البوابة نيوز : أسرة سارة سمير بطلة العالم في رفع الأثقال: مقابلة الرئيس دفعة معنوية لتحقيق المزيد من الإنجازات (طباعة)
أسرة سارة سمير بطلة العالم في رفع الأثقال: مقابلة الرئيس دفعة معنوية لتحقيق المزيد من الإنجازات
آخر تحديث: الإثنين 15/09/2014 06:23 م أحمد عبدالرشيد
أسرة سارة سمير بطلة
أسرة سارة سمير بطلة العالم في رفع الأثقال
لم تمنعها نشأتها الريفية ولا أسرتها البسيطة من الوصول لهدفها المنشود، فمنذ طفولتها كانت سارة سمير السيد أحمد المولودة في 1/101/1998 قرية الهوانية التابعة لمركز التل الكبير بمحافظة الإسماعيلية كانت تحلم بأن تصبح بطلة عالمية في رفع الأثقال، وقد حظى هذا الحلم بهوى عند أسرتها خاصة والدها الذي كان يمارس نفس اللعبة وشقيقها محمد مدرب رفع الأثقال،ورغم تجاهل المسئولين بالتل الكبير ومحافظة الإسماعيلية لها منذ بداية إنطلاقها في طريق العالمية عام 2012 إلا أن الحلم قد تحقق بالإصرار والعزيمة وإحتضان أسرتها لها وأصبحت سارة سمير معجزة رفع الأثقال في العالم وحديث كل وسائل الإعلام العالمية بعد تحقيقها أول ميدالية ذهبية لمصر بدورة الألعاب الأوليمبية للشباب بالصين
أبدت أسرة الرباعه المصرية سارة سمير السيد أحمد سعادتها الغامرة بفوزها بميدالية ذهبية في رفع الأثقال وزن 63 كجم في أولمبياد الشباب المقام بالصين، خاصة أنها أول بطلة مصرية تحرز ذهبية أوليمبية لمصر في رفع الأثقال، ويقول سمير السيد والد سارة الطالبة بالصف الأول الثانوى بمدرسة البعالوة الثانوية بالتل الكبير أن بدايات سارة مع رفع الأثقال كانت عام 2011 عندما كانت تحرص على الذهاب مع شقيقها الأكبر وبطل رفع الأثقال أيضا إلى تدريباته بالإسماعيلية ومنذ ذلك الحين تعلقت بلعبة رفع الأثقال وإنضمت لفريق مدرسة المؤسسة العسكرية بالإسماعيلية بعد تشجيع شقيقها لها، وكانت أول بطولة تشارك بها بطولة منطقة الإسماعيلية لرفع الأثقال وحققت المركز الأول وعمرها 11 عام، بعدها إشتركت في عدة بطولات على مستوى الجمهورية وحققت فيها المراكز الأولى رغم صغر عمرها مقارنة بمنافسيها في ذلك التوقيت، وبعدها إنضمت لمنتخب مصر وشاركت في عدة بطولات أفريقية وعالمية كان حصيلتها الفوز ب 19 ميدالية ذهبية وميدالية برونزية واحدة
وعن الصعوبات التي واجهتها خلال مشوار نجاحها قال والدها أن أهم المشكلات التي واجهتها هي تعارض مواعيد البطولات المختلفة مع مواعيد الامتحانات والدراسة وما يسببه ذلك من مشاكل للأسرة لحرصنا على استمرارها في الدراسة بنجاح بالإضافة غلى ممارستها للرياضة، وأضاف أنه يشكو من اهتمام الإعلام المصرى على الألعاب الجماعية مثل كرة القدم وعدم الاهتمام بالألعاب الفردية وهو ما يؤثر بالسلب على نفسية أبطال الألعاب الفردية المختلفة، مطالبا وسائل الإعلام المختلفة بالاهتمام بها وبكل أبطال الألعاب الفردية لأن عدم الاهتمام والتجاهل سبب أساسى في عدم استمرار أبطال هذه الألعاب، وفى آخر حديثه قال والد الرباعه العالمية أن مقابلة الرئيس عبد الفتاح السيسى لها وتكريمها سيكون دفعه معنوية هائلة لها لتحقيق المزيد من البطولات لمصر في الفترة المقبلة.