رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

تعرف على كاتدرائية "الصليب المقدس" المهجورة بتركيا

الإثنين 10/سبتمبر/2018 - 03:24 م
كاتدرائية الصليب
كاتدرائية "الصليب المقدس"
رانيا سعد
طباعة
تقع كاتدرائية "الصليب المقدس" المهجورة، في جزيرة أختامار في بحيرة فان شرق تركيا، وقد تم بناؤها كجزء من قصر ومجمع ديني بين عامي 915 و921 ميلادي من قِبل المهندس المعماري القس مانويل، تحت إشراف الملك الأرميني جاجيك الأول أرتسروني، وأضيفت الكنيسة إلى قائمة اليونسكو للتراث العالمي عام 2015.
ويعتقد أنه تم تشييد الكنيسة للاحتفاظ بجزء من "الصليب الحقيقي"، الذي استخدم في صلب يسوع المسيح، وتم ترميم الكنيسة في عام 2005 وافتتحت في عام 2007، وقد كانت الكنيسة تستضيف الاحتفالات الدينية الدولية السنوية التي تنظمها البطريركية الأرمينية في اسطنبول مرة واحدة في السنة منذ عام 2010.
في مارس 2010، أصدرت وزارة الثقافة والسياحة التركية قرارا يجيز إقامة الصلاة في كنيسة الصليب المقدس الأرمينية العريقة يوما واحدا في السنة، وكانت السلطات التركية ترفض في السابق احتمال ذلك متذرعة بأن الكنيسة تعتبر متحفا حاليا.
وقد وصفت شركة "سي إن إن ـ تورك" قرار أنقرة بالسماح بإقامة الصلاة في كنيسة الصليب المقدس بأنه خطوة أخرى على طريق تطبيع العلاقات مع أرمينيا.
وبعد أربع سنوات من إلغاء الخدمة الدينية بها، استضافت الكنيسة الأرمينية القداس الإلهي أمس الأحد 9 سبتمبر، بمشاركة مسيحيين من جميع أنحاء العالم، بحسب ما ذكرته صحفية "صباح" التركية، فإن الكنيسة كانت عادة ما تكون مفتوحة للجمهور كمتحف، وهذا يعد أول احتفال ديني دولي بها خلال أربع سنوات.
ووفقًا للصحيفة التركية، فقد شهدت وكالات السفر والفنادق في مقاطعة "فان" التي تقع فيها البحيرة زيادة كبيرة في الحجوزات، حيث تعتمد الشركات المحلية على دولارات السياحة الدينية.
يذكر أنه في عام 1915 ارتكتب تركيا إبادة جماعية لأكثر من مليون ونصف المليون أرميني ونهبت ممتلكاتهم وشردت الشعب الأرميني من أراضيه إلى دول عدة.
تجدر الإشارة إلى أنه لا توجد علاقات دبلوماسية بين تركيا وأرمينيا، أما الحدود بين البلدين فقد أغلقت منذ عام 1993 بمبادرة من أنقرة الرسمية.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟