رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

إصابة عدد من الفلسطينيين في مواجهات مع الاحتلال بالضفة والقدس

الجمعة 03/أغسطس/2018 - 08:47 م
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
أ ش أ
طباعة
أصيب عدد من الفلسطينيين خلال مواجهات اندلعت، اليوم الجمعة، مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في عدة أماكن بالضفة الغربية والقدس.
ففي القدس، أصيب 3 شبان بالرصاص الحي، وصفت إصابة أحدهم بأنها خطيرة، خلال مواجهات عنيفة اندلعت في بلدة حزما شرقي القدس المحتلة، بين الشبان وقوات الاحتلال عقب اقتحام البلدة.
وقالت مصادر طبية إن شابا أصيب بعيار ناري في البطن، في حين أصيب آخرين بالرصاص الحي في الساق، أصيب أحدهما خلال إلقاء الحجارة على سيارات المستوطنين في الشارع الاستيطاني المحاذي للبلدة.
واقتحمت قوات كبيرة من جيش الاحتلال بلدة حزما في أعقاب إصابة الشاب برصاص جيش الاحتلال، واندلعت مواجهات عنيفة جدا بين الشبان وبين قوات الاحتلال داخل شوارع وحواري البلدة، كما أصيب مواطن بالرصاص الحي، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال عند مدخل بلدة حزما شرق القدس المحتلة.
وأفادت مصادر محلية بأن جنود الاحتلال أطلقوا النار تجاه عدد من الشبان في بلدة حزما، ما أدى إلى إصابة فتى بعيار حي في البطن، نقل إثرها إلى مجمع فلسطين الطبي في مدينة رام الله ووصفت حالته بالمستقرة.
يذكر أن جيش الاحتلال يتواجد بشكل دائم عند مدخل بلدة حزما، وينصب الحواجز العسكرية، ويقوم بتفتيش مركبات المواطنين ويعيق حركة دخول وخروج المواطنين بشكل مستمر.
وفي سياق متصل، أصيب مواطنان بالرصاص الحي خلال مواجهات بين المواطنين وقوات الاحتلال في قرية المغير شمال شرق مدينة رام الله، وذكر الهلال الأحمر أن طواقمه نقلت إصابتين إلى أحد مستشفيات مدينة رام الله.
وفي جنين بشمال الضفة، أصيب مواطنون، بينهم أطفال، بالاختناق خلال اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية طورة جنوب غرب جنين، بعد أن اقتحمت قوات الاحتلال القرية، بحجة محاولة شبان الاقتراب من جدار الضم والتوسع العنصري، وأطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع في ساحات منازل المواطنين، ما أدى الى إصابة عدد منهم بالاختناق.
وفي قلقيلية، أصيب شاب بعيار معدني مغلف بالمطاط والعشرات بالاختناق، جراء قمع قوات الاحتلال لمسيرة كفر قدوم الأسبوعية المناهضة للاستيطان، والتي خرجت تنديدا بصفقة القرن وللمطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ 15 عاما.
وأفاد منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم مراد شتيوي بأن قوات كبيرة من جيش الاحتلال هاجمت المواطنين قبل انطلاق المسيرة، مطلقة الأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع ما أدى الى اصابة شاب بعيار "مطاطي" في يده والعشرات بالاختناق بينهم عضو المجلس الثوري بيان الطبيب وعولجوا ميدانيا.
وأكد شتيوي أن قوات الاحتلال استهدفت منازل المواطنين بقنابل الغاز والصوت ونصبت كمائن عديدة دون تسجيل حالات اعتقال. 
وكانت المسيرة قد انطلقت بمشاركة المئات من أبناء البلدة وعدد من المتضامنين الأجانب، وأكد المشاركون فيها دعمهم للقيادة الفلسطينية في وجه الضغوط التي تمارس عليها بهدف تمرير مؤامرة (صفقة القرن) وغيرها من المؤامرات التي تهدف لتصفية المشروع الوطني.
وفي قرية نعلين غرب رام الله، شارك عشرات المواطنين في المسيرة السلمية الأسبوعية التي انطلقت عقب أداء صلاة الجمعة باتجاه جدار الفصل العنصري والأراضي المصادرة جنوب القرية، حيث أشعل الشبان الإطارات واعتلوا الجدار ورفعوا عليه العلم الفلسطيني.
وقالت مصادر فلسطينية أن قوات الاحتلال هاجمت المشاركين في المسيرة بقنابل الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت، والرصاص المعدني المغلف بالمطاط، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوفهم.
وأحيت مسيرة اليوم ذكرى الشهداء أحمد موسى ويوسف عميرة الذي قتلته قوات الاحتلال قبل 10 أعوام خلال مشاركته في مسيرة القرية المناهضة للجدار، وإحياء لذكرى إحراق عائلة دوابشة.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟