رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

إقبال على حفلة كاظم الساهر

نجاح مبهر لحفلات افتتاح "موازين" تؤكد فشل حملات المقاطعة

الأحد 24/يونيو/2018 - 09:36 م
البوابة نيوز
رسالة المغرب - إيناس حمدي
طباعة
وسط حملات مقاطعة شديدة تبنتها منذ عدة أشهر مجموعة من رواد مواقع التواصل الاجتماعى من المغاربة حملت عنوان «مقاطعون»، «خليه يغنى بحاله»، شجعت على عدم حضور فعاليات مهرجان «موازين الغنائى الدولي»، للحفاظ على ما يظنونه إهدارًا للمال العام، وأن الشعب له الحق الأول فى المبالغ الطائلة التى يحصل عليها فنانون وفنانات المهرجان.
ورغم ما لقته تلك الحملات من رواج واسع وتفاعل كبير، أدى إلى اعتقاد الكثيرين أن المهرجان سوف يسقط أرضًا فى دورته السابعة عشرة، خاصة وسط حملات شرسة لم تقتصر فقط على تدوينات فيسبوك وتويتر، إلى أنها تخطط ذلك، حيث أرسل قائدا هذه الحملة رسائل للفنانين المشاركين بالمهرجان، تفيد بأن المغاربة غير مرحبين بوجودهم، وأن ما يقبضونه من أموال فهو من حساب فقراء هذه الدولة.
ولكن إدارة المهرجان أصرت على عدم الانخراط وراء تلك الحملات، والإصرار على نجاح المهرجان واستمرار تألقه، والمثابرة على ما تحملته من مواجهات عنيفة خاصة فى وجود مباريات كأس العالم، والتى ينشغل العالم بها كثيرًا، وراهنت على نجاح ما تخطط له، وبالفعل ربحت الرهان بشكل كبير، وتعاملت بذكاء وحنكة شديدة مع تلك الأزمات.
وبدا ذلك ظاهرًا من خلال حفلات الافتتاح التى شهدت إقبالًا جماهيريًا كبيرًا، أثبت أن الفن وحب الحياة دائمًا ما ينتصران فى النهاية، فقد شهدت أولى الحفلات التى أقيمت بساحة النهضة، والتى أحياها النجم العراقى الكبير كاظم الساهر، حضورًا حاشدًا خاصة من الجنس الناعم الذى يهيم عشقًا بالقيصر، فقبل صعود القيصر على خشبة المسرح لم يكن التوافد الجماهيرى كبيرًا، ولكن مع الوهلة الأولى التى تم فيها تقديم القيصر ليطل على الجمهور، توافد مئات الأشخاص لحضور الحفل بشغف كبير، وتفاعل لا يوصف على أنغام وكلمات أغنياته الرومانسية، حيث غنى مجموعة من أشهر روائعه مثل «أكرهها، عيد العشاق، ليلى، علمنى حبك، يضرب الحب، كونى امرأة خطرة، وغيرها».
ذلك الإقبال لم يقتصر فقط على جمهور القيصر بساحة النهضة، بل تماثل الأمر أيضًا بفضاء السويسى الذى استضاف الدى جى الأول ببريطانيا مارتن كاريكس، وألهب الجمهور ساحة «السويسي» بكشكول من الأغانى العالمية اهتزت معها أبدان الحاضرين من الشباب واليافعين، الذين ملأوا جنبات المنصة قادمين من مختلف أحياء العاصمة الرباط.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟