رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

معسكر المنتخب كامل العدد استعدادًا لـ"النيجر".. وأجيري يجتمع بـ" صلاح"

الثلاثاء 04/سبتمبر/2018 - 07:04 ص
محمد صلاح
محمد صلاح
مودى محمد
طباعة
يخوض اليوم الثلاثاء، المنتخب الوطني الأول لكرة القدم، بقيادة المكسيكي خافيير أجيري، مرانه الثاني في ثاني أيام معسكره المغلق، استعدادًا لمباراته المهمة أمام النيجر، والمقررة السبت المقبل باستاد برج العرب بالإسكندرية، في الجولة الثانية للتصفيات الأفريقية المؤهلة لنهائيات كأس الأمم بالكاميرون 2019، وهي المباراة التي اكتسبت أهمية كبيرة للفريق بعد هزيمته في لقاء الجولة الأولى أمام تونس.
وظهر معسكر المنتخب الحالي بشكل أكثر تنظيمًا، ووضع اتحاد الكرة بعض الضوابط خلال المعسكر بعد أزمة محمد صلاح الشهيرة، والتي يتم تنفيذها حرفيًا، ومنها منع الجمهور والإعلام والمرافقين للاعبين من الوجود في فندق المنتخب، وتوفير أفراد أمن من إحدى الشركات المتخصصة في الأماكن التي تؤدي إلى غرف اللاعبين، مع تخصيص أفراد أمن مرافقين لمحمد صلاح في الأماكن التي طلبها داخل وخارج الفندق، كما قرر اتحاد الكرة منع ركن السيارات في ملعب برج العرب وقت التمرين، مع منع الجماهير من حضور أي تدريبات للمنتخب.
ومن المقرر أن يكتمل تشكيل المنتخب بانضمام الثنائي عمرو طارق وعلي غزال، بعد تخلفهم عن الوصول، أمس، بسبب ظروف الطيران، حيث يصلان من الولايات المتحدة وكندا.
وخضع جميع اللاعبين المنضمين للتدريبات، أمس الإثنين، لتدريبات استشفائية، واقتصر المران الأول على جلسات تعارف مع المدير الفني الجديد، الذي حرص على مداعبة نجوم الفريق لكسر الحواجز مع اللاعبين، كما عقد «أجيري» جلسة مطولة مع نجم المنتخب الوطني محمد صلاح استمرت أكثر من 30 دقيقة.
ويسابق «أجيري» الزمن من أجل تطبيق خطته وطريقة لعبه وتحفيظها للاعبين، خاصة في ظل ضيق الوقت بين موعد المعسكر والمباراة، إلى جانب تطبيق الخطة التي سيخوض بها مباراة النيجر، والتي وضعها المدير الفني طبقًا لمشاهدته تسجيلات الخاصة بالمباريات الأخيرة للفريق الأفريقي، والتي كان آخرها تعادله سلبيًا مع منتخب سوازيلاند في الجولة الأولى للمجموعة.
إلى جانب ذلك، يأمل الجهاز الفني في سرعة تجانس اللاعبين مع بعضهم البعض، خاصة اللاعبين الجدد الذين اختارهم المدير الفني لهذه المباراة، لأن الجماهير تنتظر مشاهدة خطة وفريق جديد للمنتخب يلبي طموحاتها بعد النتائج المخيبة للآمال في المونديال الأخير بروسيا.
وينتظر مجلس إدارة اتحاد الكرة، موقف «أجيري» من منح «صلاح» شارة كابتن المنتخب أمام النيجر، بعدما اقترح عدد من أعضاء مجلس الجبلاية منح الشارة لـ«صلاح»، خاصة بعد الأزمة الأخيرة، إلا أنه تم الاتفاق فى النهاية على وضع المقترح أمام «أجيري»، ليكون هو صاحب القرار النهائي.
وبات «صلاح» هو الأقرب لحمل شارة كابتن المنتخب أمام النيجر، بعد اعتزال عصام الحضري واستبعاد أحمد فتحي ومحمد عبدالشافي وعبدالله السعيد وشريف إكرامي وحسام عاشور من القائمة، حيث لم يتبقَ وفقًا للأقدمية سوى أحمد المحمدي، لاعب أستون فيلا الإنجليزي، وبعده محمد صلاح.
على جانب آخر، ألغى «أجيري» المؤتمر الصحفي الذي كان من المقرر عقده أمس، الإثنين، قبل انطلاق معسكر الفراعنة، ويأتي سبب إلغاء المؤتمر نظرًا لحضور المدير الفني مباراة سموحة وبيراميدز بالدوري، مساء أمس الأول الأحد، والتى أقيمت بالإسكندرية، وظل هناك حتى انطلاق معسكر المنتخب أمس.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟