البوابة نيوز : الشيخ مصطفى يفقد بصره بسبب "الشعوذة".. ابنته: أبويا بقى كفيف.. وشقيق المتهم: أخي يعاني من حالة نفسية وهلاوس.. الجاني: عمل لي سحر أسود لدى أحد الدجالين (طباعة)
الشيخ مصطفى يفقد بصره بسبب "الشعوذة".. ابنته: أبويا بقى كفيف.. وشقيق المتهم: أخي يعاني من حالة نفسية وهلاوس.. الجاني: عمل لي سحر أسود لدى أحد الدجالين
آخر تحديث: الأربعاء 12/09/2018 08:35 م شيماء مدحت - منتصر سليمان
الشيخ مصطفى يفقد
الشيخ مصطفى يفقد بصره بسبب «الشعوذة»
«الشيخ مصطفى فاتح بيته لكل الناس الكبير والصغير».. بتلك الكلمات وصف أهالى حارة طه حسين بمنشأة ناصر، الشيخ مصطفى الذى فقد بصره بسبب خرافات الدجل والشعوذة التى أصابت عقل جاره، فتوهم أنه قام بربطه بسحر أسود يمنعه عن العمل، ويجعله فاقدا للقدرة على التواصل مع الآخرين، فعزم على الانتقام منه فى لحظة شيطانية دون إدراك منه بأنه يقضى على جيرة وعشرة امتدت لأكثر من عشرات السنين.
الشيخ مصطفى يفقد
داخل إحدى الحارات الضيقة يقطن الشيخ مصطفى صاحب ورشة خراطة، ولديه من الأبناء خمسة، يبدأ يومه بالعمل داخل ورشته ولا يخرج منها سوى للصلاة بأحد المساجد الصغيرة المقابل لورشته، ثم يعاود عمله، وفى نهاية يومه يعود إلى منزله يتناول طعامه ويجلس أمام المنزل يتسامر مع جيرانه حتى الساعات الأولى من صباح اليوم التالي، ومنذ أشهر قليلة فوجئ بجاره «عمر» يعمل كهربائيًا ومنظم فراشة أفراح، يتهمه بأنه عمل له «سحرا أسود» لدى أحد الدجالين بمعاونة عمه، وهنا بدأت رحلة طويلة من يوم الواقعة الذى تشاجرا فيه، ليفقد الشيخ مصطفى بصره بطلقات خرطوش من سلاح جاره عمر.
الشيخ مصطفى يفقد
انتقلت «البوابة نيوز» إلى مكان الواقعة لكشف ملابسات الحادث، حيث ابنة المجنى عليه الكبرى «آية» طالبة بالمرحلة الثانوية، والتى روت ما حدث يوم الواقعة، قائلة: «كنا جالسين لتناول وجبة الغداء وبدأنا نسمع أصوات شجار فى الشارع، فظن والدى أنها مشاجرة مع أحد الأشخاص ولم يهتم، وطلب منا الاستمرار فى تناول الطعام، وبعد دقائق قليلة وجدنا حجرا كبيرا يصطدم بباب منزلنا، مما أدى إلى كسره وتهجم علينا عمر بالسباب، وأخذ يردد على والدى أنه اتفق مع عمه على إيذائه بسحر أسود، فتصدى له والدى ومنعه من الدخول وصعد إلى السطح وأخذ يبعده وأشقاءه بإلقاء الزجاجات الفارغة، وبدأ إطلاق أعيرة نارية، فحاول والدى النزول للاطمئنان علينا، فأصابته طلقات خرطوش بوجهه وصدره، ونقلناه إلى مستشفى الدمرداش، وتم إجراء عملية جراحية له، وتبين فقدانه عينه اليمنى بالكامل، ويحتاج إلى عمليات أخرى لإنقاذ عينه اليسرى، وأضافت «آية»، أن والدها عانى كثيرا من بطش «عمر» عليه، خاصة أن الأخير على مدار خمسة أشهر يتشاجر معه ويسبه دون دليل، وكان والدى يراعى الجيرة والعلاقة التى تربط الأسرتين معا، وعندما طفح به الكيل قرر عدم التعامل مع أسرته بالكامل باستثناء شقيقه الصغير، وأضافت أنهم بعد الواقعة قاموا بالادعاء على والدها بأنه يدير ورشته لتصنيع الأسلحة والاتجار فيها بمعاونة شقيقها الأكبر، وأشارت إلى أن شقيقها يعمل بعيدا عن مجال والده لمعاونته على الإنفاق عليهم بجانب دراسته فى التعليم الثانوى. بينما قال أشقاء المتهم، إن شقيقهم تغيرت أحواله منذ بداية العام، وأصبح لا يرغب فى الذهاب للعمل ودائم الاعتداء على زوجته بالضرب، فحاولنا معرفة السبب وراء ذلك، وأحضرنا عددا من الشيوخ الذين أكدوا أنه يعانى من سحر، وأكد أحدهم أن عم المتهم وجاره الشيخ مصطفى وراء ذلك، فجن جنونه وأصبح دائم التشاجر مع الشيخ مصطفى، وأضاف أنه كل فترة يتوهم أن شخصا آخر وراء السحر الأسود واتهمهم جميعا بذلك ويعانى من هلاوس فى عقله، تجعله يعتقد أن من حوله يريدون إيذائه، مشيرا إلى أنه يوم الواقعة خرج لشراء بعض المستلزمات ولم يتأخر ليعود ويكتشف ما حدث، مشيرا إلى أن أجهزة الأمن قد ألقت القبض على شقيقيه فيما هرب شقيقه عمر قبل ضبطه، كما أضاف أن المجنى عليه وشقيقه وجيرانه كانوا معا حتى السادسة صباحا يتسامرون أمام المنزل.
الشيخ مصطفى يفقد
من جانبها أمرت النيابة بالاستعلام عن حالة المجنى عليه تمهيدا لاستجوابه، كما أمرت بحبس شقيقين لاتهامهما بإصابة شخص بطلقات خرطوش، ما أسفر عن فقده عينه اليمني، فى مشاجرة بينهم بسبب خلافات قديمة، ٤ أيام على ذمة التحقيقات، كما أمرت بضبط وإحضار شقيقهما الثالث للتحقيق معه فى الواقعة.
الشيخ مصطفى يفقد
كشفت تحقيقات النيابة عن نشوب مشاجرة بين عائلتين بسبب خلافات قديمة بين شخص يدعى «عمر» كهربائي، والمجنى عليه «مصطفى»، وتطورت إلى مشاجرة بالأسلحة البيضاء والنارية، مما أسفر عن إصابة المجنى عليه برش خرطوش بالوجه والصدر، وأدى إلى فقد عينه.
وبالاستعلام عن حالة المجنى عليه، تبين أنه أجرى عملية جراحية وفقد عينه اليمنى بالكامل، ويعانى من عدم استقرار حالته الصحية، ويستعد لإجراء عملية بالعين الأخرى.