البوابة نيوز : وزيرة السياحة تستعرض رؤية تحقيق التنمية المستدامة (طباعة)
وزيرة السياحة تستعرض رؤية تحقيق التنمية المستدامة
آخر تحديث: الجمعة 14/12/2018 01:28 م حنان محمد
جانب من اللقاء
جانب من اللقاء
استضافت غرفة التجارة الأمريكية بالقاهرة الدكتورة رانيا المشاط وزيرة السياحة، أمس، خلال اللقاء الشهري لأعضائها، عددًا من مستثمري السياحة ورؤساء الغرف السياحية.
واستعرضت رؤية الوزارة لتحقيق تنمیة سیاحیة مستدامة، وبرنامج الإصلاح الهيكلى لتطوير قطاع السياحة، والمحاور الرئيسية التى يتضمنها البرنامج والتي تتمثل في الإصلاح المؤسسي، والإصلاح التشريعي، وتطوير البنية التحتية والاستثمار، وتحديث آليات الترويج للسياحة، ومواكبة الاتجاهات السياحية الحديثة.
وأشارت الوزيرة إلى أن برنامج الإصلاح الهيكلى سيسهم فى تحويل قطاع السياحة إلى قطاع متطور يسهم في توفير فرص عمل غير محدودة، قائلة إنه هدفى كوزيرة للسياحة أن يعمل فرد على الأقل من كل أسرة مصرية فى قطاع السياحة بشكل مباشر أو غير مباشر، حيث تمثل السياحة نحو 20% من الناتج القومي الإجمالي.
وأوضحت الوزيرة أنه جارٍ العمل على الهيكلة الإدارية للوزارة من خلال شغل الوظائف الشاغرة، ووضع هيكل تنظيمى أكثر مرونة قادر على تحقيق رؤية الوزارة لتطوير القطاع، مؤكدة على أهمية تمكين الكوادر المتميزة خاصة من الشباب من العاملين داخل الوزارة وداخل القطاع ككل. 
وأكدت أهمية رفع كفاءة العنصر البشرى، خاصة بعد هجرة الكثير من العمالة المدربة للخارج، مشيرة إلى أن أهمية وجود عنصر بشرى مؤهل عبر التدريب الفنى والمهنى والمؤسسى، والذي يسهم في تحسين جودة الخدمات السياحية.
وقالت إن تطوير القطاع يتطلب، إلى جانب الارتقاء بالعنصر البشري، أن يتم رفع كفاءة البنية التحتية للفنادق، وتحديث منظومة تصنيفها لتواكب المعايير العالمية. 
وأوضحت أن هناك العديد من المفاهيم استحدثت في قطاع السياحة عالميا، كما تغيرت آليات العمل في القطاع، مما يستلزم مواكبتها فى قطاع السياحة في مصر وذلك لتحقيق أكبر قدر من التنافسية، مشيرة إلى أن القوانين الحالية لم تتغير منذ عام 1970.
وتابعت أن الإصلاح التشريعي للقطاع بدأ بإجراء انتخابات الاتحاد المصرى للغرف السياحية بنجاح، ومن بعده إجراء انتخابات الاتحاد في ١٥ يناير المقبل، مشيرة إلى أن الفترة القادمة ستشهد استكمال خطوات الإصلاح التشريعى وتقديم عدد من مشروعات القوانين المتعلقة بالسياحة وأبرزها قانون السياحة الموحد.
وتطرقت المشاط للحديث عن أهمية تحديث توصيف وقياس مكونات الأنشطة المتصلة بالسياحة ومساهمتها في الاقتصاد الوطني لتوفير قاعدة بيانات سياحية شاملة وتفصيلية تبرز العلاقة التشابكية للسياحة بالقطاعات الاقتصادية المختلفة، مؤكدة على أهمية منظومة الإحصاءات السياحية في برنامج الهيكلة.
كما أكدت على أهمية مواكبة متغيرات صناعة السياحة عالميا، وتفعيل مفاهيم السياحة الخضراء، والتوسع في أنشطة السياحة البيئية، مشيرة إلى التحسن الذي تشهده حركة السياحة الوافدة لمصر خلال العام الجارى.
وقالت إن برنامج تحفيز الطيران الجديد الذى أطلقته الوزارة بالتعاون مع وزارة الطيران المدني للعمل به بداية من 1 نوفمبر الجارى وحتى 29 أبريل 2020، سيكون له أكبر الأثر في تعظيم التنافسية السعرية لزيادة الحركة السياحية الوافدة إلى مصر.
وفيما يخص التنشيط والترويج أكدت المشاط على ضرورة تغيير الصورة النمطية للسياحة المصرية أمام العالم من خلال تحديث الآليات التسويقية بما يتواكب مع التغييرات العالمية.
وتابعت أن الزيارة التى نظمتها الوزارة بالتعاون مع غرفة التجارة الأمريكية لعدد من المدونين فى الولايات المتحدة الأمريكية لمصر، وأضافت أنه سيتم الاستعانة بمدونين خلال المرحلة المقبلة من العديد من الدول ضمن الحملة الترويجية لمصر، مؤكدة على اهتمام الوزارة بالمدونين والمؤثرين على مواقع التواصل الاجتماعى خاصة وأنها أصبحت من الوسائط الأكثر انتشارا في العالم، وأكثرها تفاعلا مع الجمهور.
وأكدت أن الوزارة تعمل على التركيز على هذه المنصات الرقمية الهامة لما لها من قدرة كبيرة على جذب شرائح متنوعة من المتابعين لها.
وأضافت أن خطة الترويج تتضمن فتح أسواق جديدة في العديد من الدول ومنها الصين على سبيل المثال، مشيرة إلى أن زيارة نائب الرئيس الصيني الأخيرة إلى مصر والتي قال خلالها إنه سيكون سفيرا للسياحة المصرية في بلاده، وأضافت أنه تم التباحث مع الملحق الثقافي الصيني بالقاهرة على تدريب المرشدين السياحيين المصريين المتخصصين في السوق الصينية على كيفية التعامل مع السائح الصيني، وبالتالي التركيز في التدريب على الأمور الخاصة باللغة والثقافة الصينية.
وأوضحت أن المشاركة في المعارض الخارجية أحد الأدوات المهمة للتسويق والترويج للآثار المصرية خاصة من خلال الاعتماد على التكنولوجيا الحديثة ووسائل التواصل الاجتماعي، مؤكدة على اهتمام الوزارة بالكيف وليس الكم حتى تكون كل مشاركات الوزارة فى المحافل الدولية فعالة وتليق بمكانة مصر سياحيا.
وتطرقت الوزيرة للحديث عن الحملة الترويجية الجديدة لمصر والتى ستضمن ثلاث محاور رئيسية وهم الترويج من خلال إبراز خصائص وسمات الشعب المصرى للعالم تحت شعار People to people p2p.
وأضافت أنه يتم العمل على تنفيذ أجندة ترفيهية ثقافية لمصر على مدار العام، والتي سيتم إعلانها العام القادم تضم إقامة فعاليات وأحداث دولية تقام على أرض مصر.
وأشارت إلى أن المحور الثانى يتضمن الترويج للمتحف المصرى الكبير الذى يعتبر أكبر متحف فى العالم حيث يضم العديد من الكنوز الأثرية والحضارية التى تميز مصر وسينفرد المتحف بعرضها، مشيرة إلى أن افتتاح المتحف المصرى الكبير سيكون على رأس أولوياتنا فى الترويج تحت شعار GEM2020.
وعن المحور الثالث أشارت الوزيرة إلى أهمية الترويج لكل محافظة أو مدينة سياحية على حدة Branding by destanation،
واختتمت الوزيرة كلمتها بالتأكيد على أهمية التعاون مع القطاع الخاص باعتباره الشريك الرئيسى للنهوض بقطاع السياحة في مصر.