رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

الفنان مجدي فكري في حواره لـ"البوابة نيوز": خضعت للعلاج النفسي لمدة 6 أشهر.. وأحمد زكي قال عليّ عبقري.. و"مسرح مصر" تجربة لطيفة.. وعمرو سعد خلوق على المستوى الإنساني

الأربعاء 25/يوليه/2018 - 03:38 ص
الفنان مجدي فكرى
الفنان مجدي فكرى
حوار- نبيلة صبيح
طباعة
لمع اسم الفنان مجدي فكرى، على الساحة الفنية مبكرا بجانب كبار نجوم الفن أحمد زكى، صلاح السعدنى، هدى سلطان، يوسف شعبان وغيرهم، ومنذ أن كان يحلم بتقديم شخصية «جحا» التى قدمها قبله عمالقة التمثيل فى مصر، مثل يحيى الفخرانى وسمير غانم وعبدالمنعم إبراهيم لم يهدأ حتى قدمها بالفعل، وتوالت مسيرته وأصبح متفردا فى مساحاته الفنية التى يشغلها فى أعماله، وفى حواره لـ«البوابة» أكد أن العمل مع النجم الراحل أحمد زكى حكاية وبسبب دوره فى فيلم «هيستريا» اقترن اسمه مع نجوم الزمن الجميل أمثال عبدالسلام النابلسى وإسماعيل ياسين.. وإلى نص الحوار..
■ تقدم حاليا مسرحية «ودنك منين يا جحا» فماذا عنها؟
- يعرض لى بالفعل حاليا مسرحية «ودنك منين يا جحا» بمسرح البالون، تأليف وإخراج حسن سعد، ويشاركنى البطولة النجمة بثينة رشوان وسعيد بالعمل معها، وتفاجأت بأدائها المميز على المسرح، والذى يشير إلى قدرتها على سد وملء فراغات لبطلات كبيرات، وأرى أننى محظوظ بتجسيد شخصية جحا التى قدمها قبلى فنانون كبار، أمثال الراحل عباس فارس والقدير يحيى الفخرانى والنجم سمير غانم.
■ ماذا كانت بدايتك، وهل الفنان صلاح السعدنى السبب فى تغيير مجرى حياتك واتجاهك للفن؟
- عندما انتهيت من المرحلة الجامعية بالمنصورة، وكنت رئيس فريق التمثيل والأساتذة الكبار، أمثال فهمى الخولى وعبدالغفار عودة وهانى مطاوع، جميعهم أكدوا على ضرورة أن أحترف التمثيل، وجئت إلى القاهرة لتنفيذ وصية الكبار.
■ ما رأيك فى مسرح مصر خاصة أنك شاركت فى مسرحيات تعد من العلامات ولن تتكرر؟
- مسرح مصر تجربة لطيفة ولون من ألوان الضحك للضحك وأبطاله دمهم خفيف وظرفاء
■ قدمت أدوارا وأعمالا مميزة، منها «الوتد»، الذى أحدث نقلة فى الدراما المصرية فما تعليقك؟
- هناك أعمال أعتبرها علامات فى حياتي، منها «الوتد» إخراج أحمد النحاس، وتأليف خيرى شلبى وبطولة هدى سلطان ويوسف شعبان، وأرى أن المسلسل أحدث نقلة فى الدراما المصرية، حيث جعل الدراما تؤرخ للوطن، فانضم «الوتد» إلى مسلسلات بقيمة «بابا عبده» و«أحلام الفتى الطائر» و«ذئاب الجبل» و«المال والبنون».
■ دور طاهر ابن فاطمة تعلبة كان صعبا جدا ومعقدا كيف استطعت تجسيده بهذه المهارة؟
- عندما عرض على دور طاهر رفضته فى البداية، وأعترف بأنه كان لدى قصر نظر للدور، فأحيانا يأخذ الفنان قرارات خاطئة، فذهبت للمخرج لإبلاغه بقرارى وقابلنى وقتها مدير الإنتاج الأستاذ رؤوف، الذى قال لى: «يا ابنى أنت طالع بطل فى عمل كبير وابن من أبناء هدى سلطان ٣٠ حلقة، روح فكر فى الدور وازاى تعمله». وبالفعل سافرت المنصورة وجلست على القهوة وفجأة خطرت على بالى فكرة الشخصية والعمل كسر الدنيا، وبسبب «طاهر» خضعت للعلاج النفسى لمدة ٦ أشهر، حيث أثر علىَّ عصبيا، وأكد لى الدكتور أحمد شفيق أننى لست مصابا بمرض عضوى، وكانت ردود أفعال الجمهور الدواء، واستحسان الناس للحكاية يهون على الفنان أى تعب وطاهر والوتد غيَّرا نظرتى وتعلمت منهما درسا مدى الحياة.
■ ما هى الأدوار التى يصعب عليك إعادة تمثيلها؟
- دور «عبدالرحمن أبو فازلين» فى «سيداتى آنساتى» مع الساحر الراحل محمود عبدالعزيز، الفلاح بفطرته وخفه دمه ومكره، فجميع الأدوار لو أتيحت لى فرصة إعادتها أستطيع تجسيدها ما عدا هذه الشخصية، فأنا لا أعلم حتى الآن كيف استطعت تجسيد هذا الدور.
■ ننتقل لتجربتك وبداياتك فى السينما؟
أعتبر نفسى محظوظا فى السينما، فقد تعاونت مع كبار المخرجين والمؤلفين والنجوم، فقد شاركت فى أفلام هامة «سمك لبن تمر هندى وسيداتى آنساتي» والعملين تأليف وإخراج رأفت الميهى، وبطولة محمود عبدالعزيز، ومعالى زايد، «وكراكيب» مع المخرج عمر عبدالعزيز، وتأليف بهجت قمر وبطولة صلاح السعدنى وآثار الحكيم، وللأسف الفيلم من أهم الأفلام ولا يعرض كثيرا و«يا دنيا يا غرامى» إخراج مجدى أحمد على وتأليف محمد حلمى هلال، و«هيستريا» إخراج عادل لبيب وتأليف محمد حلمى هلال بطولة النجم أحمد زكى وعبلة كامل و«كارما»، و«كف القمر» مع خالد يوسف.
■ وما حكاية الرهان عليك بين رأفت الميهى ومجدى أحمد على فى فيلم «يا دنيا يا غرامى»؟
- هذا الفيلم يعد بداية النجاح الحقيقى لي، وحصلت عنه على جائزة أحسن ممثل، بالإضافة إلى أن النجم أحمد زكى وقف فى الظلام أثناء عرض الفيلم فى السينما قائلا: «الولد دا عبقرى» وبعدها كان لى الشرف بأن أجسد صديقه فى «هيستريا»، أما الرهان فكان بين المخرج مجدى أحمد على ورأفت الميهى، حيث لم يكن الميهى متحمسا لى فى الدور، لكن مجدى راهن علىَّ، وكسب الرهان، وأعلن الميهى ذلك خلال مؤتمر صحفى عقب نجاح الفيلم كما أشاد النجم الراحل نور الشريف بأدائى، وكان ذلك حافزا لى للحفاظ على النجاح.
■ يعرض لك حاليا فيلم «كارما» ويبدو أنك أخذت توكيل تجسيد شخصية «الخال» مع خالد يوسف فما تعليقك؟
- بالفعل سبق وقدمت دور الخال فى فيلم «كف القمر» مع خالد يوسف وحاليًا أنا خال عمرو سعد فى كارما، والعمل يتحدث عن الفقر والتعصب الدينى.
■ وماذا عن عمرو سعد والتعاون الرابع؟
- تعاونت مع الفنان عمرو سعد فى «وضع أمنى ومملكة الجبل ومولانا وأخيرا كارما «فهو خلوق جدا وعلى المستوى الإنسانى رائع ومن الفنانين الذين يعملون بعقلهم وليس بعضلاتهم»، وكل المشاهد التى جمعت بينى وبينه فى كل الأعمال صعبة جدا، وأنا وعمرو تجمعنا مدرسة التركيز.
■ من هو النجم الذى ينطبق عليه من وجهة نظرك المثل القائل: «يا جبل ميهزك ريح»؟
- الزعيم عادل إمام.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟