رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

أستاذ جامعي: هل توجد دولة نصف محترمة تدرِّس المواد الرئيسية بلغة أجنبية

الأربعاء 25/أبريل/2018 - 07:16 م
وزير التربية والتعليم
وزير التربية والتعليم
أميرة عزت
طباعة
علق الدكتور هاني الحسيني، المدرس بقسم الرياضيات بكلية العلوم بجامعة القاهرة، على قرار وزير التربية والتعليم، بشأن تعليم العلوم والرياضيات في المدارس الإعدادية والثانوية باللغة الإنجليزية.
وقال "الحسيني"، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك"، "وزير التربية والتعليم أخذ واحدًا من أخطر القرارات الهدامة: تعليم العلوم والرياضيات في المدارس الإعدادية والثانوية باللغة الإنجليزية"، متسائلا: "هل توجد دولة نصف محترمة تدرس المواد الأساسية في التعليم المدرسي بلغة أجنبية؟.. لا أعرف مثل تلك الدول.. دول مثل صربيا ورومانيا والبرتغال والتشيك والبرازيل التعليم لديها بلغتها القومية في كل المواد وكل المراحل".
وتساءل: "هل تعلم الطالب أي مادة بشكل جيد بغير لغته الأم؟.. على حد علمي أن الإجابة على هذا السؤال بالنفي.. التعلم يعتمد بشكل كبير على اللغة، والطفل يفهم لغته الأم بشكل أفضل كثيرًا من أي لغة أجنبية".
وأضاف "الحسيني" أن الواقع الذي نراه أنه لا يوجد فارق حقيقي في معرفة الرياضيات، واللغة الإنجليزية بين خريجي المدارس التجريبية ومدارس اللغات الخاصة وبين خريجي المدارس الحكومية، جميعهم يجهلون اللغة الإنجليزية والرياضيات بشكل متساو تقريبًا، مشيرًا إلى أن الفروق تظهر بين الطلاب بشكل فردي حسب اجتهادهم واهتمامهم وحظهم في التعامل مع معلم جيد "وهو أمر نادر جدًا".
وأشار الي ان المشكلة الحقيقية هي في العلاقة الشاذة بين الطالب وعملية التعلم التي أصبحت مجرد عملية استظهار لمفردات، موضحًا أن التدريس باللغة الإنجليزية سيزيد من تعميق هذا الشذوذ لأن أغلبية الطلاب لن يكون لديها المقدرة على فهم جمل باللغة الإنجليزية.
واردف " الحسيني " أن الجانب الآخر من الصورة: المشكلة الحقيقية في المدارس الحكومية ليست لغة التعليم وليست المناهج عمومًا "رغم رداءة المناهج"، وإنما غياب التعليم من الأساس، مشيرًا إلى أنه لا يوجد فصول آدمية، ولا توجد دورات مياه، ولا يوجد معلمين، والوزير يتهرب من حل هذه المشكلات الحقيقية ويستكمل تخريب التعليم في جوانب أخرى.
وتابع: "من ضمن ما سمعته ان المدارس الابتدائية التلميذ فيها يتعلم في أولى ابتدائي استخدام الآلة الحاسبة بدلًا من تعلم الحساب، الآن سيقدم الوزير لهم التابلت ليتخلصوا من عادة القراءة، فبدلًا من أن يقرأ التلميذ الموضوع كاملًا سيبحث عن كلمات مفتاحية ليحفظ الجملة المطلوبة للامتحان".
واختتم "عرفت إن ماليزيا عملت التجربة دي قبل 2003 كان التعليم في كل المواد الاساسية بلغة المالايا في مناطق، واللغة الصينية في مناطق والتاميل في مناطق أخرى "حسب اللغة الأم للسكان"، في 2003 قرروا تدريس العلوم والرياضيات باللغة الإنجليزية، السكان من أصل صيني اعترضوا، فسمحوا للمدارس الموجودة في مناطق الصينيين بتدريس العلوم والرياضيات بالصيني.. لكن في 2012 عادوا للتدريس باللغات الأصلية لفشل التعليم باللغة الإنجليزية".
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟