البوابة نيوز : "شارة" و"كتكت" أشهر بطتين وصل صيتهما إلى اليابان (طباعة)
"شارة" و"كتكت" أشهر بطتين وصل صيتهما إلى اليابان
آخر تحديث: السبت 22/12/2018 09:20 م
شارة وكتكت أشهر بطتين
تعتبر العلاقة القائمة بین الحیوان والطفل رمزًا وتعبیرًا عن الحب غیر المشروط، حيث تعطي الحیوانات شعورًا بالأمان للطفل، كما تلعب الحيوانات دورًا مهما في تعزیز الشعور بالمسئولیة للطفل حيث یتولى مهام العنایة بحیوانه.
ولعل «شارة» و«كتكت» أشهر تلك الحيوانات واللاتى وصل صيتهما إلى اليابان، حيث قام طلاب المدرسة اليابانية ١ بالغردقة بتربية بطتين والاعتناء بهما وإطعاهما يوميًا.
من جانبها أشارت كريمة شاهين مدير المدارس اليابانية بالغردقة لـ«البوابة نيوز»، إلى أنه من ضمن نظم التعليم اليابانى وجود حيوان أليف يعتنى به الطفل، مشيرًا إلى أن عددا من الطلاب كان لديهم سلحفاة صغير وآخرون عصافير.
أضافت «شاهين»، فكرنا فى شراء حيوان ليروه الأطفال يكبر أمام أعينهم فقمنا بشراء «بطة»، إلا أنه عند زيارة الوفد اليابانى للمدرسة طالبوا بتوفير شريك للبطة وقمنا بشراء ذكر لها، حتى يرى الأطفال كيف تتكون الأسرة.
وقالت مديرة المدرسة اليابانية: قمنا باستخدام الخامات من البيئة المحيطة، وصممنا لهم عشة، ثم اقترح عدد من أولياء الأمور عمل حمام سباحة ليلهو فيه البط بالفعل قاموا بتنفيذه، والبطتين اللاتى أطلق عليهما الطلاب «شارة» و«كتكت» وهى أسماء لشخصيات كرتونية ذاع صيتهما حتى وصل اليابان، حيث أصبحت الوفود اليابانية التى تزور المدرسة تهتم بالسؤال عليهما والتقاط الصور لهما عند زيارتهم للمدرسة.
جدير بالذكر أن اقتناء حيوان أليف قد يحسن من تواصل الأطفال مع الآخرين، حيث يميل الطفل صاحب الحيوان الأليف للتواصل مع أطفال يمتلكون حيوانًا مثله، واللعب معهم، ومشاركتهم الخبرات، كما أن الحيوان الأليف قد يكون أفضل صديق للطفل الوحيد الذي ليس له أشقاء يشاركونه اللعب.