رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

صافينار: أنا محسودة والعين أصابتني.. أسافر موسكو للعلاج.. تجاربي العاطفية لم تكتمل بسبب الرقص.. ومفيش راجل "يملى عيني"

الثلاثاء 28/أغسطس/2018 - 10:05 م
صافينار
صافينار
حوار :هايدي محمد
طباعة
«عين الحسود أصابتني» شعار ترفعه الراقصة الأرمينية صافينار، عقب إصابتها بوعكة صحية مفاجئة، جعلتها طريحة الفراش، وأدت إلى توقف نشاطها الفنى تماما لفترة قد تكون طويلة
«البوابة نيوز» التقت بها للاطمئنان على تفاصيل حالتها الصحية، وعودتها لنشاطها الفنى ومشاريعها السينمائية المؤجلة.

صافينار: أنا محسودة
وأعربت «صافينار» عن حزنها لتعرضها لوعكة صحية كبيرة، جعلتها طريحة الفراش، ولا تغادر منزلها، بقولها: «أشعر بحزن كبير بسبب وجودى طريحة الفراش هذه الأيام، منذ آخر حفلة قمت بتقديمها فى أحد الفنادق الكبري، حيث وقعت على الأرض وأصيبت قدماى، وذهبت على الفور إلى الطبيب الخاص بي، وقام بعمل فحوصات طبية لي، وبعدها جلسات علاج طبيعي».
وأضافت: «نصحنى الطبيب بأن أظل فى الفراش لمدة شهر كامل، وهذا جعلنى أقوم بإلغاء جميع الحفلات التى تعاقدت عليها فى العيد، حتى منتصف سبتمبر المقبل، وأستعد للسفر هذه الأيام إلى موسكو، لأقوم بعمل فحوصات شاملة على جميع أجزاء جسمي، للاطمئنان على صحتي»، وتابعت ساخرة: «أنا عارفة إن إصابتى سببها عين الناس والحسد ».
وبخصوص فيلمها السينمائى الجديد، الذى يفترض عرضه خلال أيام، عقب تغيير موعد طرحه بدور العرض السينمائي، الى بعد سباق عيد الأضحي، قالت: «للأسف الشديد بسبب إصابتى تم تأجيل التصوير، والفيلم كله، لحين شفائي، ومن المفترض أن يتم بدء التصوير، بعد عودتى من موسكو، ومقرر عرض الفيلم، فى موسم إجازة منتصف العام». 


صافينار: أنا محسودة
وعن تفاصيل الفيلم ودورها، قالت «صافينار» إنه عرض عليها خلال الفترة الماضية العديد من السيناريوهات لكنها وافقت على هذا الفيلم تحديدا، لأن قصة العمل مختلفة للغاية ودورها فيه مختلف كثيرًا، وسوف يشهد الجمهور فيه العديد من المفاجآت، حيث يدور فى إطار «كوميدى لايت» ويشاركها البطولة محمود الليثى ونخبه من النجوم، رافضة الإفصاح عن تفاصيل الفيلم.
وعما تردد من أنها تعيش قصة حب فى تلك الأيام، أكدت الراقصة الأرمينية الشهيرة، أن هذا الكلام غير صحيح بالمرة، بقولها: «طوال حياتى قابلت العديد من الرجال، بكل أشكالهم وأنواعهم ومناصبهم، لكن إلى هذه اللحظة لم يأت الرجل الذى يملي عيني، ويعجبني، وعشت تجارب عاطفية كثيرة ولكن فى النهاية لا تكتمل العلاقة، بسبب طبيعة عملى كراقصة، لأن كل راجل يريد أن يتزوجنى، يطلب منى أن أترك مهنتي، وذلك بالطبع لن يحدث على الإطلاق، مهما كانت مكانة هذا الرجل، والحب والزواج لا يشغلان تفكيري، بقدر الرقص الشرقي، أنا دون الرقص لا أستطيع العيش».
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟