رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

بالصور.. تأسيس هيئة لدعم وزارتي الداخلية والعدل

الجمعة 11/مايو/2018 - 09:20 م
جانب من الاجتماع
جانب من الاجتماع
طارق سيد
طباعة
انطلق الاجتماع الأول لتأسيس وتدشين المؤسسة العربية للتحكيم العرفى والسلام المجتمعي، بحضور وزراء سابقين وخبراء عسكريين وأعضاء بمجلس النواب من بينهم وكيل المجلس النائب سليمان وهدان، وذلك فى مقر أكاديمية طيبة بالمعادى، لمساندة وزارتى الداخلية والعدل وحفظ الأمن العام.
وحضر من المؤسسين اللواء طارق المهدى وزير الإعلام السابق ومحافظ الإسكندرية السابق، النائب سليمان وهدان وكيل مجلس النواب، اللواء أحمد زغلول مساعد مدير المخابرات الحربية السابق، اللواء محمد درويش وكيل المخابرات العامة السابق، النائب محمد اسماعيل رئيس قناة الحدث وعضو مجلس النواب، النائب علاء سلام عضو مجلس النواب والمنسق العام لائتلاف دعم مصر عن محافظة كفر الشيخ، الاعلامى محسن داود مقدم برنامج حق عرب، الدكتور صديق عفيفى رئيس أكاديمية طيبة والذى ادار الجلسة، الكاتب الصحفى وليد سلام، المهندس سامى عبدالرحمن رئيس مجلس ادارة شركة الحديد والصلب، الحاج محمد العقارى نقيب عام الفلاحين، النائب السابق جمال ابو عوض نائب نقيب الفلاحين، الشيخ صلاح ابو ساعد، الشيخ خيرى ابو ساعد، الشيخ مبروك عبد الجواد، المهندس حسام داود.
واتفق المؤسسون على مجموعة من المبادئ من بينها القضاء على الخصومات الثأرية بين العائلات قبل تفاقمها، دعم حل الخلافات بالتعاون مع وزارة الداخلية، نشر السلام والتسامح بين المواطنين بالتعاون مع المؤسسات الدينية بالدولة، نشر والمطالبة بعودة القيم بالمجتمع، اظهار المصالحات والتسامح بين العائلات الى العالم كله وترجمته الى لغات اخرى غير العربية، اقامة مؤتمر سنوى لتكريم جميع الاطراف المشاركة والمساهمة فى المصالحات بين العائلات.

كما اتفق المؤسسون على ان تكون قاعة الدكتور صديق عفيفى بأكاديمية طيبة هى المقر الرئيسى للمؤسسة مؤقتا وسيتم عمل اجتماعات دورية لاختيار المحكمين واعضاء المؤسسة بالمحافظات، كما تم وضع شروط اختيار اعضاء المؤسسة.
وقد بدات فكرة المؤسسة بعد أن طرحها الاعلامى محسن داود واللواء احمد زغلول على قادة المجتمع والبرلمان المصرى لكيفية تدشين مؤسسة تدعم وزارتى الداخلية والعدل ويكون لها نشاط على ارض المجتمع فى القضاء على ظاهرة الثأر.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟