رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

آخر صيحات "التموين".. استخراج البطاقات بـ"SMS".. وتوصيل السلع "ديليفري للمنازل"

الأربعاء 10/يناير/2018 - 02:21 ص
الدكتور على مصيلحى
الدكتور على مصيلحى وزير التموين
كتب أحمد سليمان
طباعة

في خطوة جديدة علي المجتمع المصري قررت وزارة التموين والتجارة الداخلية، إدخال التكنولوجيا الحديثة في استخراج بطاقات التموين من خلال رسائل «SMS» لضمان حصول المواطن على بطاقته بالرقم السري، دون تلاعب الموظفين في البطاقات، بجانب تفعيل خدمة توصيل السلع التموينية «ديليفري للمنازل» من خلال رقم ساخن للخدمة، مما لقي إطلاق تلك الخدمات رفض وهجوم بعض أعضاء مجلس النواب، واستحسان وموافقة من عدد آخر، مؤكدين أنها ستحد من التلاعب في استخدام البطاقات التموينية وتساعد في وصول الدعم لمستحقيه.

ومن جانبه، قال النائب محمد علي عبد الحميد، وكيل لجنة الشؤون الاقتصادية بمجلس النواب، إن اللجنة مهتمة في الفترة الحالية بالنظر في حل مشكلات بطاقات التموين سوء باستخراج بطاقات بدل التالف أو بطاقات الفصل الاجتماعي أو استخراج البطاقات الجديدة، لافتًا إلى أن خطوة تفعيل استخراج بطاقات التموين من خلال هاتف المحمول لن تكون إلا عقب الانتهاء من أزمات البطاقات من مكتب التموين.

وأضاف عبد الحميد، لـ«البوابة نيوز»، أن الوزارة قررت تفعيل خدمة استخراج البطاقات من خلال المحمول للتيسير على المواطنين، مشيرًا إلى أهمية إتباع الأساليب التكنولوجية الحديثة في إصدار البطاقات لمنع مشكلات السرقة أو عدم وصول الدعم لمستحقيه، ولكن لا بدّ أن تسعى الوزارة إلى توعية المواطنين بالتعامل مع هذه الطرق الحديثة لضمان نجاحها.

فيما أكد النائب عمرو الجوهري، عضو لجنة الشؤون الاقتصادية بالبرلمان، أن الوزارة لم تقوم بدورها الأساسي حتى تسعى لإصدار أفكار مستحدثة تصعب التنفيذ في ظل وجود العديد من الأزمات داخل منظومة التموين، بداية من مشكلات بطاقات التموين بمختلف أشكالها، وعدم وجود قاعدة بيانات لدى الوزارة، بجانب عدم تطوير مكاتب خدمة المواطنين والابتعاد عن كلمة «السيستم بايظ». 

وتابع الجوهري، «وزارة ليس لديها أزمة في تواجد السلع التموينية عقب زيادة أسعارها خلال الفترة الماضية».

وعن خدمة توصيل السلع التموينية «ديليفري للمنازل»، قال الجوهري، أنه مع توفير خدمة مناسبة لكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة، ولكن دون تحصيل مقابل مادي منهم نظرًا لأن الفئة المتحصلة على السلع التموينية تعد الفئة البسيطة التي تستحق الدعم من الدولة، مشيرًا إلى أنه خدمة استخراج بطاقات التموين من خلال هاتف المحمول لن تكون دون مقابل، ويجب على الوزارة تقديم خطة كاملة عن إليه تشغيل تلك الخدمة.

بينما أكد النائب عمر وطني، عضو مجلس النواب، أن المواطن لا يحتاج أكثر من وجود الدعم ومنتج جيد، وتسهيل عليه إجراءات التجديد البطاقات وإصدارها والابتعاد عن البيروقراطية والروتين الحكومي، مطالبًا الدكتور علي المصيلحي، وزير التموين، بسرعة الانتهاء من عمل قاعدة بيانات حتى يصل الدعم للمستحقين هو من أهم النقاط التي يجب أن تهتم بها الوزارة خلال الفترة المقبلة.

وأردف وطني: «توفير السلع أهم من توصيلها للمواطنين في المنازل، وتوفير تكلفة التوصيل وإضافتها للسلع يخدم المواطن بصورة أكبر».

وأشار عضو مجلس النواب، إلى أن فكرة توصيل التموين للمنازل، إذا كان هدفها توفير فرص عمل من الميزانية الخاصة بوزارة التموين تكون خطوة جيدة ومبادرة من الوزارة للقضاء على البطالة.

وعلي صعيد آخر، أشاد النائب ممتاز دسوقي، عضو مجلس النواب، بالجهود التي تبذلها وزارة التموين لحل مشكلات بطاقات التموين للمواطنين من خلال تشغيل قاعدة بيانات إلكترونية للمواطنين المقيدين على بطاقات التموين وتفعيل خدمة استخراج بطاقات التموين بدل التالف أو الفاقد أو استخراج البطاقة الجديدة من خلال نظام المحمول.

وأوضح دسوقي، أن ملايين المواطنين ظلوا يعانون من مشكلة عدم حصولهم على الدعم بسبب سرقة مخصصاتهم في بطاقات التموين وتأخر استخراج البطاقات الجديدة أو بدل التالف أو الفاقد، مؤكدًا أن اتباع الوزارة أساليب جديدة في إدارة منظومة بطاقات التموين ستحد من التلاعب في استخدام البطاقات التموينية وتساعد في وصول الدعم لمستحقيه، متمنيًا بأن تثبت هذه الخطوة جدارتها في إنهاء مشكلات بطاقات التموين.

الكلمات المفتاحية

"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟