رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
أحمد الخطيب
العرب

رباعي المقاطعة يصفع "الدوحة" في الجامعة العربية.. شكري منفعلاً لـ "مندوب قطر": التاريخ يشهد على دعمكم للإرهاب.. والإمارات تصمم على التصدي لممارساتها

الثلاثاء 12/سبتمبر/2017 - 10:34 م
البوابة نيوز
محمد أبو ستيت
طباعة
نشب سجال دبلوماسي حاد بين دول الرباعي العربي ومندوب قطر، في اجتماع الجامعة العربية، اليوم الثلاثاء، حيث قدم وزير الخارجية القطري ردا مستفيضا على هجوم ممثلي الإمارات والسعودية في الاجتماع، ما دفع رئيسي الوفد السعودي والمصري إلى الرد على ما جاء في كلمته. 
وأكد سامح شكري، وزير الخارجية المصري، أن مندوب قطر استخدم عبارات متدنية، وقال إن التاريخ يشهد على دور قطر في دعم الإرهاب، وأن حق شهداء مصر لن يضيع، والقاهرة مستمرة في حقوقها السيادية، مشددا في كلمة انفعالية على أن تاريخ مصر يمتد إلى ٧ آلاف سنة، وأنها دولة ذات سيادة ستستمر في الحفاظ على حقوقها السيادية، وشدد على حق بلاده في الرد على حديث قطر الخارج. 
وقال أحمد قطان، السفير السعودي بالقاهرة، ومندوب بلاده في الجامعة العربية إن الإجراءات ضد قطر إجراءات سيادية تمت بناء على السياسات الخاطئة التي اتبعتها قطر على مدار ٢٠ عاما ضد الأمن القومي العربي.
واعتبر قطان أن المطالب جاءت لتسليط الضوء على المخالفات القطرية لاتفاقيات لم تلتزم بها، واستمرت في إجراءاتها وسياستها العدائية تجاه دول الإقليم، مشيرا إلى أن الكثير من الدول قطعت علاقاتها وخفضت تمثيلها الدبلوماسي مع الدوحة.
وشدد قطان على مواصلة التمسك بالمطالب إلى أن تعود الدوحة لرشدها.، مضيفا أن قطر وأدت آمال الأمة العربية بعد اتصال أمير قطر بولي العهد السعودي وتحريف وكالة الأنباء القطرية ما دار خلال الاتصال، وشدد على أن نجاح موسم الحج يمثل وساما على صدر بلاده، وأن محاولات تسييس الحج من قطر أو إيران تمثل إعلان حرب تحتفظ السعودية بحقها في الرد عليه.
من جانبه أكد وزير الدولة للشئون الخارجية الإماراتي، الدكتور أنور قرقاش، وقوف بلاده إلى جانب مصر قيادة وحكومة وشعبا في حربها على الإرهاب الغاشم،
مؤكدًا استعداد بلاده لمساعدة دول المنطقة كافة في مكافحة الإرهاب ومواجهة التحديات الإقليمية.
ونقل قرقاش تصميم بلاده على مواصلة التصدي لسياسات دولة قطر والضغط من أجل استجابتها لمطالب دول المقاطعة، معتبرًا أن الأزمات في المنطقة تستمد قوتها من أطراف لا تريد السلام. 
وطلب رئيس الوفد القطري الكلمة للرد على الوزير الإماراتي، إلا أن الرئاسة الجيبوتية رفضت منحه الكلمة، حيث قال الوزير الجيبوتي محمود علي يوسف للمسئول القطري: "هون على نفسك معالي الوزير سأمنحكم الكلمة وفقا لترتيب المداخلات المعد من جانب الأمانة العامة"، فيما أكد الوزير القطري للشئون الخارجية سلطان المريخي أحقيته بالرد على حديث "قرقاش".

الكلمات المفتاحية

هل توافق علي تولي المرأة رئاسة الحكومة ؟

هل توافق علي تولي المرأة رئاسة الحكومة ؟