رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

بطريرك سوريا يدعو لعودة الأهل والأصدقاء في أول قداس بـ"سيدة الانتقال"

الثلاثاء 11/سبتمبر/2018 - 09:40 م
القداس
القداس
طباعة
في أول قداس له بكاتدرائية "سيدة الانتقال" بحلب السورية، قال بطريرك السريان الكاثوليك أغناطيوس يوسف الثالث يونان القداس الإلهي الأول في الكاتدرائية الواقعة شمال سوريا، متحدثًا عن عيد العذراء مريم، وقال "عيد ميلاد مريم العذراء، وهو عيد مهمّ جدًا للكنيسة جمعاء وللكنيسة السريانية بشكل خاص، لا سيّما في حلب حيث كان المطران معترف الإيمان ثيوفيلوس جبرائيل تبوني، الذي أصبح فيما بعد بطريركًا وكاردينالًا، يحتفل بهذا العيد لأنه عيد تحريره من السجن والظلم الذي فرضه عليه آنذالك الحكم العثماني"، منوّهًا إلى "أهمية العذراء التي هي أيقونة القداسة وسلطانة جميع القديسين، والتي نحتاج إلى شفاعتها في أيّامنا هذه في حلب التي عانت وتألّمت لسنواتٍ أربع خلت".
وأكد بطريرك السريان الكاثوليك بأننا "سنبقى متأصلين بإيماننا وبأرضنا ومدينتنا وبلدنا مهما عتت الظروف، ومهما عاث الظالمون بالفوضى والإرهاب والتكفير والتنكيل بنا نحن المسيحيين". وخلص عظته بالقول: "إلى هذه الأمّ السماوية نلجأ اليوم، ونطلب من الله بشفاعتها، أن يحفظ هذه الأبرشية وجميع المسيحيين وأبناء حلب وبناتها من كلّ المضرّات والأخطار، كي تعود حلب إلى سابق عهدها، درّةً ثمينةً في هذا الوطن الحبيب. ونعود ونشجّع إخوتنا وأهلنا وأصدقاءنا، كي يرجعوا إلى الوطن ويشاركونا في هذه النهضة، نهضة الحياة، إذ قد غلبت الحياة على الموت، ونلنا نور الرجاء".
يذكر أن كاتدرائية سيدة الانتقال بحلب السورية، قد تم الإنتهاء من إعادة ترميمها أول أمس الأحد، وعقد بها أول قداس إلهي أمس الإثنين، وذلك بعد تدشينها وافتتاحها إثر التخريب والتدمير الذي لحق بها على يد جماعات داعش الإرهابية. وخلال القداس قام غبطته برسامة ستة شمامسة رسائليين.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟