيضا. ويبدو أنه لا خيار لدينا حاليا سوى التوجه نحو تلك المؤسسات والشراكة الطويلة المدى معها، ولكن سيكون علينا أن نتخذ إجراءات قاسية منها خفض حاد في سعر الجنيه امام الدولار، وإلغاء تام لدعم الوقود، وخصخصة جزء كبير من الشركات العامة، وفرض مزيد من الضرائب وغير ذلك من الإجراءات التي لها تأثير على قطاع كبير من المواطنين.

وقال: "مقاومتنا للإصلاحات الهيكلية الضرورية ربما تؤدي لمزيد من تدهور الوضع، وبالتالي فعلينا جميعا أن نتحمل المسئولية ونواجه آثار هذه الإجراءات التي تبدو حتمية مهما طال الوقت بتكثيف الجهد وزيادة الإنتاج وتحسين المنتج المصري كي يستطيع أن ينافس المنتج الأجنبي ويتفوق عليه وبالتالي يزيد ما نصدره للعالم عما نستورده ونعود إلى وضع آمن للاقتصاد نتخلى فيه عن احتياجنا للمنح والقروض والتمويل الطارئ".

وأخيرا، وجه السادات النصيحة للرئيس عبدالفتاح السيسي أن يستغل شعبيته المؤثرة وحب ملايين المصريين له وايمانهم بإخلاصه في مصارحة الشعب بحقائق الوضع الصعب والخيارات التي علينا اتخاذها لنجتاز هذه الظروف نحو المستقبل الأفضل، ونخشى أن يتسبب التردد في هذا الأمر إلى مزيد من التدهور الاقتصادي واستنزاف شعبية الرئيس في ذات الوقت، وساعتها لن ينفع الندم".